ابن سلمان يواصل بيع اصول البلاد.. أرامكو السعودية تدرس بيع جزء من أصول المنبع والمصب بما في ذلك خطوط أنابيب الغاز وحصص في المصافي ومحطات الطاقة.
ابن سلمان يواصل بيع اصول البلاد.. أرامكو السعودية تدرس بيع جزء من أصول المنبع والمصب بما في ذلك خطوط أنابيب الغاز وحصص في المصافي ومحطات الطاقة.

قالت مصادر لرويترز إن أكبر شركات النفط المملوكة للدولة في الشرق الأوسط، بما في ذلك أرامكو السعودية وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، تدرس بيع المزيد من الأصول للمستثمرين لتسييل حصصهم في أعمالهم المختلفة في مجال التكرير والبتروكيماويات مع ارتفاع الأسعار. .

وقال مصدران مطلعان على الخطط لرويترز إن شركة أرامكو السعودية العملاقة تدرس بيع جزء من أصول المنبع والمصب بما في ذلك خطوط أنابيب الغاز وحصص في مصافي التكرير ومحطات الطاقة.

في وقت سابق من هذا العام، أفادت بلومبيرج، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن أرامكو، التي تدير جميع أصول النفط والغاز في المملكة العربية السعودية بموجب اتفاق امتياز متعدد العقود مع المملكة، تراجع أعمالها في مجال التنقيب والإنتاج ويمكن أن تقرر بيع حصصها. في بعض المجالات غير الإستراتيجية للمستثمرين الخارجيين.

أبرمت أرامكو بالفعل صفقة بيع أصول رئيسية واحدة هذا العام - باعت حصة 49 في المائة في أعمال خطوط الأنابيب الخاصة بها إلى كونسورتيوم بقيادة EIG Global Energy Partners الأمريكية مقابل 12.4 مليار دولار.

وقال أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لأرامكو، في ختام الصفقة في يونيو: "نخطط لمواصلة استكشاف الفرص للاستفادة من قدراتنا الرائدة في الصناعة وجذب النوع المناسب من الاستثمار إلى المملكة العربية السعودية".

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن أدنوك تستعد في الإمارات لطرح عام أولي (IPO) لأعمال الحفر الخاصة بها وتهدف إلى جذب مستثمرين أجانب إليها.

وجمعت أدنوك بالفعل مليارات الدولارات من صفقات أصول الطاقة، بما في ذلك بيع حصة نسبتها 49 بالمئة في خطوط أنابيب الغاز العام الماضي، مقابل 10 مليارات دولار. يمثل هذا البيع بداية مبيعات الأصول من منتجي النفط الخليجيين، الذين يتطلعون إلى جمع السيولة وجذب المستثمرين.

وفقًا لمصادر رويترز، تتطلع عمان والبحرين أيضًا إلى تسييل الأصول من خلال مبيعات الأسهم أو الاكتتابات العامة.

وفي أبريل من هذا العام، أفادت بلومبيرج أن حكومة سلطنة عمان كانت تبحث في عدة خيارات لسد الفجوة الموسعة في الميزانية، بما في ذلك بيع حصة في شركة النفط الحكومية OQ عبر طرح عام أولي (IPO).

وبحسب ما ورد تتطلع OQ أيضاً إلى بيع الأصول والاستفادة من سوق الديون الدولية من أجل تمويل نفقاتها المخطط لها البالغة 7.9 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.

أخبار المملكة

المصدر: رويترز

الأربعاء 04 آب , 2021 01:02
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السعودية تواصل إجراءاتها التعسفية لترحيل المغتربين اليمنيين
سند الحقوقية تسلط الضوء على انتهاكات سلطات ابن سلمان لنظام الإجراءات الجزائية في التعامل مع معتقلي الرأي وتصدر تقريرها عن الحالة الحقوقية في البلاد لشهر اغسطس الماضي.
ولي العهد يلمّع صورته من جيوب السعوديين.. صندوق الثروة السيادي يستاجر شركة استشارات أمريكية لمكافحة الصحافة التي تنتقد ابن سلمان.
بلاء بسبب ذنوب العباد.. اعتقال أكاديمي سعودي بارز بسبب تغريدة له عن كورونا
عادل الجبير كان يبغضه ويراه تهديداً مهنياً.. من هو “علي الشهابي” المدافع الشرس عن ابن سلمان والمروّج لسياساته في واشنطن؟؟
الرياض لم تخف شيئا بشأن هجمات 11 سبتمبر.. تركي الفيصل يدعو أمريكا لإبقاء باتريوت بالسعودية: نريد الاطمئنان.
الوليد بن طلال وصفقة مفاجئة مع بيل غيتس.. هل يمر الأمير الخاضع لإقامة جبرية بأزمة؟!
منظمة “DAWN” الدولية تطالب بمحاسبة قضائية لسعود القحطاني ورئيسه ولي العهد.
رغم قمعه الوحشي للمعارضين و معتقلي الراي.. فرانس برس: ابن سلمان بعد عقدين من هجمات 11 سبتمبر يسعى لإظهار المملكة بصورة ناعمة.
أربع سنوات منذ حملة اعتقالات سبتمبر 2017 واستمرار الاحتجاز الجائر للعديدين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي