3 شهداء بينهم امرأة وطفلة في غارات إسرائيلية على قطاع غزة
3 شهداء بينهم امرأة وطفلة في غارات إسرائيلية على قطاع غزة
استشهد ثلاثة فلسطينيين فجر اليوم الخميس، وأصيب العديد من الفلسطينيين؛ جراء عشرات الغارات الحربية التي شنتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما أصيب 9 مستوطنين جراء سقوط صاروخ أطلق من غزة على "سديروت".
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، إن شاباً فلسطينياً استشهد في قصف إسرائيلي شمال قطاع غزة، قبل أن يعلن فيما بعد عن استشهاد امرأة حامل وطفلتها في قصف إسرائيلي شرقي المحافظة الوسطى لقطاع غزة.

وأوضح أن إجمالي الإصابات التي وصلت مستشفيات الوزارة جراء التصعيد الإسرائيلي هي 6 إصابات بجراح مختلفة في قطاع غزة.

بدورها أكدت صحيفة "هآرتس" العبرية، إصابة 9 مستوطنين جراء سقوط صاروخ أطلق من غزة على "سديروت"، موضحة أنه "تم علاج 13 آخرين من الصدمة".

وذكرت أن "أكثر من 70 صاروخا أطلق من غزة وسقطت في مناطق غلاف غزة منها؛ في سديروت"، منوهة أن "القبة الحديدية اعترضت 11 منها".

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي قصف بالمدفعية ما قال إنه "مرصد للمقاومة الفلسطينية" شرقي قطاع غزة، فيما قالت وسائل إعلام فلسطينية إن طائرة استطلاع إسرائيلية قصفت هدفا شمال القطاع.

وكثفت قوات الاحتلال مساء الأربعاء من غاراتها على القطاع، حيث استهدفت طائرات حربية مواقع للمقاومة في خان يونس جنوبي القطاع، فيما قصفت طائرات استطلاع موقع الشرطة البحرية شمال غربي المحافظة الشمالية‏.

ويأتي هذا التصعيد في أعقاب ما قال الاحتلال الإسرائيلي إنه إطلاق نار تعرضت لها "آلياته الهندسية" العاملة قرب السياج الأمني مع قطاع غزة، ما أسفر عن إصابة عامل في الجدار.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفخاي أدرعي، على صفحته في موقع تويتر، إن المقاومة الفلسطينية أطلقت حتى ساعات المساء ما مجموعة 36 صاروخا وقذيفة نحو المستوطنات المحيطة بالقطاع، استطاعت منظومة القبة الحديدية اعتراض 4 منها فقط.

وتسود حالة من التوتر في منطقة غلاف غزة، بعد أن رفع الاحتلال من حالة التأهب في صفوف قواته، وفي أوساط المستوطنين؛ تحسبا لرد كتائب القسام على استشهاد مقاومين اثنين الثلاثاء؛ جراء قصف مدفعي إسرائيلي على موقع شمالي القطاع.

"حماس والجهاد": رد المقاومة على عداون الاحتلال مشروع

بدورها شددت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، على التزام المقاومة الفلسطينية بالدفاع عن الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي المستمر في عدوانه على قطاع غزة.

وأكدت حركة "حماس" على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم، أن "المقاومة تصر وبكل شموخ وإباء وتحمل للمسئولية الكبرى، على قلب موازين المعركة مع العدو، وهي وتخوضها بكل ثقة واقتدار".

وقال في تصريح مقتضب، "بعزيمة الرجال وبإرادة الأبطال كان الوعد وحان الوفاء لدماء الشهداء"، مؤكدا أن "شعبنا الذي احتضن المقاومة وما زال وخرج هؤلاء الرجال يستحق كل هذه التضحيات وأكثر".

من جانبها، أوضحت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، أنه "في ظل استمرار العدوان وفي ظل الجرائم المتكررة التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا والتي كان آخرها الجريمة الغادرة التي استهدفت موقعا لكتائب القسام أثناء التدريب ما أدى لاستشهاد مقاومين، فإن رد المقاومة الفلسطينية هو رد مشروع".

وقالت في بيان لها: "ليعلم العدو أنه لن يستطيع التصرف ببلطجية وعربدة ثم يغطي جرائمه بالكذب والتضليل"، وذلك في إشارة منها لتراجع جيش الاحتلال عن روايته التي زعم فيها أن عناصر كتائب القسام أطلقوا النار على قوة عسكرية بالقرب من السياج الفاصل الثلاثاء الماضي.
فلسطين
 
في ٠٩ آب ٢٠١٨ / ٠٢:٣٧ ق.ظ.
التعريفات :
قلم أمين عام حركة كرامة د. معن الجربا
تابعنا على
الأحدث
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© ٢٠١٧ - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي