تقرير استقصائي يكشف مؤامرة الولايات المتحدة والغرب لتشويه الصين فيما يتعلق بقضية شينجيانغ
تقرير استقصائي يكشف مؤامرة الولايات المتحدة والغرب لتشويه الصين فيما يتعلق بقضية شينجيانغ

نشر موقع الأخبار المستقلة الأمريكية "The Grayzone"مؤخرا تقريرا استقصائيا للصحفي أجيت سينغ، يكشف فيه عن مؤامرة وسائل الإعلام الأمريكية والغربية التي تستغل التقارير الكاذبة حول شينجيانغ لتشويه صورة الصين وإثارة الضجة حولها.

وأشار تقرير سينغ إلى أن بعض وسائل الإعلام الأمريكية والغربية ظلت مستمرة في نشر مقالات تهدف إلى ترويج الشائعات والأكاذيب حول شينجيانغ لفترة طويلة، مستندة إلى ثلاثة تقارير لتحقيقات كانت مليئة بالتحيز الواضح وقد أشرف على إعداد تلك التقارير المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية والمركز الأمريكي للدراسات الإستراتيجية والدولية وغيرهما من المراكز. فهذه التحركات في جوهرها بمثابة سعي من الحكومة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي وشركات تصنيع الأسلحة إلى إثارة الضجة والشائعات السلبية حول الصين بشكل خاص، يقول سينغ في تقريره أنه عند قراءة التقارير الثلاثة حتى ولو بشكل غير دقيق سنجد أنها مليئة بالتحيز الواضح والشكوك حول مصداقيتها.

وفقا لما جاء في تقرير سينغ فإن المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية الذي يدعي مسؤولوه بأنه مركز أدمغة مستقل غير حزبي، في واقع الأمر تم إنشاؤه من قبل وزارة الدفاع الأسترالية وحصل على تمويل من مجموعة من مصنعي الأسلحة، كما أن الحكومة الأمريكية هي التي أشرفت على إنشاء المركز الأمريكي للدراسات الإستراتيجية والدولية وحصل المركز على تمويل من الحلفاء العسكريين الأمريكيين ومصنعي الأسلحة.

استند تقرير سينغ إلى مقال نشر في مجلة "فاينانشيال ريفيو" الأسترالية يشير إلى أن المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية "اتهم بالتحريض على إثارة المشاعر المعادية للصين فقط لإرضاء مصالح أولائك الناس الذين يدفعون له الفلوس"، كما ردت بعض الشخصيات الهامة في السلك الدبلوماسي الأسترالي وانتقدت هذا المعهد، حيث قال وزير الخارجية الأسترالي السابق بوب كار إن هذا المعهد يتبع "وجهة النظر العالمية المتميزة بالانحياز الخالص والداعم للولايات المتحدة"، كما انتقد جيفري، السفير الأسترالي السابق لدى الصين سياسة المعهد قائلا أنه: يروج "نظرية التهديد الصيني" في أستراليا، وأشار السناتور كيم كار من حزب العمل الأسترالي إلى أن المعهد الأسترالي للسياسة الإستراتيجية حصل على تمويل قدره قرابة 450 ألف دولار أمريكي من قبل وزارة الخارجية الأمريكية في العام المالي 2019 / 2020، "حتى يشارك الولايات المتحدة في تطبيق سياسة الحرب الباردة ضد الصين".

كما أشار تقرير سينغ إلى أن الصين ظلت تعمل على التخفيف من حدة الفقر، وقد نجحت في مساعدة مئات الملايين من مواطنيها على التخلص من الفقر، حيث أشادت بذلك مؤسسات التنمية في مختلف البلدان، إلا أن أصحاب "التقارير الكاذبة" تجاهلوا هذه الحقائق، والتقارير ذات الصلة من الولايات المتحدة والغرب تنقصها أدلة واقعية وهي بمثابة "حملات دعائية" مصممة بعناية ضد الصين، بهدف "إفادة الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وشركات تصنيع الأسلحة من خلال زيادة حدة الحرب الباردة الجديدة".

صحافة أجنبية

المصدر: the gray zone

الإثنين 12 نيسان , 2021 01:11
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
العملية القذرة تمت بمساعدة أكراد شمال العراق.. تفاصيل جديدة عن “الخطة السرية” لاغتيال ومداولات إدارة ترامب طويلة الأمد لقتل قاسم سليماني
متورطون في انقلاب 2016.. تركيا حققت مع ضباط عسكريين سعوديين تم نشرهم في حملة ضد داعش في قاعدة إنجرليك الجوية..
ستراتفور: الشلل السياسي يفاقم الاضطرابات الاجتماعية والهيكلية في “إسرائيل”
أكاديمي بريطاني يرفع دعوى ضد 4 إماراتيين مسؤولين عن اعتقاله
خبير أمني تشيكي: أردوغان سفاح لم يحارب تنظيم داعش الإرهابي بل دعمه على كافة الصُعّد.
لتخفيف الأعباء عن ميزانية القصر.. الأمير تشارلز يخطط لطرد ابنه الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من العائلة المالكة.
عدنا من واشنطن بانجازات هزيلة وبدأنا استيعاب الأمر.. ضابط إسرائيلي: بايدن سيعود للاتفاق النووي وسيرفع العقوبات عن ايران.
نيويورك تايمز: النظام السعودي ينشر جيشا الكترونيا لشيطنة المعارضين.
“التواطؤ مع المذبحة”.. مستشاران أمريكيان: الولايات المتحدة ضالعة في مجازر السعودية في اليمن وعليها تحمل المسؤولية الكاملة بإنهاء الحرب.
مجلة: روسيا والصين طورتا أسلحة تجعل الأقمار الصناعية "عمياء وتائهة"
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي