ابن سلمان اعتقلهم لموقفهم الرافض للتطبيع مع اسرائيل.. منظمة القسط لدعم حقوق الإنسان تُطلق حملة للمطالبة بالإفراج عن معتقلي سبتمبر.
ابن سلمان اعتقلهم لموقفهم الرافض للتطبيع مع اسرائيل.. منظمة القسط لدعم حقوق الإنسان تُطلق حملة للمطالبة بالإفراج عن معتقلي سبتمبر.

في سبتمبر 2017 شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات استهدفت عشرات من الدعاة والأكاديميين والنشطاء والكتّاب والصحافيين أغلبهم ما زال محتجزاً حتى يومنا هذا بمقتضى أحكام أنزلت على خلفية دعاوى تتعلق بالتعبير عن الرأي.

 

وفي هذا الصدد دعت منظمة القسط عموم الرافضين لسياسات السلطات السعودية الظالمة والإستبدادية الإنضمان إلى حملتها للدعوة للإفراج عنهم.

ونفّذت السلطات السعودية حملات اعتقال واسعة، شملت نخبة من المفكرين والدعاة والناشطين، بسبب تعبيرهم عن آرائهم، ونشاطهم الإصلاحي أو الحقوقي.

وأتت حملة اعتقالت سبتمبر بعد 3 أشهر من تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد في يونيو 2017م، حيث لا تزال المملكة تعاني إلى هذه الساعة من القمع بحق المعارضين والناشطين والمفكرين.

ويوافق يوم التاسع من سبتمبر/ أيلول الذكرى السنوية الرابعة لحملة الاعتقالات التي نفذها ولى العهد محمد بن سلمان والتي طالت عشرات العلماء والدعاة والمفكرين والشعراء والأكاديميين والصحفيين بتهمة الانتماء لـ”تيار الصحوة” وتهم اخرى.

وبدأت حملة الاعتقالات العنيفة التي شُنّت ضد “تيار الصحوة” في مطلع سبتمبر 2017، وكانت حينها عندما أوردت وكالات الأنباء العالمية نبأً يفيد باتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وابن سلمان برعاية أميركية.

وهدف الاتصال للجلوس على طاولة حوار وبحث مآلات الأزمة الخليجية في حينه، عندها، شرعت السلطات السعودية باعتقال العلماء د.سلمان العودة ود. عوض القرني قبل أن تتوسع لتطال شيوخاً ودعاة كالمفكر الداعية حسن بن فرحان المالكي وكتّاباً وصحافيين 

وقام العودة حينها بالكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي مباركاً هذه الخطوة وداعياً للوحدة بين الخليجيين و كان يُعتقد ان هذا ما دفع السلطات السعودية لاعتقاله مع الداعية الإسلامي الآخر عوض القرني إلا ان السبب الرئيس كان معارضتهم التطبيع مع اسرائيل.

بينما كان المراقبون في السعودية يتوقعون أن يكون اعتقال العودة والقرني مجرد توقيفات اعتيادية يقوم بها النظام كل مرة لكن فوجئ الجميع بحملة كبيرة استهدفت “تيار الصحوة” بأكمله في المملكة.

كما شملت الاعتقالات شيوخ “الصحوة” مثل ناصر العمر وسعيد بن مسفر ومحمد موسى الشريف ويوسف الأحمد وعبد المحسن الأحمد وغرم البيشي وخالد العودة شقيق سلمان العودة.

ولم تقف القائمة عند الدعاة الإسلاميين فحسب، بل شملت المفكرين والاقتصاديين المتعاطفين مع “تيار الصحوة”.

وهؤلاء مثل عصام الزامل وعبدالله المالكي، ومصطفى الحسن الذي أفرج عنه لاحقاً بسبب تدهور حالته الصحية وإصابته بالسرطان.

إضافة إلى علي أبو الحسن والمنشد الإسلامي ربيع حافظ والروائي فواز الغسلان والصحافيين خالد العلكمي وفهد السنيدي ورئيس رابطة الصحافة الإسلامية أحمد الصويان، والدكتور يوسف المهوس عميد كلية العلوم الإنسانية في جامعة حوطة سدير.

ولم تتوقف الحملة التي أطلقت المنظمات السعودية عليها “حملة سبتمبر”، إذ لا تزال مستمرة حتى بعد مرور 4 أعوام.

واعتقلت سلطات آل سعود الشيخ القارئ د. عبد الله بصفر والأكاديمي سعود الفنيسان عميد كلية الشريعة بجامعة الإمام بالرياض سابقا.

وشملت حملة سبتمبر أيضا الداعية الإسلامي والأكاديمي في المعهد العالي للقضاء عبد العزيز الفوزان.

إضافة إلى إمام الحرم المكي صالح آل طالب، والمفكر الإسلامي والشيخ سفر الحوالي، والشيخ السوري المقيم في السعودية محمد صالح المنجد.

الجدير بالذكر ان حملة اعتقالات سبتمبر رُوّج لها انها على خلفية الخلاف مع قطر وان المعتقلين كانوا معارضين للقطيعة القطرية السعودية ولكن السبب الحقيقي حينها كان معارضة التطبيع مع كيان الإحتال.

ففي تصريح لشبكة CNN الأمريكية في يناير من العام الفائت 2020 كشف الصهيوني جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب و أحد مستشاريه السابقين عن سر اعتقال العلماء والمشايخ في السعودية.

وقال كوشنر في تصريحه:"نحن براغماتيون وواقعيون, وأنا أصب تركيزي على الوفاء بوعود كثيرة هنا لأميركا، هذا الأمر مهم لأن هذا النزاع استُغل في تفشي الإرهاب في المنطقة لوقت طويل".

وأضاف كوشنر:" نحن نفذناً عملاً جيداً بتطهير الكثير من المساجد واستعادة الإيديولوجيا بالعمل مع شركائنا لضمان ذلك.

وتابع: "ما فعلناه اليوم يسمح لإسرائيل بتطبيع العلاقات مع العالم العربي".

عقب تسلمه منصب ولي العهد في يونيو/حزيران 2017، شن محمد بن سلمان حملة أمنية على دعاة ومشايخ وناشطين حقوقيين وإعلاميين كان صوتهم عاليا ضد التطبيع مع إسرائيل، فغيبتهم معتقلات النظام السعودي.

عدد من أولئك الدعاة أصدروا فتاوى عارضوا فيها التطبيع بشكل قاطع، وحذروا منه، وانتقدوا بقوة الداعين إليه، ورغم اعتقالهم على يد ابن سلمان إلا أن آراءهم وفتاواهم بقيت موثقة على شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

ابرز من حذر من التطبيع، الشيخ الدكتور سلمان العودة، قائلا في إحدى محاضراته: "التطبيع، في الحقيقة، الهدف الأساسي من عملية السلام، وإذا كان الأصوليون والفقهاء يقولون: الحكم على الشيء فرع عن تصوره، فإن من السذاجة أن يحكم أحد على عملية السلام مع إسرائيل أو مع اليهود، إنها هدنة بين طرفين متحاربين، كما يتكلم الفقهاء عادة عن موضوع الحرب والسلام".

وأضاف العودة الذي تعتقله السلطات السعودية منذ 2017: "السلام الذي يتكلمون عنه هو عبارة عن مسخ وتغيير للعقلية العربية والإسلامية أولا، ثم عبارة عن ترسيخ لدعائم الوجود الإسرائيلي الموجود في هذه الأرض حتى يكون منطلقا للعلم، والحضارة، والتقدم والصناعة، والاقتصاد، بل والأمن في المنطقة العربية، بل في المنطقة الإسلامية بأسرها... هذا هو التطبيع الذي  يتحدثون عنه".

وتابع: "إسرائيل ومن ورائها العالم الغربي تسعى بكل إمكانياتها وقواها إلى تطبيع علاقاتها مع الدول العربية والإسلامية، من الناحية العقلية، والعقدية، والفكرية، ثم من الناحية السياسية والاقتصادية والحضارية، والسياحية، والعلمية… وقد يقول قائل بعد سنة أو سنوات: ما كنتم تقولونه لم يجر، فنقول: هذا ما يخططونه ويسعون له بكل وسيلة".

تحدث الشيخ العودة في محاضرته عن مجالات  التطبيع قائلا: "يشمل التطبيع مجالات عدة كما هو ظاهر، وهو بالدرجة الأولى يشمل المجال الديني، والثقافي، والفني، أي مجال تغيير العقليات العربية والإسلامية للقبول بـإسرائيل كواقع لا بد من الاعتراف به، وإزالة خلفيات الصراع العقلية لدى المواطن العربي المسلم".

ثم عرج للحديث عن آلات وأدوات التطبيع ودورها في تغيير القناعات، بقوله: "الآلة المباشرة للتواصل بين الشعوب هي المجالات الثقافية، والفنية، والإعلامية، ولا بد من تغيير قناعاتها ضد إسرائيل، والصراع من المعروف أنه يوجد في وعي الشعوب قبل أن ينتقل إلى الواقع، والمطلوب ببساطة في نظر اليهود هو نـزع العداء من العقل المسلم استكمالا لنزع السلاح من اليد المسلمة، وهذه عند اليهود ليست مهمة مستحيلة، بل هي مهمة ممكنة وإن كانت صعبة".

واسترسل العودة: "فإذا كان العداء الموجود في عقل المسلم يأتي عن طريق التعليم فيجب تغيير مناهج التعليم وإزالة كل الأسباب التي تغرس العداء في عقل المسلم عن اليهود، وإذا كان هذا العداء يأتي عن طريق الإعلام، فيجب صياغة الإعلام ورسم سياساته بما يضمن وجود قدر من التفاهم بين شعوب المنطقة، وقدر من الإيمان والقناعة لدى المواطن والفرد العادي بإسرائيل وحقها بالعيش بسلام ضمن دول المنطقة".

العودة يتحسر على أولئك الذين دعوا للتطبيع فيقول: "لا يؤسفنا أن يتهالك على امتداح السلام وأطرافه ورموزه، بعض المنافقين والمرتزقة، فهم هكذا دائما، لكننا لا نخفي أسفنا من بعض المنسوبين أو المحسوبين على الدعوة الإسلامية الذين تورطوا من قبل في تأييد خطوات السادات الخيانية حينما ذهب إلى القدس للزيارة التي ظنوها مفاجئة، ولم يدركوا ما أبعادها وما وراءها من خطط ومراحل، وهم الآن يرفعون عقيرتهم لتأييد مؤتمر مدريد للسلام، وقد كان لهؤلاء في الصمت مندوحة إذا قصرت بهم أفهامهم عن إدراك أبعاد المؤامرة ومراميها".

الصنف الذي ألمح إليه العودة ينتمي له الداعية الأردني الذي يحمل الجنسية الإماراتية وسيم يوسف الذي نشر عدة مقاطع مصورة وتغريدات على حسابه بتويتر عقب إعلان الإمارات التطبيع مع إسرائيل.

يوسف دعا إلى التطبيع واعتبره مشروعا بل واجبا في بعض الأحيان إذا اقتضت المصلحة التي يقررها ولي الأمر، مستدلا بأن النبي عقد صلحا مع اليهود في المدينة، كما نشر تغريدة باللغة الإنجليزية هنأ فيها الشعبين الإماراتي والإسرائيلي بالتطبيع وحذفها لاحقاً.

في أكتوبر/تشرين الأول 2019، أعلن الأكاديمي السعودي عبد الله نجل سلمان العودة اعتقال السلطات السعودية لشقيقه عبد العزيز، على خلفية كتابات أيد فيها القضية الفلسطينية.

وقال عبد الله في تغريدة على تويتر: "عائلة العودة فُجعت بخبر اعتقال ابنها عبد العزيز، وقد كان هذا الاعتقال على خلفية تغريدات يدافع فيها عن القضية الفلسطينية".

من جانبه، علق الناشط السياسي السعودي عمر عبد العزيز، في تغريدة قال فيها: "اعتقال عبد العزيز العودة وهو الحريص على عدم انتقاد الحكومة دليل على أن مجرد الحديث عن تجريم التطبيع والقضية الفلسطينية سيقودك للسجن والاعتقال، وهذه جريمة عبد العزيز الوحيدة".

الباحث السعودي عبد الله المالكي هو الآخر اعتقله النظام السعودي بعد هجومه على التطبيع مع إسرائيل إثر الحملة الإلكترونية التي أطلقها سعوديون في يونيو/حزيران 2017 ودعوا فيها إلى التطبيع، واعتقلت الرياض المالكي في 12 سبتمبر/أيلول 2017 وأخفته قسريا منذ لحظة اعتقاله.

الشيخ الدكتور عوض القرني كان  هو الآخر ممن عارض التطبيع بشكل قاطع، وحذر منه، قائلا: "الصهاينة يهدفون إلى الوصول إلى مكة والمدينة، ومن كان يعتقد أنه مسلم فلا يعذر إلا أن يبذل جهده من موقعه وحسب قدراته وإمكاناته في نصرة هذه القضية -فلسطين-". 

القرني -معتقل حاليا في سجون ابن سلمان- هاجم إسرائيل المحتلة، وبث حساب معتقلي الرأي على تويتر مقطعا مصورا للشيخ قال فيه: "تأكدوا أيها المسلمون أن هدف الصهاينة بعد الأقصى هو المدينة ومكة.. هذه القضية لا يخفونها.. خرائطهم.. أدبياتهم.. عقيدتهم..عملتهم.. مفكروهم".

وأضاف: "فإن سمحتم لهم بخطوة، رغبا أو رهبا أو خديعة أو جهلا أو خوفا منهم أو من القوى المتصهينة التي وراءهم في الغرب فاعلموا أنه يجب أن تنتظروهم في الخطوة التي بعدها.

من جانبه، قال الشيخ عبد العزيز الطريفي المعتقل في سجون المملكة في مقابلة سابقة على قناة الرسالة الفضائية: "من يدعو إلى حوار ومسالمة مع اليهود والدماء في كل عام تزيد فإن تلك دعوة خذلان وبعدٍ عن القصد الفطري، فالله عز وجل قد فطر الحيوان أنه إذا بُغيَ عليه ان ينتصر لنفسه فكيف وهو إنسان".

حسب الباحث والأكاديمي السعودي سعيد بن ناصر الغامدي، فإن من الأسباب الرئيسية التي دعت السلطات السعودية لسجن الدعاة والعلماء رغبتها في تخفيف الطابع الديني، إضافة إلى مناهضة أولئك العلماء للتطبيع مع إسرائيل.

وكشف الغامدي في برنامج "الخلية" الذي يقدمه الناشط السعودي عمر بن عبد العزيز على مواقع التواصل، أن من الأسباب الرئيسية أيضا معارضة تلك النخب للتطبيع مع الصهاينة، مشيرا إلى أن كل فئات الشعب السعودي رافضة للتطبيع إلا ما أسماها "المليشيات الإلكترونية".

مضيفا: "التطبيع لا يقتصر فقط على العلاقات مع الإسرائيليين، وإنما يمتد إلى تجريم المقاومة وسجن الفلسطينيين الذين كانوا يقيمون في المملكة لسنوات طويلة من الداعمين للمقاومة".

وانطلقت المؤشرات الأولى للتطبيع عقب تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد، حيث أطلق الذباب الإلكتروني السعودي في يونيو 2017 هاشتاج "سعوديون مع التطبيع".

حملة الاعتقالات لم تقتصر على المشايخ ورجال الدين فقط، بل طالت إعلاميين وناشطين حقوقيين عارضوا التطبيع ودعوا إلى نصرة القضية الفلسطينية، من بينهم الناشط الحقوقي محمد البجادي، والإعلامي مساعد الكثيري، بالإضافة إلى الإعلامي البارز فهد السنيدي، وكذلك الإعلامي عبد الله الدحيلان.

الكاتب السعودي ورجل الأعمال ورئيس لجنة الذهب والمجوهرات في جدة جميل فارسي كان هو الآخر ممن اعتقلته السلطات السعودية على خلفية تصريحات رفض فيها التطبيع، ودعا إلى التعامل مع إسرائيل ككيان محتل وعدو وليس كدولة.

وقال فارسي في مقابلته على قناة المجد الفضائية: "لا يمكن تقبل فكرة التعامل مع إسرائيل، في حال العجز عن مواجهتها عسكريا، فلا أقل من مواجهتها دبلوماسيا. على الدول العربية استغلال العلاقة الجيدة مع واشنطن من أجل الضغط على إسرائيل في القضية الفلسطينية".

تجدر الإشارة إلى أن فارسي كان قد ظهر بمعية أستاذ السياسة الشرعية الدكتور سعد العتيبي، وحلا ضيفين في القناة على مقدم الحلقة الدكتور فهد السنيدي، وقامت السلطات باعتقال الثلاثة.

 

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

الأربعاء 08 أيلول , 2021 06:49
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السعودية تواصل إجراءاتها التعسفية لترحيل المغتربين اليمنيين
سند الحقوقية تسلط الضوء على انتهاكات سلطات ابن سلمان لنظام الإجراءات الجزائية في التعامل مع معتقلي الرأي وتصدر تقريرها عن الحالة الحقوقية في البلاد لشهر اغسطس الماضي.
ولي العهد يلمّع صورته من جيوب السعوديين.. صندوق الثروة السيادي يستاجر شركة استشارات أمريكية لمكافحة الصحافة التي تنتقد ابن سلمان.
بلاء بسبب ذنوب العباد.. اعتقال أكاديمي سعودي بارز بسبب تغريدة له عن كورونا
عادل الجبير كان يبغضه ويراه تهديداً مهنياً.. من هو “علي الشهابي” المدافع الشرس عن ابن سلمان والمروّج لسياساته في واشنطن؟؟
الرياض لم تخف شيئا بشأن هجمات 11 سبتمبر.. تركي الفيصل يدعو أمريكا لإبقاء باتريوت بالسعودية: نريد الاطمئنان.
الوليد بن طلال وصفقة مفاجئة مع بيل غيتس.. هل يمر الأمير الخاضع لإقامة جبرية بأزمة؟!
منظمة “DAWN” الدولية تطالب بمحاسبة قضائية لسعود القحطاني ورئيسه ولي العهد.
رغم قمعه الوحشي للمعارضين و معتقلي الراي.. فرانس برس: ابن سلمان بعد عقدين من هجمات 11 سبتمبر يسعى لإظهار المملكة بصورة ناعمة.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي