استراتيجية جديدة لقوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تعصف بقوات التحالف ومرتزقته وتفتك بالعدد الأكبر من مقاتليه.
استراتيجية جديدة لقوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تعصف بقوات التحالف ومرتزقته وتفتك بالعدد الأكبر من مقاتليه.

اشتكى مقاتلون في قوات هادي الموالية لتحالف العدوان السعودي الأمريكي في البيضاء من خسائر بالغة في صفوفهم برصاص قناصة قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية بلغت خلال اليومين الماضيين أكثر من 70 قتيلا بالقنص فقط، إضافة إلى عشرات القتلى في المواجهات العسكرية.

ويبدو أن تعزيز وحدة القناصة في الجيش واللجان - قوات صنعاء- يأتي ضمن استراتيجية قتالية جديدة أعلن عنها وزير الدفاع في قوات صنعاء اللواء محمد العاطفي قبل أيام، مؤكدا أنها تعتمد على قدرات وإمكانيات نوعية دفاعيا وهجوميا وعلى مختلف المستويات التعبوية والتكتيكية والتدريبية والتسليحية.

وبحسب مصدر عسكري فإن من بين هذه القدرات وحدات قتالية عالية التدريب للمواجهات البرية والالتحام المباشر في القتال مع “العدو” إضافة إلى وحدات قناصة، وأسلحة قنص قال المصدر إنه تم تطويرها محليا وبإمكانها إصابة الهدف بدقة عالية على بعد أكثر من 5 كيلو متر، إضافة إلى جوانب أخرى في مجال الرصد والاستطلاع.

ووفقا للمصدر فإن صنعاء تمتلك أيضا قوات تعمل في صفوف هادي، وتستعد للقيام بدورها في الوقت المناسب.

وخلال الساعات الماضية تمكنت صنعاء من اكتساح مناطق واسعة في مديريتي ناطع ونعمان، إضافة إلى سيطرتها على مواقع جنوبي مأرب.

يشار إلى أن قوات صنعاء نفذت بحسب بيان لمتحدثها الرسمي مطلع هذا العام أكثر من 15481 عملي خلال عام 2020 في جبهات الحدود والداخل، ليبلغ عدد العمليات منذ بداية الحرب وحتى يناير 2021م أكثر من 55 ألف عملية قنص.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الخميس 22 تموز , 2021 12:15
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي