كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟

ابراهيم شير

خلال الساعات الثمانية والاربعين الماضية لم يتبقى وسيلة إعلام سوريّة إلّا ونقلت خبر نيّة السعودية إعادة العلاقات مع دمشق وفتح سفارتها فيها، الأغلبية كانوا فرحين بالخبر وكأنهم سنويًا يقضون صيفهم في جدة وشهر الربيع في ينبع والصيف في الرياض وهم طوال الوقت في طواف حول الكعبة والسعي بين الصفا والمروة، وهؤلاء الفرحون بخبر السعودية هم أنفسهم كانوا قبل أشهر يشتمون بالعرب والدول العربية ويرفضون المحيط العربي لسورية.

الخبر فيه شيء من الصحة والمباحثات بين دمشق والرياض لم تتوقف منذ وفاة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، وبحسب ما لدي من معلومات فإن اول زيارة للواء علي مملوك إلى جدة كانت في عام 2015 وبحسب المعلومات التي أعرفها فإنه التقى هناك بمحمد بن سلمان الذي كان ولي ولي العهد في ذلك الوقت، والاتصالات بين الجانبين لم تنقطع رغم حالة المد والجزر التي شابتها التي كان آخرها مقابلة رئيس المخابرات السعودية السابق بندر بن سلطان مع قناة العربية وصحيفة اندبندنت العربية وهجومه على الدولة السورية وتلفيق الأكاذيب على الرئيس بشار الأسد.

الآن سوف أفرض أنّ الخبر صحيح مئة بالمئة وبعد عيد الفطر سوف تقوم السعودية بفتح سفارتها في سورية وتعيد العلاقات إلى ما كانت عليه في السابق، هل يجب علينا كشعب أن ننسى كل شيء؟ وكلّ ما حدث معنا؟ هل يجب أن ننسى السعودي عبد الله المحيسني الذي قاد عملية توحيد الجماعات الإرهابية في الشمال السوري تحت اسم “جيش الفتح” وقاد عملية احتلال محافظة ادلب وأجزاء من محافظتي حلب وحماة؟ هل يجب أن ننسى آلاف السعوديين الذين تم إرسالهم إلى سورية من أجل القتال بصفوف الارهابيين؟ هل يجب أن ننسى فتوى الشيخ السعودي الشهير محمد العريفي بوجوب “الجهاد” في سورية؟ هل يجب أن ننسى كلمات العريفي بأنه عندما ذهب إلى جبهات القتال في سورية وجد “الملائكة” تقاتل إلى صفوف من أسماهم بالـ”مجاهدين”؟ هل يجب أن ننسى قناة صفا والإرهابي السوري عدنان العرعور الذي كان يحرض فيها على القتال في سورية وكانت تبث من الرياض؟

أنا عشت في السعودية لمدة 20 عامًا مع أسرتي بحكم أن والدي كان يعمل هناك، وفي رمضان عام 2011 كانت منابر المساجد في كل أنحاء السعودية بعد صلاة التراويح تصدح بالدعاء على الدولة السورية والرئيس الاسد والجيش السوري وفي الحرم نفسه تم الدعاء والتحريض على الجيش السوري والرئيس الأسد هل يجب أن أنسى كل هذا؟ هل يجب أن أنسى قيام السعوديين بسجن والدي وسجني عام 2013 فقط لأننا مؤيدين للدولة السورية ومن ثم طردنا ومصادرة أموالنا؟ هل يجب ان ننسى ان سجون الترحيل في الرياض وجدة والدمام وسجن اكاديمية نايف العسكرية كانت مليئة بالسوريين المؤيدين لدولتهم وتم ترحيلهم فيما بعد؟

بعد أن تم حبسنا وطردنا ومصادرة أموالنا من السعودية سافرنا إلى دولة أخرى وهناك قابلت السفير السوري في هذه الدولة التي لن أذكرها حتى لا أجرح شعور هذا الدبلوماسي، وعندما قلت له وضعنا قال لي حرفيا “العين لا تقاوم المخرز لماذا قلتم أنكم مؤيدون للدولة؟ لماذا لم تظهروا معارضتكم؟”. هذه الجملة التي قالها سعادة السفير هل سوف نسمعها من الدولة السورية في يوم من الايام بعد أن تفتح السعودية سفارتها لديها؟ هل سوف يقال لنا أنتم من تعرضتم للطرد والحبس ومصادرة الأموال عوضكم على الله ولن نطالب السعودية بشيء ومن طلب منكم أن تقولوا أنكم مؤيدون للدولة؟ بصراحة لو وجهت هذه الجملة لي سوف أقول بكل سهولة هذا السؤال يجب ان يوجه للكادر الدبلوماسي السوري الذي كان في الرياض، هو الذي طلب منا أن نظهر التأييد للدولة السورية وأن نقول أننا معها بهدف أن تظهر الصورة لدى السعوديين أن الشارع السوري المغترب ليس جميعه ضد دولته.

منذ عام 2014 وحتى عام 2019 تم طرد عشرات الآلاف من السوريين العاملين في السعودية فقط لأنهم مؤيدون للدولة السورية والجميع تمت مصادرة أمواله وتعرض للاعتقال لأشهر، فمن وجهة نظري يجب على وزارة الخارجية السورية أن تفتح هذا الملف بصورة صريحة وواضحة مع الرياض وتطالب بحقوق السوريين وتعويضهم، وإلا سنكون مثل الذي انتحر من أجل عشيقته التي تزوجت ابن عمها بعد وفاته.

لست ضد إعادة العلاقات بين دمشق والرياض أو بين دمشق وأي دولة عربية، ولكن يجب أن تعود هذه العلاقات على مبدأ المساواة والتعويض لمن تضرر في الداخل او الخارج، ولن يعيد أحد علاقاته مع دمشق إلا لأنه مستفيد من هذا الأمر. والسعودية مستفيدة لأنها تريد جذب سورية لصفها، ثم استخدام الجيش السوري كسلاح بوجه تركيا التي تحتل شمال البلاد وتريد الرياض مواجهتها بجيش آخر وأن تكون الحرب على أرض غير أرضها، ذلك بدلًا من أن تضغط على أميركا سياسيًا لدفعها لإجبار الأتراك على الانسحاب من سورية وأن تنسحب الولايات المتحدة نفسها أيضا.

أنا أعلم أن السياسة ليس فيها عدو إلى الأبد ولا صديق أيضًا، ولكن يجب أن يكون فيها هامش إنساني ووطني وهذه القضية قضية وطنية لأننا وقفنا إلى جانب وطننا ولسنا ضده وانسانية ايضا، والحوار يجب أن يكون على مبدأ الند للند وإلا سنكون كمن انتحر فعليا.

كاتب واعلامي سوري

أقلام حرة

المصدر: ابراهيم شير

الجمعة 07 أيار , 2021 03:53
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
كتب كارلوس شهاب: من أجل فلسطين
كتب عمرو عبدالحميد: الأسباب التسعة لإجهاض التحالف جهود عُمان.. وقرار “غوتيرش” البداية
كتب نارام سرجون: الاخوان المسلمون الطاعون الاسلامي.. أول الهولوكوست في مدرسة المدفعية في حلب
يلعب دور الجلاد والضحية.. كتب الناشط في مجال الطفولة زهير الهناهي: العجوز أنطونيو غوتيريش يتخلى عن مبادئه لأجل ولاية ثانية.. يتاجر بدماء أطفال اليمن ويتحيَّز بكل وقاحة للقتلة.
كتب هاشم البحراني: السعودية و الحكومات الغربية.. رشاوى الدم
كتب العميد حميد عبدالقادر عنتر: الحقيقة لاغير.. المواطن اليمني اصبح محط احترام وتقدير العالم
كتب نارام سرجون: المسلسلات التركية الطويلة والمملة.. الدجاجة وأجنحة الفينيق
كتب موفق محادين: نحر أمّة “الربيع العربي” بالأرقام…
كتب جميل أنعم العبسي: قُنبلة غريفـيث الموقوتة في إحاطته الأخيرة.. ومربط الفرس “تل أبيب” والكتف تؤكل من “أمريكا” وكأس العالم قطر 2022م في خطر.
سؤال حامض 1261: فلسطين!!! أخيراً الإقتلاع الديني الإسلامي التركي! إقامة شريط صهيوتركي وبعنوان مقيت هو “العيش بكرامة”.
الأحدث
الفضائح تتوالى على رأس ابن سلمان.. صحيفة امريكية: الأمير حمزة أراد استخدام علاقات عوض الله الدولية لتأمين الدعم السعودي للاستيلاء على السلطة في الأردن.
منظمة إنقاذ الطفولة الدولية "Save the Children": التحالف الذي تقوده السعودية يدمر حياة آلاف الأطفال في اليمن.. مرة أخرى يجب إضافة هذا التحالف في قائمة العار.
مهمتها الدفاع عن معاقل القاعدة وداعش في مأرب.. الدفاعات الجوية اليمنية تُسقط ثاني طائرة تجسسية امريكية في أقل من 48 ساعة.
مستشفيات مأرب تطلب تعزيزها بكوادر صحية بسبب العدد الهائل لجرحى مرتزقة هادي.
مصدر عسكري سوري: الصين تزود الجيش السوري بمعدات حديثه لاجتثاث إرهابيي الإيغور
نضربهم اقتصادياً قبل أن يضربونا عسكرياً.. دعوة يمنية لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية
بحضور ممثلي المقاومة.. صعدة بكل همّها وفقرها تسلّم الدفعة الثانية من التبرعات لفلسطين.
وزير الصحة في حكومة صنعاء: الوفيات من الأطفال بالمئات بسبب تنصل الأمم المتحدة عن القيام بدورها
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي