رؤية 2030 حلم لا أكثر.. مركز ابحاث أمريكي: ابن سلمان يتخلى عن التخلص من إدمان المملكة على النفط.. مصدر رئيسي للدخل لا يمكن التخلي عنه
رؤية 2030 حلم لا أكثر.. مركز ابحاث أمريكي: ابن سلمان يتخلى عن التخلص من إدمان المملكة على النفط.. مصدر رئيسي للدخل لا يمكن التخلي عنه

قال مركز ويلسون الأمريكي للأبحاث في تقرير أعده "ديفيد أوتاوي" وترجمه "الواقع السعودي" أنه أصبح من الواضح أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ليس لديه أي نية لإنهاء "إدمان مملكته على النفط" الذي طالما انتقده. حتى أنه يخطط لتوسيع طاقته الإنتاجية على الفور بما لا يقل عن مليون برميل يومياً في عرض للتحدي لدعوات منتجي النفط للتنويع بعيداً عن الوقود الأحفوري والتنبؤات العديدة بأن عصر النفط يقترب بسرعة من نهايته.

تعتمد خطة ابن سلمان لزيادة الطاقة السعودية إلى أكثر من 13 مليون برميل يوميًا، وعلى ما يبدو أنه توقع خيالي للانهيار شبه الكامل لإنتاج النفط في الولايات المتحدة وروسيا، بحلول نهاية هذا العقد بالنسبة للأولى وبحلول نهاية هذا العقد التالي بالنسبة للأخيرة. ويقول إن المملكة العربية السعودية يجب أن تكون مستعدة للتصعيد وسد النقص المقبل في إمدادات النفط.

وتأتي حساباته في مواجهة الارتفاع الحالي في تطوير مصادر الطاقة المتجددة التي تعتمد على الرياح والشمس والهيدروجين ودراسات متعددة مثل دراسة حديثة لصندوق النقد الدولي، محذرة من "اتجاه هبوطي قوي ومستمر في الطلب على النفط العالمي" وحث المنتجين الخليجيين على وجه الخصوص على تسريع وتوسيع نطاق الإصلاحات التي تهدف إلى تنويع اقتصاداتهم استعدادًا لمستقبل ما بعد النفط "عاجلاً وليس آجلاً".

أصدرت وكالة الطاقة الدولية التي تتخذ من باريس مقراً لها تقريراً حول مقترحات طموحة من قبل الاتحاد الأوروبي وإدارة بايدن للوصول إلى انبعاثات كربونية صافية صفرية بحلول عام 2050، مشيرة إلى أنه لتحقيق ذلك "ليس هناك حاجة للاستثمار في إمدادات الوقود الأحفوري الجديدة". في الواقع، سيتعين خفض إنتاج النفط في جميع أنحاء العالم بشكل كبير من 90 مليون برميل يوميًا في عام 2020 إلى 24 مليون برميل. وسرعان ما سخر وزير الطاقة النفطي السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، شقيق ولي العهد، من التقرير باعتباره "تكملة لفيلم La La Land".

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لا يرفض فقط بشكل قاطع هذه الرؤية لعالم ما بعد النفط فحسب، و لكن يبدو أنه تخلى أيضًا عن هدفه المعلن المتمثل في التخلص من إدمان المملكة على النفط - وهو أحد الأهداف الرئيسية لرؤية 2030 التي أعلن عنها قبل خمس سنوات فقط. بدلاً من ذلك، أصبح تركيزه الفوري، كما يتجلى في مقابلته في أبريل / نيسان هو المنافسة الثلاثية على حصة السوق بين المملكة العربية السعودية وروسيا والولايات المتحدة، التي تعد حاليًا أكبر ثلاثة منتجين في العالم. في حين أن الطلب في الغرب قد ينخفض​​، يحسب محمد بن سلمان أنه سيزداد فقط في الشرق، لا سيما في الصين والهند، طوال هذا العقد ثم يظل ثابتًا لعقود قادمة.

ربما يعكس تبريره لزيادة الإنتاج السعودي أيضًا اقتناعه بمنافسة إضافية على حصة السوق من الدول العربية الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" التي تضع خططًا مماثلة للاستفادة من احتياطياتها في أسرع وقت ممكن في ضوء التحول الغربي المتسارع من النفط والغاز إلى مصادر الطاقة المتجددة. ليست المملكة العربية السعودية فقط، ولكن العراق والإمارات العربية المتحدة وقطر وحتى البحرين تطلق مشاريع لزيادة إنتاجها من النفط، أو الغاز في حالة قطر، المصدر الرئيسي بالفعل للغاز الطبيعي المسال في العالم. "المملكة العربية السعودية هي أكبر مصدر للنفط في العالم".

حالة المملكة العربية السعودية هي الأكثر لفتًا للانتباه بسبب التغيير الجذري في طريقة تفكير ولي العهد، الذي أصبح أيضًا القيصر الاقتصادي للمملكة. في عام 2016، كان مليئًا بالتفاؤل بأن المملكة يمكن أن تتخلص من إدمانها على النفط وبسرعة أيضًا. وقال في معرض تقديمه لخطة رؤية 2030 للتغلب على اتبار النفط مصدر وحيد للدخل: "أعتقد أنه بحلول عام 2020، إذا توقف النفط يمكننا البقاء على قيد الحياة". "نحن بحاجة إليه، لكن أعتقد أنه في عام 2020 يمكننا العيش بدون نفط." وأكد للسعوديين أن رؤيته "ليست حلما، إنها حقيقة ستتحقق". لقد أثبتت رؤيته أنها حلم بالفعل. في عام 2020، قدمت شركة النفط الحكومية السعودية العملاقة، أرامكو السعودية، ما مجموعه 110 مليارات دولار لخزائن الحكومة في توزيعات الأرباح والإتاوات وضرائب الدخل، على الرغم من انخفاض أرباحها بأكثر من النصف إلى 49 مليار دولار بسبب الركود العالمي الذي تسبب في تفشي الوباء. تم تحديد ميزانية الحكومة في ذلك العام بمبلغ 272 مليار دولار، وكان عليها أن تتحول إلى إصدار سندات في الداخل والخارج لتغطية معظم العجز البالغ 79 مليار دولار. في عام 2019، وفرت مبيعات النفط للحكومة إيرادات بقيمة 159 مليار دولار.

كان التدافع لإيجاد مصادر بديلة للإيرادات يتركز في الغالب على إخراج الأموال من السعوديين. لا توجد ضريبة دخل في المملكة، ومع ذلك، فقد فرضت الحكومة ضريبة القيمة المضافة على معظم المبيعات، والتي حددت لأول مرة بنسبة 5٪، وبالتالي تم رفعها إلى 15٪ في عام 2020. كما قامت بخفض دعم المواد الغذائية والغاز والكهرباء و إجبار الآلاف من أفراد العائلة المالكة على البدء في دفع أجور الكهرباء والمياه. كما فرضت ضريبة إقامة سنوية على ثمانية إلى عشرة ملايين عامل أجنبي وأفراد أسرهم في المملكة.

يبدو أن محمد بن سلمان مقتنع بأن الرد على المدى القصير والطويل على الأزمة المالية السعودية المتفاقمة هو ضخ المزيد من النفط. ففي مقابلته في نيسان "أبريل"، أبدى قلقًا مباشرًا مع إجماع محللي الطاقة الغربيين الذين توقعوا تحولًا سريعًا من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة. وأكد أن القضية الحقيقية لن تكون انخفاض الطلب ولكن نقص العرض بشكل رئيسي بسبب الانخفاض الهائل المتصور في الإنتاج الأمريكي والروسي. وقال "الولايات المتحدة على سبيل المثال لن تكون دولة منتجة للنفط في غضون 10 سنوات"، ثم عدل هذا التنبؤ قليلاً بإضافة أنه بدلاً من 10 ملايين برميل في اليوم، فإنها "بالكاد ستنتج" مليوني برميل بحلول ذلك الوقت. يقف هذا التوقع في تناقض حاد مع تقرير فبراير الصادر عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية "EIA" والذي توقع أن إنتاج الخام الأمريكي من المرجح أن يرتفع إلى ما بين 13 مليون و 14 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2030 ويبقى عند هذا المستوى حتى عام 2050. يمكن أن يظل الإنتاج الأمريكي "عند مستويات قياسية عالية خلال الثلاثين عامًا القادمة"، على الأقل إذا صمدت الأسعار. بلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام 11.3 مليون برميل يوميًا في عام 2020، بانخفاض قدره مليون برميل يومياً تقريبًا عن العام السابق بسبب الركود الناجم عن الوباء.

في حالة روسيا، ادعى ولي العهد أن إنتاجها سينخفض ​​من 11 مليون برميل يوميًا إلى مليون برميل "أكثر أو أقل" في غضون 20 عامًا. ومع ذلك، تشير دراسة أجراها البرلمان الروسي مؤخرًا إلى أن إنتاجها النفطي سيبلغ ذروته عند 14 مليون برميل بحلول عام 2029 يليه انخفاض بنحو الربع فقط بحلول عام 2035. ومع ذلك، يرى محمد بن سلمان أن المعروض النفطي سينخفض ​​بشكل أسرع بكثير من الطلب على النفط والمملكة العربية السعودية. يجب أن تكون مستعدة "لزيادة إنتاجها لتغطية الحاجة إلى النفط". ويتوقع جزء من توقعاته زيادة الحاجة إلى النفط في المملكة نفسها، والتي قدّر أنها ستصل إلى ثلاثة ملايين برميل يوميًا لتلبية "الفرص الهائلة" في صناعاتها البتروكيماوية والصناعات التحويلية الآخذة في التوسع.

بدأت شركة النفط الحكومية أرامكو بالفعل في توسيع حقل الزلف البحري، وهو أحد أكبر حقولها، مما رفع الإنتاج هناك من 800 ألف برميل يوميًا إلى 1.4 مليون. كما تستثمر 18 مليار دولار لإضافة 550 ألف برميل يوميًا من حقلين بحريين آخرين في مرجان وبري. إجمالاً، ستضيف هذه المشاريع أكثر من مليون برميل إلى قدرتها الإنتاجية المعروفة البالغة 12.3 مليون برميل. كانت هذه هي الكمية التي قفزت من 9.6 مليون برميل يوميًا في ربيع 2020 لإجبار الشركات الروسية والأمريكية على خفض إنتاجها عن طريق إغراق السوق بالنفط الرخيص.

تعمل المملكة العربية السعودية أيضًا في مجال الطاقة المتجددة، بما في ذلك الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. لكن يبدو أن السبب المنطقي لهذا الآن هو في الغالب إتاحة المزيد من النفط للتصدير. على سبيل المثال، المدينة الخيالية الجديدة لمحمد بن سلمان، نيوم، التي من المقرر أن تكلف 500 مليار دولار لإنشائها، من المتوقع أن تعتمد فقط على طاقة الرياح والطاقة الشمسية لمليون نسمة. وستكون نيوم أيضًا موقعًا لأول إنتاج في المملكة لـ "الهيدروجين الأخضر"، وهذا ما يسمى لأن الطاقة اللازمة لإنتاجه ستعتمد فقط على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وجد محمد بن سلمان أن المملكة العربية السعودية في حاجة متزايدة إلى التعاون مع روسيا، جزئيًا للتعامل مع المنافسة من الولايات المتحدة التي صدرت العام الماضي أكثر من ثلاثة ملايين برميل يوميًا، على الرغم من الركود الاقتصادي الناجم عن الوباء.  لم يكن الأمر سهلاً لأن روسيا كانت تضغط لزيادة إنتاجها، بينما كافحت السعودية لخفض إنتاج أوبك. حتى أنها استبعدت من جانب واحد مليون برميل يوميًا من السوق في يناير.  كل هذا على وشك أن يتغير.  في 2 يونيو، صوتت أوبك لاستعادة مليوني برميل يوميًا كانت قد خفضتها في وقت سابق بحلول يوليو، وأشارت المملكة العربية السعودية إلى أنها تعتزم استعادة خفضها بمقدار مليون برميل يوميًا.  من الواضح أنه سيتم توفير إمدادات إضافية لتغذية الانتعاش الاقتصادي بعد "كوفيد".

بغض النظر عن الخلافات السعودية الروسية بشأن السياسة النفطية، يبدو أن محمد بن سلمان يتفق تمامًا على نقطة واحدة مع رئيس لجنة الطاقة البرلمانية الروسية. نُقل عنه مؤخرًا قوله: "كل ما يمكن إنتاجه يجب إنتاجه بينما لا يزال هناك طلب لبيعه".

أخبار المملكة

المصدر: Wilson Center

الخميس 10 حزيران , 2021 10:59
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
الفضائح تتوالى على رأس ابن سلمان.. صحيفة امريكية: الأمير حمزة أراد استخدام علاقات عوض الله الدولية لتأمين الدعم السعودي للاستيلاء على السلطة في الأردن.
منظمة إنقاذ الطفولة الدولية "Save the Children": التحالف الذي تقوده السعودية يدمر حياة آلاف الأطفال في اليمن.. مرة أخرى يجب إضافة هذا التحالف في قائمة العار.
مهمتها الدفاع عن معاقل القاعدة وداعش في مأرب.. الدفاعات الجوية اليمنية تُسقط ثاني طائرة تجسسية امريكية في أقل من 48 ساعة.
مستشفيات مأرب تطلب تعزيزها بكوادر صحية بسبب العدد الهائل لجرحى مرتزقة هادي.
مصدر عسكري سوري: الصين تزود الجيش السوري بمعدات حديثه لاجتثاث إرهابيي الإيغور
نضربهم اقتصادياً قبل أن يضربونا عسكرياً.. دعوة يمنية لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية
بحضور ممثلي المقاومة.. صعدة بكل همّها وفقرها تسلّم الدفعة الثانية من التبرعات لفلسطين.
وزير الصحة في حكومة صنعاء: الوفيات من الأطفال بالمئات بسبب تنصل الأمم المتحدة عن القيام بدورها
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي