بناء السعودية الجديدة على انقاض الإمارات.. باحث في الدراسات الأمنية من “King's College” البريطانية يكشف خفايا الصراع بين ابن زايد وابن سلمان.
بناء السعودية الجديدة على انقاض الإمارات.. باحث في الدراسات الأمنية من “King's College” البريطانية يكشف خفايا الصراع بين ابن زايد وابن سلمان.

تصدرت التوترات بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة عناوين الصحف الرئيسية طوال شهر يوليو / تموز 2021، وفي هذا الخصوص يناقش الدكتور "أندرياس كريج"  المحاضر في كلية الدراسات الأمنية في "كينجز كوليدج" لندن، الكلية الملكية للدراسات الدفاعية، بعض الديناميكيات والقضايا الرئيسية التي تشكل العلاقات بين الرياض وأبو ظبي.

وفي الفيديو الذي رصده و ترجمه "الواقع السعودي"، قال "د. كريج" أنه من المؤكد أن العلاقات الثنائية بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية متوترة ، لا سيما عندما نقارن طبيعة العلاقات هذا العام مع طبيعة العلاقات في عام 2017 ، عندما كان كلا الجانبين يعلن عن هذه العلاقة الاستراتيجية للغاية حيث رأينا كلا الجانبين يشرعان بالفعل برؤية مماثلة للعالم العربي بعد ما سمّي بـ "الربيع العربي".

هذه العلاقة الخاصة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كان معززة في يوم من الأيام بسبب التآزر الأيديولوجي والرؤية المشتركة للمنطقة.

 وبصرف النظر عن تلك العلاقة الشخصية بين ولي عهد أبو ظبي محمد بن زيد وولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان، كان ابن زايد دائماً إلى حد ما "معلم" محمد بن سلمان وكان هذا النوع من العلاقة يعمل بشكل جيد للغاية عندما كان ابن سلمان في حالة توطيد سلطته في المملكة العربية السعودية.

 من الواضح الآن أن ابن سلمان قد نضج، فقد عزز قوته وأصبح أكثر راحة فيما وصل إليه بالمقارنة مع تلك العلاقة الشخصية بينه وبين ابن زايد والتي تضررت بالفعل من نواح كثيرة.

كلاهما كانا يحاولان الابتعاد عن بعضهما البعض، رأينا ابن زايد و ابن سلمان يسيران بطرق مختلفة عندما يتعلق الأمر بحشد الدعم في واشنطن، على عكس ما حدث عندما كان محمد بن زايد يهتف حقًا لمحمد بن سلمان ويدافع عنه في إدارة ترامب، ولكن الآن مع مجيء إدارة بايدن ، أدرك الجانبان حقًا أنه بالنسبة لهما للمضي قدمًا، فإنهما يحتاجان حقًا إلى شراء الائتمان من خلال تلك الإدارة الديمقراطية الجديدة للولايات المتحدة وكلاهما لا يكافحان معا لكسب الأمريكيين ولكن كل منهما يكافح من أجل نفسه ويعتقد كل من السعوديين والإماراتيين أنه قد يكون من الأفضل القيام بذلك بأنفسهم لأن كلاهما لديه قضايا خارجية ومعلقة خاصة ذات طبيعة سمعة والتي من شأنها أن تجعل من الضروري لكلا الجانبين الإبتعاد عن بعضهما البعض.

عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية سواء كانت في اليمن أو عندما يتعلق الأمر بقضايا أخرى ، فإن عنصرًا آخر قد وضع بالفعل الكثير من الضغط على هذه العلاقة الاستراتيجية المزعومة، كانت أبو ظبي تعارض والمملكة العربية السعودية من نواحٍ عديدة كانت تكتب نهاية أزمة الخليج، أزمة قطر التي كانت مستمرة بين الحين والآخر وانتهت في يناير من عام 2021.

في حين أن ابن زايد في الإمارات العربية المتحدة أخذ زمام المبادرة حقًا في بناء تحالف الحصار هذا ضد قطر، كان السعوديون هم من كسروا الأزمة إلى حد ما وأدركوا بشكل عملي أنه قد يكون الوقت مناسبًا الآن
في الواقع - خاصة مع رئيس أمريكي جديد - للوصول إلى قطر ووضع حد لهذه الأزمة السخيفة ونوعاً من المساعدة في بناء المزيد من الاستقرار وإعادة بناء بعض ذلك الاستقرار داخل دول مجلس التعاون الخليجي.

وتولى محمد بن سلمان تلك القيادة وفعل ذلك دون استشارة الإماراتيين، تم الضغط على الإماراتيين للوقوف في الصف، فعلوا ذلك على مضض مع العلم أنهم إذا لم يفعلوا ذلك، فسيؤدي ذلك حقًا إلى الكثير من الضغط في واشنطن لأنهم سيُنظر إليهم على أنهم متمردون، لذلك رأينا قمة العلا.

لقد نشأ الأمر حقًا تحت قيادة محمد سلمان والسعوديون يتواصلون مع البلدان التي تفكر فيها الإمارات أنه قد لا يكون الوقت قد حان لكسر التحالف حقًا مع الدول.

يقول كريج أن الأمر لو كان متروكاً للإماراتيين خاصة في أبو ظبي، لكان بإمكانهم الحفاظ على هذا الوضع الحالي -حصار قطر- لفترة أطول قليلاً أو على الأقل كان من الممكن أن يستغرق وقتاً أطول كثيراً في نوع من التخلص التدريجي من هذه الأزمة وتطبيع عملية التطبيع التي بدأها السعوديون بالفعل بسعادة تامة.

الكثير من العمق الاستراتيجي بين الحليفين وبسرعة كبيرة في الحقيقة ليس شيئاً جعل الإمارات العربية المتحدة سعيدة جداً، وأيضًا بالإضافة إلى ما حدث في اليمن حيث كان الإماراتيون مرة أخرى يتركون التحالف الذي تقوده السعودية ويفعلون شيئًا خاصًا بهم في الجنوب ويقوضون الموقف السعودي في اليمن إلى حد كبير، فهذه هي أزمة قطر والطريقة التي تعامل بها السعوديون. هذا عنصر آخر لهذا الاحتكاك السياسي بين هذين الجانبين.

وأضاف د.كريج: دعونا أيضاً لا ننسى كيف أن هذا التنافس على القيادة الإقليمية لا يحدث فقط في المجال السياسي أو الدولي ولكن أيضاً من الواضح أيضا أنه يلعب دوراً في المجال الاقتصادي.

يتنافس الإماراتيون والسعوديون على حصص السوق، فهم يتنافسون ليس فقط في قطاع النفط والغاز.

من حيث النفط رأينا كيف أن كلاهما وقف للآخر وجهاً لوجه عندما وصل الأمر غلى حصص الإنتاج داخل الأوبك، لكن الأمر يتجاوز ذلك يعني أن سياسة المملكة العربية السعودية الضرورية للغاية المتمثلة في التنويع لبناء قطاع خاص تعني أنها بحاجة إلى جذب استثمارات رأس المال الأجنبي والعمالة التي يقع معظمها في الخليج في دبي.

هذا يعني أنه لكي تنمو المملكة العربية السعودية لبناء قطاع خاص لجذب الاستثمارات وجذب الشركات متعددة الجنسيات للقدوم إلى المملكة العربية السعودية. يجب أن يأتي هذا على حساب دبي وهذا يضع السعوديين في مواجهة الإماراتيين ، وفي هذا النوع من سياق المحصل الصفري، من الصعب للغاية التأكد من الكيفية التي سيجد بها الجانبان أرضية مشتركة ويحتمل أن يكون الوضع مربحاً للجانبين، لذا فإن التسوية صعبة للغاية والسعوديون يعانون بشدة من الوباء مثلما تعاني دبي.

ونظراً لأن السعوديين سيفعلون ذلك بقوة، وهم يمارسون بالفعل على مدار العامين الماضيين ضغطاً قوياً للغاية على الشركات متعددة الجنسيات للقدوم إلى المملكة العربية السعودية إذا كانوا يريدون القيام بأعمال تجارية في المملكة العربية السعودية، فإنهم يقولون إن المملكة العربية السعودية هي أكبر سوق لدينا من حيث الحجم نحن أكبر بكثير من الإمارات العربية المتحدة، نحن نبني البنية التحتية، وسوف نستثمر مليارات ومليارات الدولارات، فلماذا لا تنقلون مقراتكم الرئيسية إلى المملكة العربية السعودية بدلاً من الإمارات العربية المتحدة.

وهذا النوع من المنافسة غير الصحية التي نرى يؤكد أن هناك شيئاً لن يختفي قريباً وسيضع الكثير من الضغط على ما يسمى بالعلاقة الخاصة بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

السبت 17 تموز , 2021 02:54
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
السعودية تلوّح بتصعيد عسكري سوداني في اليمن والإمارات تحذرها من سلاح أنصار الله الفتّاك
السعودية في صدارة الدول العربية باحتياطات الذهب.. هذا ما تمتلكه
لجمع أكبر قدر من الأموال رغم تفشي سلالات كورونا.. السعودية تفتح باب العمرة دون سقف محدد لأعداد المعتمرين
على خطى سعود القحطاني.. حسين الغاوي أداة النظام السعودي الإجرامية في واشنطن
ابن سلمان يواصل بيع اصول البلاد.. أرامكو السعودية تدرس بيع جزء من أصول المنبع والمصب بما في ذلك خطوط أنابيب الغاز وحصص في المصافي ومحطات الطاقة.
فشل التعامل مع جائحة كورونا والخوف من المجهول سبب كوارث نفسية.. دراسة سعودية تكشف ارتفاع معدل الاكتئاب والتوتر في المجتمع السعودي
سند الحقوقية: النظام السعودي يتعمد منع زيارات عائلات المعتقلين لإخفاء جرائمه.
قضية المعتقل السعودي في أمريكا خالد الدوسري إلى الواجهة مجدداً بعد كشف محاميه عن مفاجأة
وسط ضعف نمو الإنتاج والطلبات الجديدة والتوظيف.. اقتصاد السعودية غير النفطي يتراجع لأدنى مستوى في 4 أشهر
قرار سعودي مفاجئ بشأن المعتقلين الأردنيين والفلسطينيين
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي