ستراتفور: اليمن والعراق ولبنان ساحات مرشحة لخفض التصعيد مع المحادثات السعودية الإيرانية.
ستراتفور: اليمن والعراق ولبنان ساحات مرشحة لخفض التصعيد مع المحادثات السعودية الإيرانية.

لن تنهي المحادثات الثنائية بين السعودية وإيران التنافس بينهما، لكنها قد تؤدي إلى تهدئة الصراع في المناطق التي يحظى فيها كلا البلدين بالنفوذ، بما في ذلك اليمن ولبنان والعراق.

وخلال الفترة الأخيرة، تواردت أنباء عن محادثات نادرة بين اثنين من أكبر الخصوم في الشرق الأوسط في الوقت الذي تحاول فيه كل من الرياض وطهران تقييم موقفهما مع الإدارة الجديدة للرئيس الأمريكي "جو بايدن". ومن المرجح أن يسهم حرص الحكومة العراقية على وضع بغداد كقوة إقليمية مستقلة بدلا من أن تكون ساحة للصراعات بالوكالة في النظر باهتمام إلى هذه المحادثات.

وفي 17 أبريل/نيسان الجاري، ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز"، أن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات مباشرة في العاصمة العراقية بغداد في 9 أبريل/نيسان الجاري. وأكد المسؤولون العراقيون المحادثات منذ ذلك الحين وقالوا إنه من المقرر أن يعقد الجانبان جولة أخرى من المفاوضات في الأسابيع المقبلة.

وبحسب ما ورد، ركزت المحادثات في بغداد على اليمن ولبنان. وبحسب ما ورد أيضا فقد ضمت مسؤولين استخباراتيين من كل من السعودية وإيران.

ويقع العراق عند مفترق طرق جغرافي في الشرق الأوسط، ولطالما كان موقعا رئيسيا للصراع الإقليمي. ويوفر الموقع الاستراتيجي للبلاد والثروة الهائلة من الموارد والتعداد السكاني الكبير والمتنوع عرقيا طرقا متعددة للتأثير للقوى المجاورة.

وترى الحكومة العراقية أن من واجبها السياسي تحويل البلاد إلى مكان للوساطة بين القوى الإقليمية بدلا من أن تكون ضحية للصراعات، خاصة في عام الانتخابات غير المستقر.

ويساعد التحول في السياسة الأمريكية في عهد "بايدن" أيضا في دفع الدبلوماسية السعودية الإيرانية، حيث تجبر استراتيجية البيت الأبيض الجديدة القوتين الإقليميتين على إعادة تقييم علاقاتهما السياسية والأمنية.

وبالنسبة للسعودية، فإن حرص إدارة "بايدن" على التوسط في اتفاق نووي آخر مع إيران يجبر الرياض على ضمان أن مثل هذا الاتفاق لن يهدد أمن المملكة. وبالنسبة لإيران، فإن تحسين العلاقات مع المملكة يمكن أن يساعدها أيضا في تحقيق هدفها طويل الأجل المتمثل كسر عزلتها الدولية وإخراج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.

ولطالما سعت الولايات المتحدة إلى تقليص أصولها الأمنية والاستراتيجية الهائلة في الشرق الأوسط من أجل التركيز على التهديدات في آسيا. وسيؤدي تراجع الوجود الأمريكي في النهاية إلى خلق فراغ في المنطقة ستتنافس القوى الإقليمية من أجل ملئه، ما يضطر هذه القوى إلى التحوط في تحالفاتها متعددة الأطراف ومعالجة نقاط ضعفها.

وعلى مدى عقود، سعت إيران إلى تشكيل شراكة أمنية خليجية مع جيرانها في الخليج العربي. لكن السعودية والبحرين والإمارات كانت مترددة في ذلك، ويرجع ذلك جزئيا إلى علاقاتها الأمنية والسياسية الكبيرة مع الولايات المتحدة. كما ستؤدي العلاقات المتنامية لدول الخليج العربي مع إسرائيل إلى تعقيد بناء علاقة أفضل مع إيران.

وقد يؤدي التفاهم بين السعودية وإيران إلى تهدئة بعض النقاط الأمنية الساخنة في المنطقة، بالرغم أن الديناميكيات المحلية الخارجة عن سيطرتهما ستستمر في إشعال الصراع. وحتى لو كانت المصالح السعودية والإيرانية متطابقة، فإن صراعات المنطقة ستستمر، ولكن هناك مجال لخفض وتيرة التصعيد في بعض الأماكن التي تمتلك فيها للسعودية وإيران نفوذا مباشرا على الأرض، مثل اليمن ولبنان والعراق.

وحتى الآن، لم يكن لهجمات الحوثيين على الأراضي السعودية سوى تأثير محدود على الصناعات الحيوية في المملكة، بما في ذلك قطاع الطاقة. لكن الرياض قلقة من زيادة دقة هذه الهجمات ونطاقها ووتيرتها، ولم يؤد الدعم الاقتصادي والتقني الإيراني للجماعة اليمنية المتمردة إلا إلى زيادة هذه المخاوف.

وبصفتها جهة فاعلة أساسية في الصراع اليمني، تلعب السعودية دورا مباشرا في المفاوضات السياسية وجهود الوساطة التي تهدف إلى استعادة السلام في البلاد. وهناك فرصة لأن تسحب إيران بعض دعمها المادي للمتمردين الحوثيين من أجل خلق مساحة لتحسين العلاقات مع السعودية.

من جهة أخرى، يتمتع "حزب الله" اللبناني المدعوم إيرانيا بنفوذ كبير في الحكومة اللبنانية، كما أن للسعودية نفوذا على القيادة السنية في بيروت، بما في ذلك رئيس الوزراء المكلف "سعد الحريري". وقد أدى الشلل السياسي المطول في لبنان إلى الإضرار بالاستقرار الاقتصادي لجميع أطراف النظام السياسي في البلاد.

ويمكن لاتفاق مباشر بين الرياض وطهران بشأن الحاجة إلى تشكيل حكومة أن يساعد في التنسيق بين الأطراف المتناحرة في بيروت.

وفيما يخص العراق، من غير المرجح أن تغير المحادثات المباشرة بين السعودية وإيران ميزان القوى في بغداد، حيث تتمتع طهران بنفوذ أكبر بكثير من الرياض من خلال السيطرة على الميليشيات العراقية القوية. ومع ذلك، ربما تؤدي المحادثات إلى تنسيق الجهود الأمنية ضد الجهاديين الذين تعتبرهم السعودية وإيران تهديدا.

صحافة أجنبية

المصدر: ستراتفور

الجمعة 30 نيسان , 2021 07:17
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
العملية القذرة تمت بمساعدة أكراد شمال العراق.. تفاصيل جديدة عن “الخطة السرية” لاغتيال ومداولات إدارة ترامب طويلة الأمد لقتل قاسم سليماني
متورطون في انقلاب 2016.. تركيا حققت مع ضباط عسكريين سعوديين تم نشرهم في حملة ضد داعش في قاعدة إنجرليك الجوية..
ستراتفور: الشلل السياسي يفاقم الاضطرابات الاجتماعية والهيكلية في “إسرائيل”
أكاديمي بريطاني يرفع دعوى ضد 4 إماراتيين مسؤولين عن اعتقاله
خبير أمني تشيكي: أردوغان سفاح لم يحارب تنظيم داعش الإرهابي بل دعمه على كافة الصُعّد.
لتخفيف الأعباء عن ميزانية القصر.. الأمير تشارلز يخطط لطرد ابنه الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من العائلة المالكة.
عدنا من واشنطن بانجازات هزيلة وبدأنا استيعاب الأمر.. ضابط إسرائيلي: بايدن سيعود للاتفاق النووي وسيرفع العقوبات عن ايران.
نيويورك تايمز: النظام السعودي ينشر جيشا الكترونيا لشيطنة المعارضين.
“التواطؤ مع المذبحة”.. مستشاران أمريكيان: الولايات المتحدة ضالعة في مجازر السعودية في اليمن وعليها تحمل المسؤولية الكاملة بإنهاء الحرب.
مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"
الأحدث
الصحة الفلسطينية: 22 شهيداً و 787 إصابة خلال 24 ساعة جراء العدوان الإسرائيلي
هذا ما سيحدث خلال الساعات المقبلة.. تقدير جيش الإحتلال: جولة القتال مع غزة ستستمر لعدة أيام
سفينة حربية أمريكية تُطلق 30 رصاصة تحذيرية بعد اقتراب قوارب للحرس الثوري الإيراني منها في مضيق هرمز
عندما يتحدث ابليس.. بلينكن: الهجمات الصاروخية على إسرائيل لا بد أن تتوقف على الفور.. وعلى الجانبين اتخاذ خطوات لخفض التصعيد في البلاد
إسرائيل تقرر شن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة
محدّث.. مجزرة إسرائيلية في قطاع غزة.. 21 شهيداً بينهم أطفال تناثرت أشلاؤهم في بيت حانون
الرجال مع الرجال والخونة مع الصهاينة والانبطاح.. وزيرا خارجية الجزائر وإيران يبحثان هاتفياً ملفات الشرق الأوسط ومستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين.. وهجوم عنيف من المغاربة.
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي