كتب هاشم علوي: لنصومن غداً في مأرب ولنفطرن بتمرها
كتب هاشم علوي: لنصومن غداً في مأرب ولنفطرن بتمرها

كتب هاشم علوي:

معاقل ومواقع ادوات تحالف العدوان السعوصهيوامريكي تتهاوى عند ابواب مدينة مأرب وفصائل وقوات المرتزقة تنهار امام تقدم الجيش واللجان الشعبية رغم الاسناد الجوي من قبل طيران العدوان للحيلولة دون تحرير المدينة من قذارات العدوان وادواتها من داعش والقاعدة وحزب الاوساخ وكل المرتزقة الحالات المستجلبة من اصقاع الدنيا لمنع تحرير مأرب الحضارة والتاريخ.

القوات المسلحة اليمنية تدير المعركة بإقتدار وبضربات موجعة للعدوان وادواته تفقده التشبث بالارض الطيبة التي تلفظ القذارات بجذورها العفنة التي حاولت استزراعها بارض الحضارة والتاريخ البلدة الطيبة.

تحصينات العدوان تتساقط تباعا وارتباكات كبيرة تفقد ادوات العدوان المواجهة وتدفعهم بالاحتماء بمخيمات النازحين والفرار الى داخل المدينة للاحتماء بالتجمعات السكانية والمدنيين وتجبرهم على حفر الخنادق والمتارس والحواجز الترابية والسواتر الخرصانية داخل احياء المدينة وتقطيع اوصال المدينة في محاولات بائسة لمنع تحرير مارب والهروب من القدر المحتوم الذي اتخذت قراره القيادة الثورية والسياسية والعسكرية وهو عودة مارب الى حضن الوطن وتنظيفها من نجاسات دول العدوان السعوصهيوامريكي.

ستشرق الشمس على مدينة مارب بصباح آخر غير صباح العرادة والاخوان وداعش والقاعدة وتحالفهم الشيطاني انها لحظة تجلي الحق امام العيان وانقشاع الغبار عن مئآسي تحالف العدوان ولحظة إنعتاق نحو الحرية والاستقلال، لابواكي للتائهين بالصحراء بلا زاد ولا ماء تأصلت فيهم الخيانة فتبادلوها وتعمق فيهم الارتزاق فباعوا بعضهم البعض تجمعهم ثقافة الفيد وهاهم يمارسونها، يروعون الاهالي بغيرهم وهم السوس الذي ينخر المدينة من الداخل على عكس مايروج تسعى القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية الى تأمين النازحين وايجاد ممرات آمنه لهم وتدعوا المغرر بهم والمرتزقة الى العودة الى الرشد وتحييد المدينة وتجنيبها المعارك الا انهم يأبون الا ان تحرر عنوة، هي العقليات الاخوانية العفنة نفسها التي اصرت إلا ان تدخل مدينة تعز بين رحى المعارك لافرق بين عرادة مارب ومخلافي تعز المستثمر لدماء تعز في تركيا وسيفعلها العرادة عندما تدق ساعة الصفر عندما يصوم الجيش اليمني واللجان الشعبية في مارب ويفطرون من تمر مارب عندها لن ينفع العرادة عردته ولا المرتزقة ريالاتهم فالتحرير قادم ان لم يكن غداً فانظروه مع هلال رمضان.

ولله عاقبة الامور.

اليمن ينتصر.. العدوان يحتضر...

أقلام حرة

المصدر: هاشم علوي

الإثنين 12 نيسان , 2021 02:59
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
كتب بسام أبو شريف: نتنياهو ارتكب خطأ العمر.. معركة القدس لن تتوقف الا بنهاية الصهيونية العنصرية
كتب بسام ابو شريف: نتنياهو مهيأ لارتكاب أخطاء قد تكون مصيرية.. والمناورات هي غطاء لخطواته الجنونية.. انه انقلاب عسكري من العنصريين لصالحه
بعد أن صادرت السلطات البحرينية حريتهم واعتقلتهم لسنوات فيروس كوفيد -19 يصادر حياة معتقلي الرأي في البحرين في ظل صمت دولي.
كتب حسين ابراهيم: حُكم ابن سلمان لا يستقرّ: المنافسون يتربصون ويشككون بشرعية حكمه بعد أبيه.
كتب الشيخ عبد المنان السنبلي: الأقصى وعواصف الحزم.. هل (شرعية) هادي أهم وأولى من مشروعية وحق الشعب الفلسطيني في استعادة دولته وأرضه؟
كتب علي الدرواني: لماذا عاد المبعوث الأمريكي والوفود التي تقاطرت إلى مسقط بخفي حنين؟!
يقطع الفرات.. كتب يامن أحمد: فاتح الكنيست لايمكن أن يكون فاتح القدس.
كتب ابراهيم شير: العودة السعودية الى سورية.. نحن من سوف يعوضنا؟
كتب إسماعيل النجار: محمد زهير الصِدِّيق شاهد الزور المعروف.. الجمرَة التي ستحرق سعد الحريري.
كتب حميد عبدالقادر عنتر: لاحياء يوم القدس العالمي.. دول محور المقاومة تنظم مسيرات مليونية يوم غدٍ الجمعة.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي