أمريكا ستعلن الحرب على ايران من بوابة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان
 أمريكا ستعلن الحرب على ايران من بوابة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان
ما تنفك اميركا تسعى للهجوم على ايران بمختلف الاسلحة العسكرية و السياسية و الاقتصادية بشراسة حيث انها تعتبرها العدو الاول لها. من الاسلحة الفتاكة التي استعملتها الولايات المتحدة الاميركية ضد الجمهورية الاسلامية في ابران هي لصق صبغة الارهاب بهذه الدولة الاسلامية لفرض عقوبات اقتصادية بحقها ووضعها بمواجهة المجتمع الدولي من خلال احكام قضائية. من القضايا التي زعزعت صورة ايران لدى المجتمع الدولي اتهام ايران بالوقوف وراء تفجير مركز للطائفة اليهودية في بوينس إيرس عام 1994 الذي قتل فيه 85 شخصا.
د أحمد الزين

بدأت التحقيقات من خلال قاضي ارجنتيني يدعى البرتو نسمان الذي اتهم ايران بإنشاء شبكات ارهابية في أمريكا اللاتينية. و قدم وثيقة تتألف من 500 صفحة ادعى انها تحوي أدلة على "شبكة الاستخبارات والإرهاب" الإيرانية في الأرجنتين والبرازيل وباراجواي وأوروجواي وشيلي وكولومبيا وجايانا وترينيداد وتوباجو وسورينام. وقد اصدرت الأرجنتين أوامر اعتقال من الشرطة الدولية الإنتربول بحق تسعة متهمين، ثمانية إيرانيين و لبناني. من الاسماء التي زعم التقرير ضلوعهم بالتفجير وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي و محسن رضائي وهو رئيس سابق للحرس الثوري رشح نفسه في انتخابات الرئاسة.

بعد انتحار القاضي الارجنتيتي نسمان، اصدر القاضي الفيدرالي كلاوديو بوناديو في ايار 2016 قرارا اتهاميا مؤلفا من 491 صفحة ضد الرئيسة الارجنتينية السابقة فرنانديز ووزير خارجيتها هيكتور تيمرمان، ورئيس الاستخبارات في عهدها وكبير مستشاريها القانونيين، واثنين من النشطاء المؤيدين لإيران و10 آخرين. أما المسؤولون الإيرانيون المتهمون في القضية فهم الرئيس الإيراني السابق الراحل، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، ووزير الاستخبارات السابق، علي فلاحيان، ووزير الخارجية السابق، علي أكبر ولايتي، وقائد الحرس الثوري السابق، أحمد وحيدي، والملحق الثقافي الإيراني لدى الأرجنتين، محسن ربّاني، والسكرتير الثالث في السفارة الإيرانية في بيونس آيرس، أحمد رضا أصغري، بالإضافة إلى القائد السابق لشؤون الأمن الداخلي في حزب الله، عماد مغنية. استغلت الولايات المتحدة هذه الحادثة لتشويه صورة ايران عالميا و فرض عقوبات اقتصادية خانقة.

يفيد مصدر أوروبي رفيع المستوى مطلع على مسار سير المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أن الولايات المنحدة تنوي استنساخ التجربة الارجنتينية من خلال هذه المحكمة. و يضيف المصدر أن الشخصيات الايرانية المزمع اتهامها في أيلول هي من الشخصيات الرفيعة جدا المرتبطة ارتباطا وثيقا بالحرس الثوري الايراني. و يختم المصدر أن الحشود الاميركية البحرية في المتوسط و الخليج مرتيط ارتباط وثيق بقرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان حيث سيبرر هذا الاتهام خروج ترامب من الاتفاق النووي الايراني و يضع حاجزا صلبا امام دعم الدول الاوروبية لايران.
 
*كاتب لبناني
 
أقلام حرة
السبت 01 أيلول , 2018 05:58
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي