صنعاء تنفي تصريحات الأمم المتحدة وتؤكد التزامها بإتفاق الصيانة العاجلة لخزان صافر
صنعاء تنفي تصريحات الأمم المتحدة وتؤكد التزامها بإتفاق الصيانة العاجلة لخزان صافر

أعربت اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم قبالة سواحل الحُديْدة اليمنية، عن استيائها الشديد، لاستمرار التصريحات المضللة التي يطلقها مسئولو الأمم المتحدة والتي تهدف للتغطية على تسبب الأمم المتحدة في تأخير تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر، وممارسة الضغوط لتمرير مخالفاتها للاتفاق.

ونفت اللجنة في بيان صادر عنها اليوم السبت، بشكل قاطع ما ورد في بيان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "ستيفان دوجاريك" والتي زعم فيها أن اللجنة قدمت طلبات إضافية.

وأشار البيان إلى أن اللجنة تود أن تطلع المجتمع الدولي والرأي العام على بعض الحقائق التي أخفتها الأمم المتحدة وهي على النحو التالي:

كان الاتفاق المعلن أن تجري عملية الصيانة العاجلة للخزان العائم صافر بواسطة فريق من الخبراء التابعين للأمم المتحدة، وفريق وطني، وفي الاجتماع الذي عقدته اللجنة مع فريق مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في 8 فبراير الجاري رفض الجانب الأممي تواجد الجانب الوطني في أعمال الصيانة التي ستتم تحت الماء في بدن الخزان بشكل يخالف الاتفاق ولا يوجد له أي مبرر، وهو الذي قدمته الأمم المتحدة على أنه “طلبات إضافية” بشكل يتنافى مع الحقيقة والواقع.

حرصت اللجنة الإشرافية على تنفيذ الاتفاق لتفادي أي كارثة محتملة قد تلحق بالبيئة البحرية في البحر الأحمر وعرضت على الجانب الأممي أن يقوم خبراء الأمم المتحدة بتصوير الأعمال التي سيقومون بها تحت الماء وإطلاع الجانب الوطني عليها، ولكن الجانب الأممي رفض ذلك أيضا.

وقالت اللجنة الإشرافية اليمنية أن "الأمم المتحدة دأبت خلال الفترة الماضية على لسان مسؤوليها وعلى رأسهم المبعوث الخاص مارتن غريفيث والمتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك على اتهامنا بعدم منح الخبراء الأممين تأشيرات الدخول لتنفيذ الصيانة العاجلة، فيما لم تقدم الأمم المتحدة القائمة النهائية للخبراء إلا في 14 فبراير الجاري، وقامت في مناسبتين بتبديل عدد منهم بآخرين جدد وقدمت جوازات منتهية لعدد آخر منهم، وهو ما يثير الكثير من التساؤلات حول أهداف تلك التصريحات والاتهامات الباطلة التي بدأت من قبل أن تقدم الأمم المتحدة أسماء الخبراء الذين تريد أن نمنحهم تأشيرات الدخول".

وأضافت:"بعد توقيع اتفاق الصيانة العاجلة في نوفمبر الماضي، كانت الأمم المتحدة هي من حدد الـ 15 فبراير الجاري موعداً لتنفيذ الصيانة العاجلة، ثم أبلغتنا لاحقاً بتأجيل الموعد إلى 1 مارس المقبل".

 أخيراً، فإن “اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم تجدد التزامها الكامل بتنفيذ الاتفاق وحرصها الشديد على سلامة البيئة البحرية في البحر الأحمر، وتدعو الأمم المتحدة لإظهار الجدية في تنفيذ الاتفاق والتوقف عن إطلاق الاتهامات والتصريحات المضللة والإلتزام بالاتفاق الموقع من جانبها، والتركيز على تنفيذه بالشكل الذي يمنع الكارثة المحتملة التي قد تلحق بالبيئة البحرية في البحر الأحمر".

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

السبت 27 شباط , 2021 05:30
تابعنا على
أخبار ذات صلة
ليس بعد التطبيع ذنب.. اعضاء مجلسا السيادة والوزراء بالسودان يخلعون سراويلهم ويقرون بشكل نهائي إلغاء قانون مقاطعة “إسرائيل”
الأردن يدق ناقوس الخطر.. أزمة مياه كارثية تهدد البلاد وتؤزم موقف الملك عبدالله الثاني
لم يُضرب ولا كف ومحامي أمريكي شهير سيأتي للدفاع عنه.. محامي البهلوان يحسم الجدل ويكشف مكان احتجازه في الأردن بعدما التقاه وتحدث معه
شاهد.. عراقي متصهين من داخل حي الكرادة وسط بغداد يرحب بالإسرائيليين ويدعو للتطبيع مع كيان الإحتلال وناشطة اسرائيلية تحتفي.
وفد رجال أعمال أردنيين إلى دمشق قريباً
الإعدام عقاب عادل له ولأمثاله.. شاهد “عنتيل ديالي” في قبضة الأمن بعد ابتزازه عددا من العراقيات وتسببه بانتحار إحداهن
مظاهرات الشهر الماضي كانت بالون اختبار.. هكذا نفّذ ابن سلمان مخطط “إسرائيل” في الأردن مقابل الوصاية على الأقصى وتورط إماراتي أمريكي وهذا هو دور دحلان
المعركة على بعد 5 كيلومتر من مقر قيادة هادي.. قوات صنعاء تقترب من تحرير مأرب.
اتفاقات التطبيع مع دول الخليج لا تساوي شيئاً أما الإتفاق مع الأردن.. صحيفة إسرائيلية تنتقد تعامل نتنياهو مع عبدالله الثاني.
“فايننشال تايمز” تنشر تسريبات جديدة من مراسلات الأمير حمزة مع باسم عوض الله
الأحدث
ليس بعد التطبيع ذنب.. اعضاء مجلسا السيادة والوزراء بالسودان يخلعون سراويلهم ويقرون بشكل نهائي إلغاء قانون مقاطعة “إسرائيل”
الأردن يدق ناقوس الخطر.. أزمة مياه كارثية تهدد البلاد وتؤزم موقف الملك عبدالله الثاني
لم يُضرب ولا كف ومحامي أمريكي شهير سيأتي للدفاع عنه.. محامي البهلوان يحسم الجدل ويكشف مكان احتجازه في الأردن بعدما التقاه وتحدث معه
شاهد.. عراقي متصهين من داخل حي الكرادة وسط بغداد يرحب بالإسرائيليين ويدعو للتطبيع مع كيان الإحتلال وناشطة اسرائيلية تحتفي.
الثروة على أصحابها كارثة بوجود حاكم مستبد وحديث نعمة.. دراسة علمية تكشفت المستور وراء حملات تهجير واسعة يخطط لها ابن سلمان بزعم تنفيذ مشاريعه.
إدارة بايدن تفهمت ذلك.. ريسبونسيبل ستيتكرافت: انصار الله حاربوا دول التحالف وانتصروا عليهم جميعاً في الحرب وعلى السعودية استيعاب الدرس المؤلم وإلا..
وفد رجال أعمال أردنيين إلى دمشق قريباً
الخارجية الإيرانية تحسم الجدل وتنفي وجود أي مفاوضات مع السعودية
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي