أمريكا: الإتفاق مع طهران ممكن خلال أسابيع.. وكبير المفاوضين الإيرانيين: أمامنا طريق طويل قبل العودة للاتفاق النووي.
أمريكا: الإتفاق مع طهران ممكن خلال أسابيع.. وكبير المفاوضين الإيرانيين: أمامنا طريق طويل قبل العودة للاتفاق النووي.

 قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الخميس إن من الممكن التوصل خلال أسابيع إلى سبيل يتيح لواشنطن وطهران استئناف الامتثال للاتفاق النووي الإيراني الموقع عام 2015 لكن هذا الأمر يعتمد على اتخاذ إيران قرارا سياسيا بذلك.

وقال المسؤول للصحفيين في إفادة عبر الهاتف طالبا عدم نشر اسمه “هل من الممكن أن نرى عودة مشتركة للامتثال للاتفاق النووي خلال الأسابيع القادمة أو تفاهما بشأن الامتثال المتبادل؟ الإجابة نعم ممكن”.

وتابع المسؤول “هل هذا أمر مرجح؟ الإجابة الوقت فحسب سيخبرنا بذلك لأن الأمر كما قلت يتعلق في نهاية المطاف بقرار سياسي لا بد من اتخاذه في إيران”.

وفي السياق قال كبير المفاوضين الإيرانيين ومساعد وزير الخارجية عباس عراقجي بعد لقائه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنه “أمامنا طريق طويل للعودة إلى الاتفاق النووي والكثير من العراقيل”.

وأضاف عراقجي: “لا يمكننا توقع متى سيتم التوصل إلى اتفاق. نحن الآن على مسار واضح وهناك تفاهم على المضي في هذا المسار رغم وجود عقبات حقيقية”.

وصرح بأن طهران تسعى إلى التوصل إلى اتفاق في أسرع وقت، مضيفا: “لكننا لن نستعجل لأجل ذلك”، وأكد أن بلاده تواصل المفاوضات بدقة ولن تسمح بمفاوضات استنزافية.

وأشار إلى وجود مشكلات جدية ينبغي حلها عن طريق المفاوضات، وأضاف: “نأمل في العثور على حلول للمشكلات في وقت قصير”، وعامل الوقت ليس أولويا بالنسبة لإيران.

ويعود المسؤولون الأمريكيون إلى فيينا لإجراء جولة رابعة من المحادثات غير المباشرة مع إيران بشأن كيفية استئناف الامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عام 2018 مما دفع إيران للبدء في انتهاك بنوده بعد ذلك بعام.

ويتمثل جوهر الاتفاق في أن تلتزم إيران باتخاذ خطوات لتقييد برنامجها النووي مما يجعل من الصعب عليها الحصول على المواد الانشطارية لصنع سلاح نووي مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية والأوروبية وتلك التي فرضتها الأمم المتحدة رغم نفي طهران القاطع السعي لامتلاك أسلحة نووية.

وقال المسؤول الأمريكي إن من الممكن إحياء الاتفاق النووي قبل الانتخابات الإيرانية المقررة في 18 يونيو حزيران لكن الأمر يقع مرة أخرى على عاتق إيران لاتخاذ قرار سياسي كهذا والكف عن مطالبة واشنطن بأن تفعل أكثر مما هو وارد في الاتفاق بينما تسعى طهران للقيام بأقل من ذلك.

دولي

المصدر: متابعات

الخميس 06 أيار , 2021 11:00
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
الفضائح تتوالى على رأس ابن سلمان.. صحيفة امريكية: الأمير حمزة أراد استخدام علاقات عوض الله الدولية لتأمين الدعم السعودي للاستيلاء على السلطة في الأردن.
منظمة إنقاذ الطفولة الدولية "Save the Children": التحالف الذي تقوده السعودية يدمر حياة آلاف الأطفال في اليمن.. مرة أخرى يجب إضافة هذا التحالف في قائمة العار.
مهمتها الدفاع عن معاقل القاعدة وداعش في مأرب.. الدفاعات الجوية اليمنية تُسقط ثاني طائرة تجسسية امريكية في أقل من 48 ساعة.
مستشفيات مأرب تطلب تعزيزها بكوادر صحية بسبب العدد الهائل لجرحى مرتزقة هادي.
مصدر عسكري سوري: الصين تزود الجيش السوري بمعدات حديثه لاجتثاث إرهابيي الإيغور
نضربهم اقتصادياً قبل أن يضربونا عسكرياً.. دعوة يمنية لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية
بحضور ممثلي المقاومة.. صعدة بكل همّها وفقرها تسلّم الدفعة الثانية من التبرعات لفلسطين.
وزير الصحة في حكومة صنعاء: الوفيات من الأطفال بالمئات بسبب تنصل الأمم المتحدة عن القيام بدورها
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي