السعودية تلوّح بتصعيد عسكري سوداني في اليمن والإمارات تحذرها من سلاح أنصار الله الفتّاك
السعودية تلوّح بتصعيد عسكري سوداني في اليمن والإمارات تحذرها من سلاح أنصار الله الفتّاك

وجهت الإمارات، الأربعاء، تحذيراً غير مباشر  للسعودية من تداعيات اي تصعيد عسكري في اليمن، عقب تلويح سعودي بما وصفه وزير الخارجية فيصل بن فرحان بـ “الخيار العسكري” بعد لقاءات مكثفة في الرياض مع قادة الجيش السوداني الذي تستعين به السعودية في حربها على اليمن ضمن تحالف كان يضم 17 دولة قبل أن يتراجع إلى أدنى مستوياته.

وافردت وسائل إعلام إماراتية مساحة واسعة للتركيز على ما وصفته صحيفة العرب بـ”السلاح الفتاك” لـ”الحوثيين”.

ونشرت الصحيفة تقريراً واسعاً في عددها الصادر اليوم تحدثت فيه عن التغيرات التي طرأت على الحرب في اليمن مع ادخال من وصفتهم بـ”الحوثيين” لـ”الطائرات المسيرة”.

واستعرضت الصحيفة التطورات الدراماتيكية في الحرب على اليمن والتغيرات التكتيكة لهذا السلاح الذي قلب موازين المعركة، مكتفية بنشر تفاصيل الهجمات التي استهدفت منشأت سعودية استراتيجية وصول إلى العمليات الأخيرة ضد السفن، مع تجاهل الهجوم على مطار أبو ظبي.

ونقلت الصحيفة عن خبراء اجماعهم بتغيير هذه المنظومة لخارطة الحرب على اليمن والتي تقودها السعودية منذ 7 سنوات في دعوة غير مباشرة للسعودية بعدم  جدوى التصعيد عسكرياً.

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قد لوّح  في تصريحات صحفية مساء الثلاثاء بتصعيد عسكري جديد في اليمن معلنا فشل نظام آل سعود تمرير أجندته سياسياً.

ومع أن الحرب السعودية على اليمن لم تتوقف منذ العام 2015، وتتفاوت حدتها اليومية مع تصاعد المعارك والغارات الجوية، الإ أن تصريحات الوزير السعودي التي تأتي بعد يوم على لقاء جمع  قائد القوات المشتركة للتحالف في اليمن مطلق الازيمع  بقائد القوات البرية السودانية عصام كرار يشير إلى أن السعودية تخطط للتصعيد في الساحل الغربي حيث تتمركز قوات سودانية عند الحدود الشمالية لليمن وتحديداً في المناطق المطلة على البحر الأحمر.

والتصعيد السعودي المرتقب قد لا يكون ذي جدوى عسكرية نظرا لفشل السعودية تحقيق أي مكاسب خلال السنوات السبع الماضية، لكن توقيته المتزامن مع ترقب تسمية سفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن "هانس جرودنبرغ" مبعوثا اممياً إلى اليمن يشير إلى أن السعودية التي هاجمت الأمم المتحدة مؤخراً ستضغط بغية تمرير اجندة معينة أو على الأقل تعطيل ميناء الحديدة حيث تضغط اطراف دولية لفتحه خصوصاً اذا ما أُخذ في الاعتبار قرار السعودية فتح ميناء المخا المجاور في محاولة لتبرير التداعيات الإنسانية الناتجة عن التصعيد السعودي.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأربعاء 04 آب , 2021 10:10
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السعودية تواصل إجراءاتها التعسفية لترحيل المغتربين اليمنيين
سند الحقوقية تسلط الضوء على انتهاكات سلطات ابن سلمان لنظام الإجراءات الجزائية في التعامل مع معتقلي الرأي وتصدر تقريرها عن الحالة الحقوقية في البلاد لشهر اغسطس الماضي.
ولي العهد يلمّع صورته من جيوب السعوديين.. صندوق الثروة السيادي يستاجر شركة استشارات أمريكية لمكافحة الصحافة التي تنتقد ابن سلمان.
بلاء بسبب ذنوب العباد.. اعتقال أكاديمي سعودي بارز بسبب تغريدة له عن كورونا
عادل الجبير كان يبغضه ويراه تهديداً مهنياً.. من هو “علي الشهابي” المدافع الشرس عن ابن سلمان والمروّج لسياساته في واشنطن؟؟
الرياض لم تخف شيئا بشأن هجمات 11 سبتمبر.. تركي الفيصل يدعو أمريكا لإبقاء باتريوت بالسعودية: نريد الاطمئنان.
الوليد بن طلال وصفقة مفاجئة مع بيل غيتس.. هل يمر الأمير الخاضع لإقامة جبرية بأزمة؟!
منظمة “DAWN” الدولية تطالب بمحاسبة قضائية لسعود القحطاني ورئيسه ولي العهد.
رغم قمعه الوحشي للمعارضين و معتقلي الراي.. فرانس برس: ابن سلمان بعد عقدين من هجمات 11 سبتمبر يسعى لإظهار المملكة بصورة ناعمة.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي