الجامعة منغمسة في نشاطات واستثمارات في كيان الإحتلال.. أكاديمي امريكي في هارفارد: يمكنني انتقاد كل شيء في أميركا ولكن عندما يتعلق الأمر بـ “إسرائيل” فالأمر “محرّم” ومجرّم.
الجامعة منغمسة في نشاطات واستثمارات في كيان الإحتلال.. أكاديمي امريكي في هارفارد: يمكنني انتقاد كل شيء في أميركا ولكن عندما يتعلق الأمر بـ “إسرائيل” فالأمر “محرّم” ومجرّم.

قال الناشط والفيلسوف الأمريكي كورنيل ويست إنه واثق من أن انتقاده لإسرائيل كلفه فترة عمله في جامعة هارفارد.

وفي مقال له بصحيفة "ميدل إيست أي" البريطانية, ترجمه "الواقع السعودي", أوضح أستاذ ممارسة الفلسفة العامة بكلية هارفارد اللاهوتية الذي أعلن أواخر الأسبوع الماضي أنه قد يترك الجامعة بعد حرمانه من الخدمة الأكاديمية، أنه عوقب بسبب آرائه حول احتلال إسرائيل لفلسطين.

وقال ويست  البالغ من العمر 67 عاماً، والذي يشغل منصباً مشتركاً في قسم الدراسات الإفريقية والأمريكية الأفريقية، في مقابلة عبر بودكاست TightRope بثت يوم الثلاثاء. "هذه هي فرضيتي، نظراً لاحتمالات عدم اهتمامهم حتى بالبدء في عملية التثبيت، فماذا يمكن أن تكون أيضاً؟ وسألتهم. ولم أتلق رداً" ،

وأكمل: "المشكلة هي أن الحديث عن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قضية محظورة بين دوائر معينة في المنابر المرموقة في أميركا ومن الصعب إجراء محادثة قوية ومحترمة حول الاحتلال الإسرائيلي لأنه يُنظر إليك على الفور على أنك كاره معاد لليهود أو تحمل تحيزات معادية لليهود.

وقال ويست: "لدينا موجة كاملة من الرفاق اليهود، الإخوة والأخوات اليهود، الذين ينتقدون الاحتلال الإسرائيلي، لكن ليس على المنابر المرموقة".

في مقابلته يوم الثلاثاء، قال ويست، الذي يعتبر أحد أبرز المثقفين الأمريكيين، إن الدلالة على عدم منحه المنصب هو في الحقيقة حالة من تسامح الجامعة معه في تحمل المسؤولية الكاملة عن وجوده.

في الجامعات الأمريكية ، يُعتبر منح التثبيت في العمل هو حصول على فترة غير محددة في المؤسسة. ويعتبر العلماء أن تثبيت مدة الخدمة هي ضمانة للحرية الأكاديمية.

ويقول ويست: "أنا لست نوعًا من الأخوة الذين يأتون من الباب الخلفي. لقد حصلوا على الرجل الأسود الخطأ. إذا لم أستطع أن أكون رجلًا أسودًا حرًا ، بالطريقة التي يمكنني بها الحفاظ على احترامي لذاتي ، فأفضل أن لا أكون في مكان كهذا ".

وواجهت جامعة هارفارد انتقادات في الماضي لرفضها تقديم وظيفة ثابتة للعلماء الذين يُعتبرون مثاراً للجدل، لكن العديد من المراقبين أعربوا عن دهشتهم من أن باحثاً يمتلك خبرة وتجارب كـ "ويست" يمكن أن يبقى بدون وظيفة ثابتة..

ولم تستجب جامعة هارفارد لطلب ميدل إيست آي للتعليق ، لكن صحيفة "بوسطن غلوب" ذكرت أن متحدثاً باسم هارفارد شكك في توصيف ويست للأحداث.

'متورط في جرائم إسرائيلية'

قال ديفيد كلاين ، عضو الحملة الأمريكية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل وأستاذ الرياضيات في جامعة ولاية كاليفورنيا ، لموقع Middle East Eye إنه كان هناك تاريخ طويل من محاولات قمع أو طرد منتقدي إسرائيل الصريحين من المناصب الأكاديمية.

قال كلاين إن رواية ويست كانت على الأرجح "قمة جبل الجليد".

"ويست" أيضاً من بين أكثر المنتقدين صراحةً لوحشية الشرطة في الولايات المتحدة، وتفوق البيض، ورهاب المثلية الجنسية, وفي خطابه في عام 2017، قال ويست إنه إذا كانت الإمبراطورية الأمريكية في طريقها للإنحدار والسقوط فستكون القوى المهيمنة هي الكراهية والحسد والاستياء وكراهية الأجانب والكراهية ضد اليهود والكراهية ضد العرب ومعاداة الفلسطينيين, والكراهية سوف تستهدف النساء وخاصة السود والبنيون ".

وقال كلاين: "من اللافت للنظر أنه يمكن للمرء أن ينتقد أي شيء في حرم جامعي أمريكي، بما في ذلك الولايات المتحدة، لكن إسرائيل محظورة فعلياً".

كما كان "ويست" عنصراً أساسياً في الدعوة الموجهة لجامعة هارفارد لسحب استثماراتها من الشركات التي يصفها بأنها "مترابطة مع الاحتلال الإسرائيلي", وبحسب صحيفة هارفارد كريمسون، فإن للجامعة استثمارات تقترب من 200 مليون دولار في شركات "مرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".

منذ فبراير 2020، دعت مجموعة تسمى Harvard Out of Palestine (HOOP) الجامعة إلى سحب استثماراتها من الشركات العاملة في الأراضي المحتلة.

وقال كلاين: "إذا تعرض مثقفون بارزون مثل كورنيل ويست أو مارك لامونت هيل للهجوم بسبب مواقفهم المبدئية بشأن فلسطين، فليس من الصعب أن نتخيل كيف سيكون الهجوم تجاه الأكاديميين الأقل شهرة".

"ادعموا ويست"

أنهى ويست درجة الدكتوراه في جامعة برينستون في عام 1980 وحصل بعد ذلك على منصب في جامعة ييل ثم في جامعة هارفارد، وترقى إلى مستوى أستاذ جامعي، وهو أعلى وسام شرف في الجامعة, ولكنه غادر هارفارد في عام 2002 بعد مشادة مع رئيس الجامعة آنذاك لورانس إتش سمرز.  ثم عاد إلى هارفارد في عام 2017 بعد أن عُرض عليه منصب غير مثبت كأستاذ في "ممارسة الفلسفة العامة".

يقول ويست إنه تولى المنصب لأنه كان كل ما عرضته جامعة هارفارد في ذلك الوقت، ولكن هذا الشهر، طلب التثبيت في المنصب بناءً على "مراجعة إيجابية لمدة خمس سنوات" إلا ان الجامعة رفضت طلبه وعرضت عليه عقداً مدته 10 سنوات وزيادة في الراتب بدلاً من ذلك ، مما دفع ويست للتحدث بصراحة.

وقالت "إلسا أورباخ" ، عضو "JVP"والأستاذة الفخرية في جامعة ماساتشوستس بوسطن، لموقع Middle East Eye: "كورنيل ويست هو مفكر عام مشهور عالمياً وقد جلب مكانةً لجامعة هارفارد".

"ومع ذلك ، فإن الجامعة تُظهر وجهها المنافق، من ناحية تقول ان توظيفها له كان من منطلق مناهض للعنصرية، ومن ناحية أخرى تعتبره غير جدير بالسعي للحصول على منصب. موقف الجامعة هذا يجعل المرء يتساءل من هي القوى التي تتلاعب بالمصائر؟؟.

"هل يمكن، كما اقترح البعض، أن يكون انتقاد البروفيسور ويست الصريح لسياسات الفصل العنصري الإسرائيلية ودعوته لتحقيق العدالة للفلسطينيين قد أسهم في قرار هارفارد؟ هذا بالتحديد لأنه يتحدث عن الحقيقة للسلطة، يجب على جامعة هارفارد أن تعرض عليه مسار المنصب, قالت أورباخ: "حتى لو كان ذلك يزعج البعض".

يوم الاثنين ، أصدرت مجموعة من طلاب الدراسات العليا في جامعة هارفارد رسالة مفتوحة يعبرون فيها عن تضامنهم مع استاذهم "ويست" قالوا فيها: "بصفتنا طلاب دراسات عليا شاركوا الحرم الجامعي مع الدكتور ويست لعدد من السنوات، فإننا ننظر إلى رفض جامعة هارفارد لمنح منصب لمفكر من مكانة الدكتور ويست على أنه عدم احترام له وللمجتمع الذي ساعد في تربيته". وأضافوا:"ليس هناك شك في أن أبحاثه، وتقدمخ المعرفي، ومشاركاته العامة، وسجل التدريس الخاص به يتجاوز بكثير متطلبات تثبيته في المنصب."

وقال ويست إن قراره بالتحدث علانية كان يهدف إلى إرسال رسالة إلى العلماء السود الشباب الذين يواجهون تحديات مماثلة في الأوساط الأكاديمية: "إما أن تبقى أو تقرر الذهاب، لكن تنسحب في الليل بصمت. عليك أن تسلط الضوء العام على ما يجري، حتى يكون الجيل القادم أكثر قوة بهذا الصدد".

صحافة أجنبية

المصدر: ميدل إيست أي

الخميس 25 شباط , 2021 01:03
تابعنا على
أخبار ذات صلة
إلى أي مدى تحب الولايات المتحدة الحرب؟ هذا الرقم مذهل!
تقرير استقصائي يكشف مؤامرة الولايات المتحدة والغرب لتشويه الصين فيما يتعلق بقضية شينجيانغ
الرجل خلف الكواليس.. نيويورك تايمز تكشف دور ابن سلمان في الأزمة الأردنية وخطته للإنقلاب على الملك عبدالله الثاني.
الأردنيون لم يقتنعوا بالرواية الرسمية .. “واشنطن بوست” تسرد الرواية الأخرى من محاولة الانقلاب المزعوم في الأردن.
هل نضغط على الرياض بما يكفي.. ريسبونسيبل ستيتكرافت: تحالف منظمات دولية يطالبون بايدن باستخدام نفوذه على السعودية لإنهاء حصارها على اليمن.
حيثيات انقلاب الأردن.. ميدل إيست آي: اصابع الإتهام تشير إلى “اسرائيل” والسعودية
واشنطن بوست الأمريكية تكشف: زعيم تنظيم الدولة كان “عصفوراً” واشيا لصالح أمريكا
“هآرتس”: سفينة “ساويز” هدف استثنائي وضربها تصعيد متعمد
“اسوشييتد برس” تكشف تفاصيل مفاوضات فاشلة أجرتها إدارة ترامب مع دمشق لتحرير محتجزين.
تقرير يكشف الأمر الذي فعله الأمير حمزة وفجّر غضب الملك عبدالله الثاني على أخيه.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي