أتلايار الإسبانية: خط أنابيب الغاز المصري يدخل الساحة للتخفيف من نقص الطاقة في لبنان
أتلايار الإسبانية: خط أنابيب الغاز المصري يدخل الساحة للتخفيف من نقص الطاقة في لبنان

قالت صحيفة "أتلايار" الإسبانية في تقرير لها أن الوضع في لبنان يقترب من نهاية العالم ويصنفه بعض المراقبين على أنه دولة فاشلة صارخة ، تمر بفترة أزمة لم يسبق لها مثيل في القرن الماضي، إذ يدفع الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الدقيق اللبنانيين إلى كسب لقمة العيش كل يوم من أجل البقاء. ومع ذلك ، فإن نقص الوقود هو السبب الرئيسي الذي يغذي بقية المشاكل وهو ما يحاول جيران لبنان الإقليميين إيجاد حل له.

في هذا السيناريو، توجه رئيس ملف الطاقة اللبنانية ريمون غجر إلى العاصمة الأردنية عمان يوم الأربعاء للقاء وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة الزواتي ورئيس قطاع النفط والثروة المعدنية السوري بسام طعمة ووزير البترول والثروة المعدنية  المصري طارق الملا.

بدأت شروط المحادثات بهدف تزويد لبنان بالقدرة على تلبية احتياجاته العميقة من الطاقة، وتعهد الوزراء العرب مع نظرائهم اللبنانيين بتوفير ما يصل إلى 17 ساعة من الكهرباء للبنان ، وهو إجراء من شأنه أن يخفف من انقطاع التيار الكهربائي المعتاد في البلاد والذي يتجاوز عادة 10 ساعات.

ويأمل الوزير الملا أن يتم تنفيذ الاتفاق "في أقرب وقت ممكن" ، حيث ستلعب بلاده دوراً رئيسياً وسيتم تمرير الغاز الطبيعي من مصر عبر سوريا والأردن إلى لبنان. وبمجرد الوصول إلى هناك ، سيُضخ الوقود في دولة تولد حالياً أكبر مورديها وهي شركة كهرباء لبنان (EDL) كميات غير كافية من الطاقة.

تقل الصحيفةفي تقريرها الذي ترجمه "الواقع السعودي" أن خط أنابيب الغاز المستخدم موجود منذ أكثر من 20 عاماً ولم يتم استخدامه منذ عقد من الزمان ، لذلك سيخضع للمراجعات والتعديلات قبل تشغيله.

وقالت الوزيرة الأردنية هالة زواتي في مؤتمر صحفي "إنها شبه جاهزة. هناك أشياء تحتاج إلى إصلاح هنا وهناك" ، لكن تطوير الأنابيب قد يستغرق بضعة أسابيع ويجب أن "تخضع بعض بنود العقد للمراجعة".

يعمل لبنان مع الأمم المتحدة لإيجاد وسيلة للتمويل إذ لا تملك البلاد الموارد اللازمة للوفاء بالتزاماتها المالية، وستؤدي المزيد من الديون طويلة الأجل إلى الإضرار ببيروت.

على أي حال ، إذا تم تنفيذ المشروع ، فلن تعود العائلات اللبنانية تعتمد على المولدات الصغيرة والمكلفة للممتلكات الخاصة. ويرى الخبراء أيضاً أن البلاد ستحتاج إلى إمداد يبلغ حوالي 3500 ميجاوات، وهو ما يأمل لبنان في انتاجه من محطة كهرباء تقع في شمال البلاد.

رغم ان الخطة من اقتراح أمريكي لقطع الطريق على حزب الله الذي يسعى إلى مساعدة اللبنانيين من مؤيديه و خصومه على حد سواء إلا ان الصحيفة الإسبانية تزعم أن مشاركة سوريا تُعرّض تحقيق الاتفاق للخطر إذ تواجه حكومة الرئيس السوري بشار الأسد مجموعة من العقوبات التي فرضتها واشنطن.

وأكد ممثل الرئيس الأسد في الاجتماع بسام طعمة أن دمشق مستعدة للتعاون. وأعلن الوزير أن "سوريا ستبذل قصارى جهدها من أجل نجاح الخطة". استراتيجية مصممة لتقريب المواقف من جيرانها الإقليميين بعد سنوات من القطيعة والعزلة التي غذّاها حلفاء أمريكا والسعودية في لبنان.

اضطرت الحكومة اللبنانية إلى سحب جزء من دعم استيراد الوقود، وهو إجراء تسبب في زيادة سعر المحروقات بنسبة 60٪. وقد أدى الوضع اليائس الذي تعيشه العديد من العائلات إلى اعتداءات على محطات الخدمة والمخازن، وهي أحداث أجبرت قوات الأمن على حماية هذه المراكز.  وتؤدي عواقب نقص الطاقة بدورها إلى نقص الأدوية والإمدادات الأساسية الأخرى.

إيران وراء الكواليس

من المتوقع أن يتلاشى الحصار السياسي المطول على لبنان مع تمكن نجيب ميقاتي المعيّن في تموز / يوليو كرئيس مكلف لتشكيل الحكومة في لبنان خلفاً لسعد الحريري.

الرجل الذي يسعى مع رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة فشل حتى الآن في فتح الأبواب أمام انتقال سياسي و فشل سلفه الذي ما زال في رئاسة حكومة تصريف الأعمال تنفيذ حلول مادية لأزمة الطاقة. لهذا السبب، قرر حزب الله التدخل للسيطرة على الوضع قبل ان تتفاقم الأزمة وتؤدي إلى فلتان أمني محتوم  فبدأ مفاوضات بهدف تزويد لبنان بالوقود بالتوازي مع الحكومة واستعان في هذا السيناريو بحليفته طهران.

من المعروف أن ناقلة نفط فارسية واحدة على الأقل أبحرت بالقرب من الساحل اللبناني لتزويد احتياطيات الوقود وكشف حالة الطاقة الدقيقة.

أعلن ذلك زعيم المقاومة الإسلامية ذو الشخصية الجذابة السيد حسن نصر الله ، الذي وعد أيضًا بزيادة عبور السفن الإيرانية. بل إن السيد نصر الله قد ذهب إلى حد اقتراحه على السلطات الفارسية استغلال حقول النفط في مياه البحر الأبيض المتوسط ​​المتاخمة لكيان الإحتلال وأعلن حزب الله استعداده لاستقدام شركة ايرانية لا تخشى العقوبات الأمريكية للتنقيب على النفط ما دامت الدولة بحاجة إليه فلماذا يبقى حبيس البحر.

تزعم الصحيفة الإسبانية أن هذه الحلول لا يمكن ان تكون جذرية، خاصة بعد أن فقدت العملة اللبنانية 90٪ من قيمتها منذ عام 2019 وارتفع التضخم إلى 200٪. لا يمكن تشغيل مستشفيات لبنان إلا بنصف الغاز خلال الوباء، وقد تباطأت عمليات معالجة مياه الصرف الصحي، مما أدى إلى حرمان ملايين الأشخاص من المياه وعرض الصحة العامة والبيئية للخطر. يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ الإجراءات اللازمة لإزالة هذا الوضع.

الجدير بالذكر أن امريكا التي تحاصر لبنان لم تتحرك وتقترح استجرار الغاز من مصر إلى لبنان عن طريق الأردن و سوريا إلا بعد ان شعرت بأن زمام الأمور يفلت من يدها بعد مبادرة سيد المقاومة باستيراد النفط من إيران لإنقاذ الوضع في البلاد و آثرت أن لا تعطي حزب الله الفرصة لملء الفراغ الذي تسببت به بمساعدة عملائعا في هذا البلد الصغير.. 

خطوة جريئة من سيد المقاومة ضربت المخططات الأمريكية و فكت العزلة عن لبنان و سوريا معاً و حطمت قانون قيصر و سوّت به الأرض.. من أراد أن يتعلم ارادة الصمود فله في سيد المقاومة أسوة حسنة.

 

صحافة أجنبية

المصدر: أتلايار

الجمعة 10 أيلول , 2021 02:15
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
أتلايار الإسبانية: خط أنابيب الغاز المصري يدخل الساحة للتخفيف من نقص الطاقة في لبنان
بوبليكو: ما الذي تغير في الشرق الأوسط منذ هجمات 11 سبتمبر؟
بروكينغز: ابن لادن خطط لضرب مراقص بتل أبيب..فلماذا تم التكتم على المؤامرة مدة 20 عاماً؟
أتلايار الإسبانية: قلق في تونس من هجمات محتملة على الأنظمة الأمنية وقيس سعيد يحذر النهضة
أسطورة الملك الإصلاحي: الاستشراق والرأسمالية العرقية.. هكذا تدعم المملكة المتحدة ممالك الإستبداد في الخليج العربي وعلى رأسها السعودية.
هيرست: لم يتعلم أحد الدرس من حرب أفغانستان
افغانستان اخرها.. محلل سياسي روسي: العالِم السياسي الأمريكي “فرانسيس فوكوياما” يؤكد انهيار العالَم أحادي القطب.
قالها خبير سياسي روسي منذ سنوات: ابن سلمان هو العقبة الأولى في طريق استعادة المملكة مكانتها من جديد.
الجارديان: بلير يهاجم الإسلاميين بالذكرى العشرين لـ11 سبتمبر
كيسنجر: لهذه الأسباب فشلت الولايات المتحدة في أفغانستان
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي