اصابات خطيرة جراء اعتداء الاحتلال على المسير البحري الحادي عشر شمال قطاع غزة المحاصر.
اصابات خطيرة جراء اعتداء الاحتلال على المسير البحري الحادي عشر شمال قطاع غزة المحاصر.
أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الاثنين، خلال قمع الاحتلال للمسيرة السلمية الحاشدة التي انطلقت دعماً واسناداً للمسير البحري الذي انطلق من ميناء غزة تجاه أقرب نقطة بحرية شمال القطاع.
وكانت زوارق الاحتلال الإسرائيلي فتحت نيران أسلحتها الثقيلة تجاه مراكب المسير البحري فور وصولهم لأقرب نقطة بحرية شمال قطاع غزة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المشاركين.

ووصلت مراكب المسير البحري التي انطلقت من ميناء غزة عصر اليوم الاثنين، محملة بالشبان الثائرين الذين يرفعون علم فلسطين عالياً أمام جنود الاحتلال، ما دفع جنود الاحتلال لإطلاق النار وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسير البحري.

وبالتزامن مع انطلاق المسير البحري، وصل الألاف من الجماهير الفلسطينية الثائرة إلى شاطئ شمال قطاع غزة قرب موقع (زكيم) التابع للاحتلال الإسرائيلي، بهدف مساندة ودعم المسير البحري المطالب بكسر الحصار عن قطاع غزة.

وأفاد مراسل الواقع السعودي من غزة أن الثائرين أشعلوا إطارات السيارات على شاطئ شمال قطاع غزة، بعد استهدافهم من قبل قوات الاحتلال بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأشار، إلى أن المشاركين في المسير البحري تمكنوا من وضع علم فلسطين على السياج البحري الزائل بين الأراضي المحتلة وقطاع غزة رغم إطلاق الاحتلال النار تجاههم.

يُشار إلى أن المسير البحري هو الحادي عشر الذي يطلقه الحراك البحري، ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار الذي انطلقت في الثلاثين من آذار الماضي.

واستشهد منذ انطلاق المسيرات 198 فلسطينياً، وأصيب أكثر من 21 ألف بجراح مختلفة.
فلسطين

المصدر: الواقع السعودي

الإثنين 08 تشرين الأول , 2018 05:28
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي