رفع سقف الخطاب الإسرائيلي يضع لبنان في حالة طوارئ غير معلنة
رفع سقف الخطاب الإسرائيلي يضع لبنان في حالة طوارئ غير معلنة
لا تلبث الحصص الوزارية اللبنانية أن تحل عقدتها، حتى تعود لتتشابك من جديد، وما بين اللقاءات والمفاوضات أزرار حلول لوح بالضغط عليها رئيس الجمهورية ميشال عون، بهدف الدفع نحو التأليف.
وفي الوقت الذي يتراوح فيه ملف التشكيل الحكومي بين مد وجزر، لا تزال المفاوضات التي يجريها الرئيس المكلف سعد الحريري تسير على قدم وساق. بحسب ما نشره "لبنان 24".

ومع جميع المعطيات التي رجحت الإسراع بتشكيل الحكومة بعد أشهر من التأخير والتعطيل، تطفو على السطح معطيات طارئة استجدت بشأن التصعيد الإسرائيلي الكلامي، ما دفع برئيس البلاد وحلفائه من القوى السياسية، لا سيما "حزب الله" نحو السعي بجدية لتذليل العقبات بشكل سريع، والتوجه نحو تشكيل الحكومة لتحصين الساحة الداخلية.

كما يبدو أن الخطر المحدق الذي يهدد لبنان بات يستدعي إعلان حالة الطوارىء، فالتدهور الاقتصادي والقلق من انهيار الليرة اللبنانية، إضافة إلى أزمة الإسكان واضطراب الأوضاع المعيشية، ورفع سقف الخطاب الإسرائيلي الذي يلعب في الوقت الراهن على وتر الضعف المسيطر على لبنان، يجعل من الإسراع في تشكيل الحكومة أمرا ملحا وعاجلا.

وختم "لبنان 24" تقريره: استمرار الأحوال على ما هي عليه ستدفع نحو انفجار اجتماعي وأمني لا تحمد عقباه، وإذا كانت العقد الداخلية جميعها قد اتجهت نحو الحلحلة ولم تبق سوى عقدة "القوات اللبنانية" تعترض درب التأليف، فإن العقد الخارجية أشد وأدهى. وتبقى كلمة السر الإقليمية والدولية مفتاح حل للنزاع أو لإعادة الأزمة إلى بدايتها.
عربي وإقليمي
الأحد 30 أيلول , 2018 08:57
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي