كاتب يمني موالي لـ "هادي" يهاجم “ابن سلمان” وينعته بـ”الطائش”.. "انتظروا نهاية حكم آل سعود على يديه".
كاتب يمني موالي لـ
شن الكاتب الصحفي اليمني عباس الضالعي الموالي لـ "هادي" هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمانـ ناعتا إياه بـ”المعتوه الطائش” الذي سيكون نهاية حكم “آل سعود” على يديه، مؤكدا بأن نهاية هذا الحكم سيكون راحة للعرب والمسلمين والبشرية جمعاء، وذلك في أعقاب إقرار اللجنة العامة في المهرة وقف بناء النقاط العسكرية السعودية في المحافظة.
وقال “الضالعي” في تدوينات له عبر حسابه بتويتر:” هذا المعتوه الطائش ستكون نهاية حكم بني سعود (على وزن بني التظير وبني قينقاع) على يده. نهاية هذا الحكم راحة للعرب والمسلمين والبشرية. انتظروا النهاية”.



وأضاف في تدوينة أخرى:” #السعودية تصر مع سبق الاصرار والترصد على الهزيمة في #المهرة. الطائش #مبس يصر على انهاء حكم بني سعود والمهرة ستكون اول من يبدأ كتابة نهاية هذا النظام الرجعي المتخلف فقاسة الارهاب العالمي. قلنا لهم #المهرة_ترفض_الاحتلال لكن الحاكم العسكري ال جابر يبذل جهود لاغراقهم في المستنقع”.



وأكد “الضالعي” على أن ” #المهرة هي المحافظة اليمنية الوحيدة التابعة لسلطة الشرعية رفضت وبصوت عالي عبث تحالف الشر #السعودية #الامارات وطالبت بمغادرة القوات السعودية ووضع حد لتدخلاتها. الفضل يعود بذلك للقيادات الوطنية الواعية وفي المقدمة الشيخ #علي_سالم_الحريزي الذي قدم نموذجا وطنيا مشرفا لليمن”.



وكان الاجتماع الذي تم بين السلطة المحلية ولجنة متابعة الاتفاق المشكلة من قبل المجلس العام لأبناء محافظة المهرة وسقطرة قد أقر الأربعاء إيقاف الاستحداثات للمواقع والنقاط العسكرية من قبل السعودية.

وقال مصدر مطلع إن قيادة السلطة المحلية أجتمعت مع لجنة متابعة الاتفاق المشكلة من قبل المجلس العام لابناء محافظة المهرة وسقطرة.

وذكر المصدر أنه تم الاتفاق خلال الإجتماع علي ايقاف الاستحداثات للمواقع والنقاط العسكرية المستحدثة من قبل السعودية.

كما أقر الاجتماع وفقا للمصدر الذي تحدث لموقع “المهرة بوست” على تشكيل لجنة من أحد وكلاء المحافظة وعضو من لجنة متابعة الاتفاق التي تشكلت سابقا وعضو من المجلس العام لأبناء المهرة لمتابعه عدم اي استحداثات جديده.

ولفت المصدر إلى أن لجنة ستتولى متابعة تسليم المعسكرات الخاضعة لسيطرة القوات السعودية للسلطه المحلية.

وفي وقت سابق امس الأربعاء، قال تقرير تلفزيوني بثته شبكة “الجزيرة” الإخبارية، إن السعودية استحدثت 16 نقطة عسكرية في ثلاث مديريات بالمهرة، هي سيحوت والمسيلة وحصوين. وتمكن سكان هذه المديريات من إيقاف السعودية عن عمل بعض النقاط العسكرية، التي أقيمت على أملاك خاصة مادفع السكان لمنع المقاول عن العمل.

ويخشى السكان أن تحاصرهم القوات السعودية وتقيد حركتهم كما حدث بمنطقة “دفات” في مديرية سيحوت، التي يمنع سكانها من رعي مواشيهم ويمنعون من الاصطياد في بعض المناطق بحجة أنها مناطق عسكرية.

وكانت السعودية والسلطة المحلية الموالية لها وقعت اتفاقات مع المعتصمين، تقضي باستبدال القوات السعودية في منفذ صرفيت بقوات الأمن اليمنية، لكن السعودية نقضت الاتفاقات وكثفت النقاط والثكنات العسكرية في المحافظة.

ويرى مراقبون أن السعودية وجدت منفذا عبر هذه النقاط من أجل مد نفوذها اكثر في محافظة المهرة، خصوصا بعد الاحتجاجات المتصاعدة ضدها، التي شهدتها المهرة.

ويؤكد المراقبون أن السعودية تهيئ المهرة لتواجد سعودي دائم، من أجل مد أنبوب نفط من أراضيها إلى بحر العرب، عبر محافظة المهرة اليمنية.
عين على الخليج

المصدر: متابعات

الخميس 13 أيلول , 2018 02:28
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي