دون ضمانات واضحة.. معهد واشنطن: الإمارات لا تعبأ لعقبات صفقاتها مع إسرائيل
دون ضمانات واضحة.. معهد واشنطن: الإمارات لا تعبأ لعقبات صفقاتها مع إسرائيل

قال معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى إن دولة الإمارات ماضية في صفقاتها مع إسرائيل، وآخرها نهب الغاز الطبيعي من حقل “تمار” قبالة سواحل فلسطين المحتلة.

وذكر المتخصص بشؤون الطاقة ومنطقة الخليج "سايمون هندرسون" أن تعويل أبو ظبي الكبير على غاز الاحتلال لم تقابله إجراءات لتعويض خسائرها، وأشار إلى أن الإمارات تسعى لتنفيذ تلك الاستراتيجيات الموازية كزيادة إنتاجها من النفط.

وذكر هندرسون أن عقبات أخرى لم تعبأ بها أبو ظبي، إذ تنكّرت لدماء الفلسطينيين بحرب غزة بمايو الماضي، ولم تغير موقفها من التطبيع.

وبين أن الاعتراضات في تل أبيب على تلك الصفقة لم تؤثر كذلك على الاستمرار بعقدها.

وقال هندرسون: “رغم هذه المشاكل لا تزال إسرائيل والإمارات تبدوان كشريكين طبيعيين قادرين على رسم معالم مستقبل طاقوي قابل للتطبيق”.

ووقعت إسرائيل اتفاق شراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة لتبادل الغاز الطبيعي الفلسطيني مقابل البترول الحكومي في أبو ظبي، وتجعل هذه الصفقة دولة الإمارات تنهب غاز فلسطين الذي استولى عليه كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الصفقة تقضي بعمل تبادل بين إسرائيل والإمارات تشتري فيه أبو ظبي الغاز الفلسطيني المغتصب مقابل نفطها.

وأعلنت شركة ”ديليك دريلينغ” الإسرائيلية أن الاتفاق المبرم غير ملزم لها وأنها ستراعي المصلحة في الشراء أو عدمه، وأشارت إلى أنه سيتم تصدير الغاز من حقل (تمار) وهو حقل فلسطيني استولت عليه إسرائيل.

ولم تذكر وسائل الإعلام الإسرائيلية مزيدا من التفاصيل حول الصفقة.

ووقعت أبو ظبي وتل أبيب مؤخرا العديد من الصفقات عقب ابرام اتفاقية التطبيع بين الجانبين في شهر سبتمبر من العام الماضي 2020.

وعلقت أبوظبي على المواجهات العنيفة التي اندلعت خلال الأيام الماضية في مدينة القدس المحتلة بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين المدعومين بجنود الاحتلال.

وكعادتها وقفت الإمارات ضد الفلسطينيين، حيث وصفت تصديهم لهجمات واعتداءات المستوطنين عليهم بالـ”عنف”.

وقالت وزارة الخارجية في الإمارات إنها تعبر عن “قلقها إزاء تصاعد أحداث العنف في القدس”..

وشددت على “رفضها الدائم وإدانتها لجميع أشكال العنف والكراهية التي تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية” حسب زعمها.

عين على الخليج

المصدر: معهد واشنطن

الثلاثاء 07 أيلول , 2021 07:04
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
غضب عارم ودعوات لمقاطعة شركة طيران الخليج البحرينية بعد قرارها بإطلاق رحلات إلى الكيان الصهيوني عبر الأجواء السعودية.
ماذا خسرت دبي من نقل ابن سلمان مقرات قنواته الإعلامية إلى الرياض؟؟
الداخلية القطرية تصدر تحذيراً شديد اللهجة بشأن رسائل تثير النعرات وتستهدف نسيج المجتمع
دول الخليج امام مفترق طرق.. مستشار ابن زايد يؤكد تنصل امريكا من وعودها بحماية مؤخرات صبيانها من حكام مجلس التعاون.
دون ضمانات واضحة.. معهد واشنطن: الإمارات لا تعبأ لعقبات صفقاتها مع إسرائيل
أبوظبي تتحدى الرياض وتطلق مبادرات جديدة بقيمة 150 مليار دولار لجذب المستثمرين الأجانب.
صحيفة تكشف البُعد الخفي لـ “اتفاق أبراهام”.. لهذا السبب دفعت أمريكا الإمارات دفعاً للتطبيع مع اسرائيل.
المحامي العام لرئيس وحدة التحقيق الحكومية في البحرين يعترف بالتعذيب والانتهاكات في السجون.
تل أبيب في دبي.. مطعم إسرائيلي يفتتح أبوابه في الإمارات وقوائم طعامه بالعبرية
ميدل إيست آي: الإمارات طلبت من زعيم المافيا التركية الهارب إلى دبي وقف مهاجمة بلاده والا
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي