اتحاد الشعب الخليجي بواسطة مشروع الكونفدرالية الشعبية.
اتحاد الشعب الخليجي بواسطة مشروع الكونفدرالية الشعبية.
*د. معن الجربا
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على نبيه الأمين وآله الطاهرين
وصحبه الاكرمين وعباده الصالحين

لطالما اشتاقت الشعوب العربية عامة والخليجية خاصة إلى تحقيق الوحدة والتعاون بين دولها على شكل الاتحاد الأوروبي (بأقل تقدير) , ولكن من الواضح أن زعماء الدول العربية منذ تقسيم الوطن العربي من خلال اتفاقية سايكس بيكو الانجليزية الفرنسية منذ مائة عام تقريبا لم تستطع تحقيق هذا الحلم بل الأصح القول أن أسيادهم في الغرب لم يسمحوا لهم بتحقيق طموح شعوبهم, لذلك فقد حان الوقت أن تبادر الشعوب بمشروعها الخاص الذي ربما يبدأ بفكرة ثم يكبر وينجح ويزدهر أن شاءالله في تحقيق هذه الفكرة وهي الوحدة الكونفدرالية (على شكل الاتحاد الأوروبي مثلا) وذلك من خلال إعلان قوى المعارضة في دول الخليج عن الحكومات الموازية أو حكومات الظل الشعبية مقابل الحكومات الرسمية .. ومن ثم تعلن قوى الإتحاد الشعبي هذه عن اتحاد كونفدرالي شعبي يقوم على أساس إعلان الأهداف التالية على سبيل المثال لا الحصر :

اولا: الوحدة ( الاتحاد الأوروبي مثالا)
ثانيا: التعاون الاقتصادي
ثالثا: التعاون العسكري
رابعا: التعاون السياسي
خامسا: تسهيل تنقل الأفراد
سادسا: تسهيل تنقل الأموال
سابعا: المساواة في فرص العمل
ثامنا: المساواة في فرص التعليم
تاسعا: المساواة في فرص العلاج
عاشرا: حق الإقامة الدائمة
الحادي عشر: الدفاع المشترك
الثاني عشر: إعلان وحدة الهدف والمصير المشترك بين شعوب المنطقة
الثالث عشر: على كل معارضة في هذا الاتحاد دعم قوى المعارضة الأخرى لرفع الظلم عنها وتسهيل وصولها لمنصب صناعة القرار في بلادها ودولتها لتحقيق حلمنا الكبير في الوحدة الكونفدرالية الحقيقية .

كل ما ذكر اعلاه هو على سبيل المثال ولكن الطموح اكبر بكثير حتى نصل إلى آخر الآمال والطموحات والأحلام التي تحلم بها شعوبنا العربية والخليجية والإسلامية إن شاءالله سبحانه وتعالى.

ولكن وللبدء بخطوة خيالية سريالية مثل هذه لابد من اعلان اتحاد موحد للمعارضات في دول الخليج يضم اليمن والعراق أيضا. وعلى قوى المعارضة الخليجية العاملة ضمن الاتحاد أن تدعم بعضها بعضا ضد الأنظمة الفاسدة في بلادها لكي تستطيع هذه المعارضة الوصول إلى مناصب صناعة القرار وتحقق حلم الكونفدرالية الحقيقية رسميا كما قلنا سابقا .

اتحاد الشعب الخليجي هذا عليه أن يحدد أهدافه منذ البداية وان يقبل كافة أطراف الإتحاد  بكافة أطياف الشعب الخليجي بكافة ألوانه واطيافه ومذاهبه وأعراقه وان لا يقصي احدا, وان يشترك الجميع في تحديد الأهداف العامة التي لا يختلف عليها أي إنسان عاقل متزن, وان يعمل الجميع على تحقيق هذه الأهداف مهما اختلفت الخلفيات الأيديولوجية والفكرية لهذا الإتحاد أو تلك .

ولابد أن يقوم اتحاد الشعب الخليجي بتشكيل مجلس رئاسي مكون من ممثل لكل قوى شعبية خليجية, وان تتخذ القرارات بالتشاور وأغلبية الأصوات, كما يجب أن يكون هناك ناطق رسمي حتى يتم ضبط عملية التصريحات الخاصة بهذا الاتحاد, مع العلم و (على سبيل المثال لا الحصر) أن اتحاد الشعب الخليجي ليس من اختصاصه التدخل بالشؤون الداخلية لأي شعب انضم لهذا الاتحاد, وليس من اختصاص هذا الاتحاد تحديد شكل نظام الحكم في هذه الدولة أو تلك, وإنما تترك مثل هذه الأمور لحرية كل شعب في تنظيم بيته الداخلي اقتصاديا وسياسيا وعسكريا, ولكن على كل دولة إنضمت لهذا الاتحاد الالتزام بالقواعد والشروط العامة التي تضعها الجمعية العمومية لاتحاد الشعب الخليجي.

لذلك فإننا ندعو إلى عقد مؤتمر عام شعبي لجميع أعضاء اتحاد الشعب الخليجي من كل من السعودية والبحرين واليمن والعراق والامارت وسلطنة عمادن وقطر لمناقشة هذه الخطوة ووضع الآليات والوسائل لتحقيق الأهداف العامة السامية لهذا المشروع.

ولا شك أن الفكرة تبدو خيالية سريالية ولكن علينا أن نتذكر بأن الطيران والسفر بين الغيوم بدأ بخيال سريالي ولكنه تحقق في النهاية بالتوكل على الله عزوجل ثم العمل والصبر .

*الأمين العام لحركة كرامة المعارضة في السعودية
قلم أمين عام حركة كرامة د. معن الجربا

المصدر: خاص الواقع السعودي - حركة كرانة المعارضة في السعودية

الثلاثاء 26 حزيران , 2018 12:59
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2018 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي