جدل في "اسرائيل" حول زيادة كبيرة في "موازنة الدفاع"
جدل في
تتخوف مصادر بوزارة المالية الإسرائيلية من زيادة ميزانية وزارة الدفاع على حساب الوزارات الخدمية.
 

أفادت القناة الثانية العبرية، مساء اليوم، السبت، بأن الخطة الأمنية الإسرائيلية الجديدة "إسرائيل 2030"، التي أعلن عنها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أثارت جدلا كبيرا داخل أروقة وزارة الإسكان.

وذكرت القناة على موقعها الإلكتروني أن وزير المالية، موشيه كحلون، أكد خلال جلسة خاصة عقدت، أمس، الجمعة، أن ميزانية الحكومة الإسرائيلية لن تتأثر بالميزانية الجديدة التي اقترحها نتنياهو، والخاصة بزيادة ميزانية الدفاع.

أثار إعلان نتنياهو عن الخطة الأمنية الجديدة، والخاصة بزيادة ميزانية الدفاع عشرات المليارات من الشواكل، والمسماه بـ"إسرائيل 2030"، القلق داخل وزارة المالية الإسرائيلية، حيث سبق ورفضت الوزارة هذا الإعلان، فور التصريح به.

من المفترض أن تزيد ميزانية الدفاع الإسرائيلية 30 مليار شيكل على مدار 12 عاما، وهي خطة يرى رئيس الوزراء الإسرائيلي أنها ستساهم في الحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي، بدعوى أن بلاده تتعرض للإرهاب وللمخاطر من كل الجبهات.

وتعتبر هذه الميزانية كبيرة بالقياس لميزانيات الوزارات الإسرائيلية الخدمية، وهي وزارات الصحة والتعليم والرفاه الاجتماعي، والتي تتخوف مصادر داخل وزارة المالية الإسرائيلية من تأثير الزيادة الجديدة عليها، ما دعا الوزير، موشيه كحلون، إلى الخروج بتصريح يؤكد فيه أنها لن تؤثر على ميزانية هذه الوزارات الخدمية.

كان نتنياهو قد قرر زيادة ميزانية وزارة الدفاع الإسرائيلية، من أجل استكمال السياج الأمني أو الجدر الأمنية العازلة.

فقد ذكرت القناة العاشرة العبرية، مساء الأربعاء الماضي، أن نتنياهو اقترح على المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والعسكرية "الكابينيت"، الخطة الأمنية "2030"، وهي الخطة التي تعني زيادة الميزانية الأمنية لوزارة الدفاع الإسرائيلية، لمواجهة التهديدات الأمنية المحدقة بإسرائيل.

السياجات الأمنية
وأفادت القناة الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني بأن نتنياهو أعلن عن نيته زيادة الميزانية الأمنية بما يوازي 2-3 % من الناتج القومي، بهدف استكمال الجدر العازلة، أو السياجات الأمنية العازلة مع إسرائيل.
وأشارت القناة إلى أن الميزانية الجديدة ستخصص لبحث التهديدات الحالية وبناء القوة المطلوبة للجيش الإسرائيلي، من بينها العمل على تعزيز المضادات الجوية، لمواجهة الصواريخ والقذائف، واستكمال الجدر العازلة، والقدرات التقنية، وتقنيات السايبر، وتعزيز قدرات الجبهة الداخلية الإسرائيلية.

ورأى نتنياهو، آنذاك، أن التهديدات المحيطة ببلاده تستدعي زيادة الميزانية الأمنية، بهدف الحفاظ على الأمن القومي الإسرائيلي، وكذلك لتقوية وتعزيز قوة الردع الإسرائيلية أمام ما أسماه بـ"الأعداء".
 
 
فلسطين

المصدر: سبوتنيك

السبت 18 آب , 2018 10:01
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي