السر انكشف.. الاستخبارات الأمريكية: ابن سلمان أجاز خطف أو قتل خاشقجي
السر انكشف.. الاستخبارات الأمريكية: ابن سلمان أجاز خطف أو قتل خاشقجي

رفعت الإدارة الامريكية، اليوم الجمعة، السرية عن تقرير الاستخبارات، بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول عام 2018.

وجاء في تقرير الاستخبارات الامريكية، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وافق على عملية اعتقال “أو” قتل الصحفي السعودي الشهير.

محمد بن سلمان أعطى الضوء الاخضر لتنفيذ العملية

وأضاف التقرير ” نحن نقدر أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وافق على عملية في اسطنبول بتركيا لاعتقال أو قتل. الصحفي السعودي جمال خاشقجي”.

وتابع :”نحن نبني هذا التقييم على سيطرة ولي العهد على صنع القرار في المملكة، والمشاركة المباشرة لمستشار رئيسي وأعضاء من. رجال الأمن الوقائي لمحمد بن سلمان في العملية، ودعم ولي العهد لاستخدام الإجراءات العنيفة لإسكات المعارضين في الخارج، بما في ذلك خاشقجي”.

وقدمت إدارة بايدن التقرير الذي رفعت عنه السرية إلى الكونغرس قبل إصداره للجمهور. حسب ما ذكرت شبكة “سي ان ان” الامريكية.

وصدر التقرير بتكليف من الكونغرس. جاء ذلك بعد أن تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود يوم الخميس.

21 شخصاً تورطوا في مقتل خاشقجي

وحدد التقرير 21 فردا تثق المخابرات الأميركية أنهم متورطون في مقتل خاشقجي نيابة عن ولي العهد السعودي.

وأضاف أن الفريق السعودي الذي وصل إلى إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018 ضم مسؤولين ارتبطوا بمركز دراسات. بالديوان الملكي، الذي كان يقوده سعود القحطاني الذي قال علنا في العام نفسه، إنه لم يتخذ قرارات بدون موافقة ولي العهد.

ويقول التقرير إن الأمير محمد بن سلمان “له سيطرة مطلقة” على جهاز الاستخبارات والأمن السعودي، ما يعني أن مثل هذه العملية لاستهداف. خاشقجي لم تكن لتُنفذ بدون إذن منه.مانه

ويقول التقرير: “منذ 2017، كان ولي العهد يسيطر بشكل مطلق على أجهزة الأمن والاستخبارات في المملكة، مما يجعل من غير المرجح. أن يقوم المسؤولون السعوديون بعملية من هذا النوع دون إذن ولي العهد”.

وأضاف التقرير أن الفريق السعودي المكون من 15 شخصًا الذي وصل إلى اسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018 عندما. قُتل خاشقجي كان يضم أعضاء مرتبطين بالمركز السعودي للدراسات والشؤون الإعلامية في الديوان الملكي، بقيادة مستشار مقرب من محمد بن سلمان. بالإضافة إلى “سبعة أفراد من نخبة الحماية الشخصية لمحمد بن سلمان، والمعروفة باسم قوة التدخل السريع”.

مجتهد يعلق على تقرير الاستخبارات الامريكية

وقال المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، إن تقرير الاستخبارات الامريكية أدان محمد بن سلمان فعلاً إدانة مضاعفة، بتفاصيل عن أسلوبه العنيف. لم يتوقعها معظم من انتظر التقرير.

وأضاف في تغريدة أن ” الاستخبارات الأمريكية لديها معلومات مباشرة عن اتصالات ورسائل نصية. بين محمد بن سلمان وخالد بن سلمان وسعود القحطاني وآخرين عن قتل خاشقجي وليس فقط ماجاء في التقرير.

وقال حساب الديوان أن المعلومات الاستخباراتية أكثر بكثير مما نشر حتى الآن وأدق بالتفاصيل، ولكنه الابتزاز والحلب الأمريكي..

وأضاف: "أمريكا التي هرول إليها #مبس لتنصبه وليا للعهد وأغدق عليها أموال الوطن هاهي تصدر تقريرها الاستخباراتي أن #مبس_قاتل_خاشقجي رحمه الله".

هذا وأثار اغتيال الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018، على يد فريق أمني سعودي. داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، انتقادات كثيرة حول العالم ضد المملكة، التي اتخذت عدة قرارات وإجراءات ملكية بعد أيام من الحادثة، منها إعادة هيكلة الاستخبارات العامة، ولوائحها، وتحديد صلاحياتها. وإعفاء عدد من المسؤولين من مناصبهم من بينهم نائب رئيس الاستخبارات العامة أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود القحطاني، وغيرهما.

وإلى نص تقرير الاستخبارات الامريكية:

ملخص تنفيذي

نقدر أن ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" وافق على عملية في إسطنبول التركية لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي".

- نبني هذا التقييم على أساس سيطرة ولي العهد على صنع القرار في المملكة، والمشاركة المباشرة لمستشار رئيسي له وأعضاء من رجال الأمن الخاص لـ"محمد بن سلمان" في العملية، ودعم ولي العهد لاستخدام الإجراءات العنيفة لإسكات المعارضين في الخارج، بمن فيهم "خاشقجي".

- منذ عام 2017، كان ولي العهد يسيطر بشكل مطلق على الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المملكة، مما يجعل من المستبعد جدا أن يكون المسؤولون السعوديون قد نفذوا عملية من هذا النوع دون إذن ولي العهد.

تقييم دور الحكومة السعودية في مقتل "جمال خاشقجي"

- في وقت مقتل "خاشقجي"، ربما كان ولي العهد قد عزز بيئة يخشى فيها معاونوه من أن يؤدي الفشل في إكمال المهام الموكلة إليهم إلى طردهم أو اعتقالهم.

يشير هذا إلى أنه من غير المرجح أن يشكك المساعدون في أوامر "محمد بن سلمان" أو يتخذوا إجراءات حساسة دون موافقته.

- ضم الفريق السعودي المكون من 15 شخصا، الذي وصل إلى إسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، مسؤولين عملوا أو كانوا مرتبطين بالمركز السعودي للدراسات والشؤون الإعلامية (CSMARC) في الديوان الملكي.

في وقت العملية، كان مركز CSMARC يقوده "سعود القحطاني"، المستشار المقرب لـ"محمد بن سلمان"، الذي ادعى علنًا في منتصف عام 2018 أنه لم يتخذ قرارات دون موافقة ولي العهد.

- ضم الفريق أيضا سبعة أعضاء من نخبة الحماية الشخصية لـ"محمد بن سلمان"، والمعروفة باسم "قوة التدخل السريع" (RIF).

إن RIF - وهي مجموعة فرعية من الحرس الملكي السعودي موجودة للدفاع عن ولي العهد، ولا تأتمر إلا بأمره، وقد شاركت بشكل مباشر في عمليات قمع المنشقين السابقة في المملكة وخارجها بتوجيه من ولي العهد.

نحكم على أن أعضاء RIF لم يكن ليشاركوا في العملية ضد "خاشقجي" دون موافقة "محمد بن سلمان".

- اعتبر ولي العهد أن "خاشقجي" يمثل تهديدا للمملكة ودعما واسعا لاستخدام التدابير العنيفة إذا لزم الأمر لإسكاته.

على الرغم من أن المسؤولين السعوديين خططوا مسبقا لعملية غير محددة ضد "خاشقجي"، إلا أننا لا نعرف إلى أي مدى مقدما قرر المسؤولون السعوديون إلحاق الضرر به.

- لدينا ثقة كبيرة في أن الأفراد التالية أسماؤهم شاركوا أو أمروا أو كانوا متواطئين أو مسؤولين عن مقتل "جمال خاشقجي" نيابة عن "محمد بن سلمان".

لا نعرف ما إذا كان هؤلاء الأفراد يعرفون مسبقا أن العملية ستؤدي إلى مقتل "خاشقجي".

سعود القحطاني

ماهر المطرب

نايف العريفي

محمد الزهراني

منصور أبو حسين

بدر العتيبة

عبد العزيز الحساوي

وليد عبد الله الشهري

خالد العتيبة

ذعار الحربي

فهد شبيب البلوي

مشعل البستاني

تركي الشهري

مصطفى مدني

سيف سعد

أحمد العسيري

عبد الله محمد الهويرني

ياسر خالد السالم

إبراهيم السالم

صلاح الطبيقي

محمد العتيبة

يذكر أن مسؤولا أمريكيا أكد أن وزارة الخزانة فرض عقوبات على قوات التدخل السريع التابعة للحرس الملكي السعودي؛ على خلفية اغتيال "خاشقجي"، وعقوبات أخرى على مسؤول مخابرات سعودي سابق بارز.

 

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الجمعة 26 شباط , 2021 09:40
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
“نعرف كل صغيرة وكبيرة”..كاتب صحفي قطري مقرب من مركز صنع القرار يكشف متى بدأ التآمر للانقلاب على ملك الأردن.
خفضوا البنزين يتصدر التريند.. تزايد السخط في الشارع السعودي من الإرتفاع المتكرر والمستمر لأسعار المشتقات النفطية
أسواق الخليج الرئيسية تغلق متباينة والشركات المالية تهبط بالسعودية
عملية الثلاثين من شعبان.. ناطق القوات المسلحة اليمنية يكشف عن عملية عسكرية واسعة في العمق السعودي
يتعرضون لسوء معاملة ممنهج.. الخليج لحقوق الإنسان: السعودية تتعمد اهمال سجناء الرأي ومطالبات بالرعاية الطبية وتلبية الحقوق الإنسانية.
ماذا حدث للمعارض السعودي أحمد عبدالله الحربي؟
“مسؤولو المملكة يعرفونه على هذا النحو”.. صحيفة إسرائيلية: “يعكوب يسرائيل هرتسوغ” قريباً سيكون حاخام اليهود في السعودية
القبور فتحت استعداداُ لمجزرة.. ابن سلمان استهدف من قتل الجنود الثلاثة بالأمس بتهمة “الخيانة العظمى” تشريع قتل معارضيه.
20 عاماً للسدحان والتهمة مجهولة.. صحيفة أمريكية: بات من الواضح تماماً أن محمد بن سلمان ليس جدياً أبداً فيما يتعلق بالحرص على حقوق الإنسان.
أجلت الجرعة الثانية.. السعودية تتوسع في تلقيح الجرعة الأولى ضد كورونا بعد تفشي الوباء في البلاد.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي