صحيفة فرنسية تندد بــ”دعم باريس القاتل” للسعودية في عدوانها على اليمن
صحيفة فرنسية تندد بــ”دعم باريس القاتل” للسعودية في عدوانها على اليمن

نددت صحيفة “ليمانتي” الفرنسية في مقال بـ”دعم فرنسا القاتل للسعودية في اليمن”، قائلة إنه في الوقت الذي أوقفت فيه الولايات المتحدة وإيطاليا شحنات الأسلحة إلى الرياض، تظل باريس صامتة وتغض الطرف تماماً عن المطالب بإنهاء تعاونها العسكري مع الرياض.

وشددت الصحيفة الفرنسية على ضرورة أن تتوقف الحرب في اليمن، التي قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنها “خلقت كارثة إنسانية واستراتيجية”، معلناً إنهاء كل أنواع الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية في حرب اليمن، بما في ذلك مبيعات الأسلحة.

وقبل ذلك بأيام قليلة، أحدثت إيطاليا مفاجأة بتعليقها تصدير الصواريخ والقنابل إلى السعودية والإمارات. وقال وزير الخارجية الإيطالي آنذاك، لويجي دي مايو: “نحن نعتبره واجبا ورسالة سلام واضحة تأتي من بلدنا”.

في المقابل، تواصل الحكومة الصمت حيال استخدام السلاح الفرنسي في اليمن، في وقت تقول منظمات غير حكومية إن مسألة “التواطؤ الفرنسي” في الانتهاكات التي تحصل في اليمن مطروحة في ظل استمرار بيع باريس السلاح إلى السعودية، كما تنقل صحيفة “ليمانتي” عن بينوا مووراسيول، رئيس منظمة “العمل الأمني الأخلاقي الجمهوري” غير الحكومية. وتؤكد المنظمات غير الحكومية أنها قامت بمراجعة تقارير خبراء الأمم المتحدة، والتي أشارت إلى جرائم حرب محتملة في اليمن.

وفي وثيقة حكومية داخلية، كشفت عنها المنظمة غير الحكومية Disclose، اعترض أحد الأقسام بمقر رئاسة الحكومة بوضوح على المزيد من الرقابة الديمقراطية على صادرات الأسلحة.

وكان موقع “ميديا بارت” الاستقصائي الفرنسي بالتنسيق وسائل إعلام أخرى قد كشف في وقت سابق أن العديد من الشركات الفرنسية المتخصصة في التدريب العسكري تقوم بتدريب الجنود في الجيش السعودي، ولم تتوقف هذه الشركات عن نشاطها منذ بدء التدخل العسكري في اليمن.

وأظهر التحقيق أن المملكة منذ بداية تدخلها العسكري في اليمن عام 2015، استخدمت الطائرات والمدرعات والسفن وحتى الصواريخ التي اقتنتها من فرنسا في السنوات الأخيرة وهو ما أثار استنكاراً متكرراً من المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان.

وقال التحقيق إن تحالف العدوان العسكري الذي تقوده السعودية اعتمد بتكتم كبير على الخبرة الفرنسية لتدريب قواتها المقاتلة من خلال شركات تدريب عسكرية فرنسية تشرف على تدريب ضباط في الجيش السعودي على استخدام مدافع قيصر فرنسية الصنع.

ويشير التحقيق، إلى أن مدافع “سيزار” المصنوعة من قبل شركة نيكستر الفرنسية، والمثبتة على شاحنات للطرق الوعرة، اقتنتها السعودية خلال السنوات العشر الأخيرة حصلت خلالها على 132 نوعاً، بحسب معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، الذي ذكر بأن الرياض تنتظر تسلم دفعات أخرى قبل نهاية عام 2030.

ويؤكد التحقيق أنه بموجب هذه العقود، التزمت فرنسا بتدريب الجنود السعوديين على استخدام هذه الأسلحة والمدافع والتي كشف موقع ‘‘ديسكلوز’’ أن العديد من المدنيين في اليمن يعيشون تحت تهديد هذه الأسلحة المصنوعة في فرنسا، بما في ذلك نحو 50 مدفعاً من طراز الهاوتزر، وفق تقرير سري لوكالة الاستخبارات العسكرية الفرنسية.

وأشرفت شركة ‘‘ديفانس كونساي انترناسيونال’’ التي تعتبر فرنسا أكبر مساهم فيها بأكثر من 50% من الأسهم، بشكل خاص على الجنود السعوديين باستخدام مدافع قيصر فرنسية الصنع، بحسب التحقيق دائماً.

وقال أردي إمسيس، أستاذ القانون بجامعة كوينز في تورنتو وعضو فريق خبراء الأمم المتحدة، إن ‘‘المجتمع الدولي لا يمكنه القول إنه ليس على علم بتورط الأسلحة المستخدمة من طرف السعوديين في مقتل مدنيين يمنيين من بينهم أطفال، بعد أن قامت منظمات حقوقية عديدة، بينها منظمة مواطنة لحقوق الإنسان، بتوثيق ذلك’’, وهو ما دفع بعض البلدان المصدرة للأسلحة إلى اتخاذ المزيد من الاحتياطات، على غرار ألمانيا والسويد وفنلندا والنرويج وهولندا وبلجيكا.

صحافة أجنبية

المصدر: ليمانتي

الإثنين 22 شباط , 2021 02:31
تابعنا على
أخبار ذات صلة
نثر جاف و بيروقراطي.. صحيفة بريطانية: تقرير خاشقجي لم يكشف شيئا مجهولا وعواقبه مخيبة للآمال
الثمن سيكون باهظاً للغاية.. نيويورك تايمز: بايدن لن يعاقب محمد بن سلمان مباشرة وسعود القحطاني بديل جيّد.
“مقدرش على الحمار اتشطر عالبردعة”.. واشنطن بوست تطالب بايدن بهذا العقاب لـ “ابن سلمان” وتقديم العبد المأمور “سعود القحطاني” ككبش فداء.
من هو “سيف العدل” الجنرال المصري الذي أصبح الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة.. ما الذي يخطط له!؟
واشنطن بوست: بايدن يرسي قاعدة "ما حدث لخاشقجي لن يتكرر مرة أخرى"
يبدو أن الظروف قد تغيرت.. أكسيوس: بايدن سيعاقب قتلة خاشقجي.. لكن إجراءاته لن تمس ابن سلمان
التايمز: بايدن العائد بعقلية أوباما يقامر بتطويع ابن سلمان.. سيقبله ملكا في النهاية حتى لا تتلقفه الصين و روسيا أو “اسرائيل”.
الجامعة منغمسة في نشاطات واستثمارات في كيان الإحتلال.. أكاديمي امريكي في هارفارد: يمكنني انتقاد كل شيء في أميركا ولكن عندما يتعلق الأمر بـ “إسرائيل” فالأمر “محرّم” ومجرّم.
السعودية والإمارات مفسدون.. فورين أفيرز: هذه هي المشكلة الحقيقية بشأن صفقة إيران
ايران هدفها الرئيس .. فورين بوليسي: السعودية تعزز من برامجها التجسسية لخدمة صراعاتها الإقليمية
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي