المئات منهم قتلوا ودُفنوا في ساحة المعركة .. "ميديل ايست مونيتور": الإمارات تستخدم أطفالاً أفارقة للقتال في اليمن.
المئات منهم قتلوا ودُفنوا في ساحة المعركة .. "ميديل ايست مونيتور": الإمارات تستخدم أطفالاً أفارقة للقتال في اليمن.
أكدت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات، أن أبو ظبي تستخدم أطفالا أفارقة للقتال في اليمن ضمن حربها الإجرامية في البلاد منذ أكثر من ثلاثة أعوام.
وبحسب بيان صادر عن الحملة الدولية نشره “موقع ميديل ايست مونيتور” فإن “محاولات الإمارات للظهور كما لو كانت تقاتل ومكافحة جرائم الاتجار بالبشر من خلال عقد مؤتمرات هي محاولات لصرف الانتباه عن الجرائم الخاصة بها”. وقالت الحملة الدولية، في الواقع أصبحت أبوظبي العاصمة غير المتنازع عليها من الاتجار بالبشر”.

والإمارات  شريك رسمي في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن منذ ثلاثة أعوام لاحتلاله. وأوضح الاتحاد الدولي للكتابات أن العديد من الأطفال الأفارقة جلبوا للقتال في اليمن إلى جانب الجيش الإماراتي أو الميليشيات المرتزقة في الإمارات العربية المتحدة.

وذكر “كثيراً ما يتم جلب هؤلاء الأطفال عبر موانئ إفريقية، كثير منها مملوك جزئياً لدولة الإمارات، ثم يتم استغلالهم وإجبارهم على حمل السلاح والقتال في اليمن. وأشار إلى أن المئات منهم قتلوا ودُفنوا في ساحة المعركة. وأضاف أن الجيش الإماراتي يستخدم المواطنين اليمنيين، بمن فيهم الأطفال والرجال والنساء في القتال في اليمن، مستفيدين من ظروفهم المعيشية والاقتصادية.

وأفادت الحملة الدولية أن الإمارات أصدرت قانون مكافحة الاتجار بالبشر في عامي 2006 و 2015. وبموجب القانون، يشمل الاتجار بالبشر جميع أشكال الاستغلال الجنسي، التي تشمل الآخرين في البغاء، والسخرة، والعمل الجبري، والاتجار بالأعضاء البشرية، والخدمة القسرية، التسول وممارسات مماثلة للعبودية.

وشددت الحملة الدولية على أن هذا القانون صدر لتغطية عدد من عمليات الاتجار بالبشر في الإمارات، حيث تم استبعاد تجنيد الأطفال من القانون.

وأوضحت الحملة “الإمارات تجلب العمال من خارج البلاد، رجالاً ونساءً ، للعمل في الإمارات العربية المتحدة، ومن ثم يصادرون جوازات سفرهم تحت رعاية الحكومة. إلى جانب ذلك ، يتم احتجاز حقهم في التحرك أو رفض العمل أو الإبلاغ عن الانتهاكات المرتكبة ضدهم، بدعوى أنهم دخلوا البلاد بشكل قانوني وفقًا لاتفاق بينهم وبين أصحاب العمل، لكن القانون الدولي الإنساني لا لبس فيه في حق كل شخص في تقرير المصير.

وقالت حملة المقاطعة إنه يجب على المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان ووكالات الأمم المتحدة التدخل لوقف انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الإمارات العربية المتحدة في اليمن، وتمويل الإرهاب والاتجار بالبشر.

ودعت حملة المقاطعة، الشركات والبنوك والمؤسسات الدولية إلى مقاطعة الإمارات اقتصادياً بسبب استمرارها في الاتجار بالبشر، وتمويل الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان في اليمن ، وإجبار السلطات في أبو ظبي على احترام حقوق الإنسان.
عين على الخليج
نقلاً عن ميدل ايست مونيتور
في ٠٩ آب ٢٠١٨ / ٠٨:٤٠ ب.ظ.
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
صحافة أجنبية: "ايكونوميست" عن "كيرباتريك": أصابع “ابن زايد” امتدت لوزارة الدفاع.. هكذا خدع الضابط الاستثنائي عبدالفتاح السيسي “مرسي” والإخوان
عين على الخليج: هل باتت الامارات على شفير صراع داخلي خطير؟
عربي وإقليمي: الإمارات تبرِّر مجزرة الأطفال بصعدة: "لا يوجد حرب نظيفة"
أخبار المملكة: هل ستوقف اسبانيا تصدير الأسلحة الى المملكة بعد "مأساة الأطفال" بصعدة في اليمن؟!
عين على الخليج: سلاح الجو العماني ينفذ مهمته الأولى لصالح القوات الموالية للتحالف السعودي - الاماراتي في اليمن
عين على الخليج: بينما يقوم ابن زايد بالتضييق على المساجد..شركة سنغافورية تتولى بناء معبد "هندوسي" مثير للجدل في الإمارات
عربي وإقليمي: ارتفاع حصيلة شهداء جريمة ضحيان إلى 52 بعد استشهاد طفل متأثرا بجراحه
عين على الخليج: عودة مرتقبة لـ”حمدان بن راشد آل مكتوم” إلى دبي للتصدي لمؤامرة “ابن زايد” بحق حاكم الشارقة ورئيس الدولة "خليفة بن زايد".
عين على الخليج: استخدمت رجل الخمور “خلف الحبتور” كواجهة.. تفاصيل شراء الإمارات أسلحة من الكيان الصهيوني بقيمة 100 مليون دولار
صحافة عربية: بعد الاستعانة بقوات يمنية.. هل فشل الجيش السعودي في الدفاع عن أراضيه؟
الأحدث
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© ٢٠١٧ - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي