بعد "عمر بن عبد العزيز".. "فاطمة الحامد" ابنة مؤسس “حسم” تتعرض لضغوط وابتزاز من قبل النظام السعودي
 بعد
أكد حساب “معتقلي الرأي” المعني بحقوق الإنسان والحريات في السعودية، تعرض السعودية فاطمة الحامد المقيمة بكندا وابنة الدكتور عبد الله الحامد مؤسس “حسم” لضغوط وابتزاز من قبل النظام السعودي لمنعها من التغريد أو معارضة سياسة المملكة على تويتر.
وذكر الحساب في تغريدة له على تويتر ما نصه :”تأكد لنا خبر تعرّض السيدة فاطمة الحامد ابنة مؤسس جمعية حسم الدكتور #عبدالله_الحامد، لحملة شرسة من الابتزاز والتهديد، وذلك ضمن الحملة المستمرة التي تشنها السلطات ضد الناشطين في الخارج!”


وكانت “الحامد” قد غردت قبل يومين منتقدة أزمة السعودية مع كندا ومهاجمة النظام السعودي القمعي:”كندا بلد الحريات والديمقراطية لايوجد بكندا مايسمى بـ “اعتقالات لمجرد قول كلمة حق او حتى لمجرد ابداء رأي ابداً””
وتابعت:”حرية التعبير في كندا هي: حرية جوهرية تحيا كندا وجميع دول الحرية”.

 
وكشف أيضا المعارض السعودي المقيم في كندا عمر بن عبد العزيز بالأمس، عن قيام السلطات السعودية بابتزازه وتهديده باعتقال إخوته وأصدقائه في حال استمر في التغريد عن الأزمة حول العلاقات السعودية الكندية، في أعقاب طرد المملكة للسفير الكندي وتجميد العلاقات التجارية معها بعد انتقادها لحالة حقوق الإنسان في المملكة.
وقال “ابن عبد العزيز” في تدوينات مطولة عبر حسابه بتويتر: “السلطات السعودية تهددني باعتقال إخوتي وأصدقائي في حال الاستمرار بالتغريد عن الأزمة السعودية الكندية!”.
وأضاف في تدوينة أخرى موجه حديثه للسلطات السعودية: “مواجهتكم معي! ما شأن أهلي وأصدقائي؟ هل تتوقعون أن هذا الأسلوب من الضغط الرخيص سيؤتي أكله معي؟ لا والله”.
أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأربعاء 08 آب , 2018 07:08
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2019 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي