مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"
مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"

حذر رئيس عمليات الفضاء في الولايات المتحدة، الجنرال جون ريموند، من القوة الفضائية التي تمتلكها كل من روسيا والصين، معتبرا أن الفضاء سيلعب دورا متزايدا في مستقبل الحروب وأن "أعداء أميركا المحتملين"، بحسب تعبيره، قد طوروا قدراتهم "لتهديد بلاده".

ونقلت مجلة "ميليتاري واتش" المتخصصة بأخبار السلاح والعتاد، عن الجنرال تأكيده بأن كل من الصين وروسيا طورتا "أسلحة يمكن أن تعطل أقمارنا الصناعية أو تدمرها، من الأرض أو في الفضاء، أو في الفضاء الإلكتروني".

وفيما يتعلق بالقدرات الصينية، قال الجنرال الأميركي: "لقد قامت الصين بالفعل بنشر صواريخ أرضية (أسلحة مضادة للأقمار الصناعية) تهدف إلى تدمير الأقمار الصناعية في (المدار الأرضي المنخفض)".

بالإضافة إلى ذلك، نوه الجنرال إلى أن الجانبان طورا "أجهزة ليزر مضادة للسواتل الأرضية (الخاصة بأجهزة الاتصال الفضائية) التي يُرجح أنها تهدف إلى تعمية أو إتلاف أجهزة الاستشعار البصرية الفضائية الحساسة على سواتل المدار الأرضي المنخفض"، مع وسائل تعطيل الأقمار الصناعية بما في ذلك" التشويش القابل للعكس لأقمار الاتصالات والأقمار الصناعية لنظام تحديد المواقع العالمي"، الأمر الذي من الممكن أن يحول الأقمار الصناعية إلى أقمار "عمياء وتائهة" بسبب عدم اتصالها مع قواعدها.

ونوهت الصحيفة إلى أن المقاتلة الاعتراضية الروسية "ميغ 31" تعتبر اليوم "أكثر الطائرات المقاتلة قدرة في حرب الفضاء"، فهي بالإضافة إلى أنها أسرع مقاتلة تستطع الارتفاع لأعلى طبقات الغلاف الجوي للأرض، هي "واحدة من قلائل المقاتلات التي يمكنها إطلاق صواريخ جو جو على ارتفاع عدة آلاف من الكيلومترات فوق حد أرمسترونج وهي كبيرة بما يكفي لحمل صواريخ ضخمة مضادة للأقمار الصناعية".

ونوهت الصحيفة إلى أن روسيا تعمل على تطوير خليفة المقاتلة الروسية السابقة، وهي "ميغ 41"، وستكون قادرة على الطيران لارتفاعات وسرعات أعلى، حيث ستساهم بحروب الفضاء أكثر من سابقتها، بحسب المصدر.

وأكدت الصحيفة أن السيطرة على الفضاء "ستلعب دورا رئيسيا في تحديد الدولة التي تتمتع بقدرة جمع المعلومات الاستخباراتية والدول التي يمكنها الحصول على بيانات الاستهداف بشكل أفضل والتي لها أفضلية خاصة في ظل الأهمية المتزايدة للأقمار الصناعية والصواريخ الموجهة في حرب القرن الحادي والعشرين"

صحافة أجنبية

المصدر: ميليتاري واتش

الأحد 02 أيار , 2021 11:55
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
العملية القذرة تمت بمساعدة أكراد شمال العراق.. تفاصيل جديدة عن “الخطة السرية” لاغتيال ومداولات إدارة ترامب طويلة الأمد لقتل قاسم سليماني
متورطون في انقلاب 2016.. تركيا حققت مع ضباط عسكريين سعوديين تم نشرهم في حملة ضد داعش في قاعدة إنجرليك الجوية..
ستراتفور: الشلل السياسي يفاقم الاضطرابات الاجتماعية والهيكلية في “إسرائيل”
أكاديمي بريطاني يرفع دعوى ضد 4 إماراتيين مسؤولين عن اعتقاله
خبير أمني تشيكي: أردوغان سفاح لم يحارب تنظيم داعش الإرهابي بل دعمه على كافة الصُعّد.
لتخفيف الأعباء عن ميزانية القصر.. الأمير تشارلز يخطط لطرد ابنه الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من العائلة المالكة.
عدنا من واشنطن بانجازات هزيلة وبدأنا استيعاب الأمر.. ضابط إسرائيلي: بايدن سيعود للاتفاق النووي وسيرفع العقوبات عن ايران.
نيويورك تايمز: النظام السعودي ينشر جيشا الكترونيا لشيطنة المعارضين.
“التواطؤ مع المذبحة”.. مستشاران أمريكيان: الولايات المتحدة ضالعة في مجازر السعودية في اليمن وعليها تحمل المسؤولية الكاملة بإنهاء الحرب.
مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي