في مقال شديد اللهجة.. ظريف: نافذة الفرصة أمام الإدارة الأمريكية الجديدة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد وترامب أوقع أمريكا في الفخ
في مقال شديد اللهجة.. ظريف: نافذة الفرصة أمام الإدارة الأمريكية الجديدة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد وترامب أوقع أمريكا في الفخ

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن نافذة الفرصة أمام الإدارة الأمريكية الجديدة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد.

وفي مقال نشر في صحيفة “فورين افيرز”، قال ظريف، ان دونالد ترامب وعد في العام 2016 كمرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية بانه سينهي الحرب في غرب اسيا، لكنه في فترته الرئاسية أوقع الولايات المتحدة في الفخ في هذه المنطقة اكثر مما مضى و أجج الخلافات بحيث وصلت الحالة الى امكانية ان تخرج حادثة بسيطة عن السيطرة سريعا وتتحول الى حرب كبيرة.

واضاف، ان الادارة الجديدة في واشنطن امام خيار اساسي؛ إما السير على نهج سياسات ادارة ترامب الفاشلة ومواصلة مسار انتهاك التعاون الدولي والقوانين الدولية (وكان ذلك واضحا جدا في قرار الولايات المتحدة عام 2018 في الخروج احادي الجانب من برنامج العمل المشترك الشامل او ما يعرف بالاتفاق النووي الموقع عليه قبل ذلك بـ 3 اعوام من قبل ايران وروسيا والصين واميركا وبريطانيا والمانيا وفرنسا)، او انه يمكنها التخلي عن التوجهات الفاشلة الماضية ومتابعة الارتقاء بالسلام والمودة في المنطقة.

وتابع، ان الرئيس الاميركي جو بايدن يمكنه اتخاذ الخطى في مسار افضل من خلال الانهاء المؤثر لسياسة “الضغوط القصوى” الفاشلة المفروضة من قبل ترامب والعودة للاتفاق الذي خرج منه سلفه، وفي هذه الحالة ستعود ايران الى تنفيذ كامل التزاماتها الواردة في الاتفاق النووي ولكن الفرصة ستفوت لو اصرت واشنطن على الابتزاز بدلا عن ذلك.

واعتبر ظريف أن أميركا “لا تستطيع بسهولة التراجع عن الضرر الذي تسببت فيه أفعالها، لكن يمكن لإدارة جديدة أن تعالج خطأ فادحاً واحداً لسابقتها، وهو انسحاب ترامب في 2018 من الاتفاق النووي الإيراني، الذي نسف إنجازاً دبلوماسياً كبيراً متعدد الأطراف، ثم بدأ حملة حرب اقتصادية حادة تستهدف الشعب الإيراني، مما أدى في الواقع إلى معاقبة إيران لالتزامها باتفاقية أقرتها الأمم المتحدة”.

ولفت إلى أن “العقوبات جعلت من المستحيل تقريباً على إيران استيراد حتى العناصر المطلوبة للتصدي لوباء كورونا”، مشدداً في الوقت نفسه على أن “هذه المصاعب لم تجبرنا على الاستسلام، ولم ينهر اقتصادنا أو تتغير حساباتنا الاستراتيجية، والضغط على إيران أدى مراراً وتكراراً – وسيؤدي دائماً – إلى عكس النتيجة المرجوة تماما”.

ورأى الوزير الإيراني في مقاله أن “تخلي واشنطن عن الاتفاق النووي أثبت شيئاً واحداً – أن توقيع وزير خارجية إيران له وزن أكبر من توقيع رئيس الولايات المتحدة القوي، كما عزز تجاهل ترامب لالتزامات الولايات المتحدة – ليس فقط الاتفاق النووي ولكن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي صادق على الصفقة – الانطباع بأن الولايات المتحدة شريك غير موثوق به”.

هذا وشدد ظريف على أن “إيران زادت من قدراتها النووية بشكل كبير منذ أيار/مايو 2019، لكنها فعلت ذلك بما يتفق تماماً مع الفقرة 36 ​​من الاتفاقية النووية، والتي تسمح لإيران بالتوقف عن تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاق إذا توقف موقع آخر عن أداء التزاماته الخاصة”.

كما قال: “لا يزال بإمكان إدارة بايدن المقبلة إنقاذ الاتفاق النووي، ولكن فقط إذا استطاعت حشد الإرادة السياسية الحقيقية في واشنطن لإثبات أن الولايات المتحدة مستعدة لأن تكون شريكاً حقيقياً في الجهود الجماعية. يجب أن تبدأ الإدارة بإزالة جميع العقوبات المفروضة أو المعاد فرضها أو إعادة تسميتها منذ تولي ترامب منصبه. بدورها، ستلغي إيران جميع الإجراءات التي اتخذتها في أعقاب انسحاب ترامب من الاتفاق النووي. وسيقرر الموقعون الباقون على الصفقة بعد ذلك، ما إذا كان ينبغي السماح للولايات المتحدة باستعادة المقعد على الطاولة الذي تخلت عنه في عام 2018”.

هذا وحذّر وزير الخارجية الإيراني من أنه “ستتعرض هذه العودة إلى طاولة المفاوضات للخطر إذا طالبت واشنطن أو حلفاؤها في الاتحاد الأوروبي بشروط جديدة لاتفاق تم إنشاؤه بالفعل بعناية خلال سنوات من المفاوضات”.

أيضاً شدد ظريف على أن إيران “قادرة على حل مشاكلها الخاصة في المنطقة، شرط ألا يقوم الأجانب بالتخريب لأجل تحقيق مصالح قصيرة الأمد أو للمساعدة في تحقيق أهداف عملائهم غير الأخلاقيين”.

ولفت في المقال إلى أنه “خلال السنوات الأربع الماضية كنا على قرابة كارثة عدة مرات وقد أبدت إيران ضبطاً استراتيجياً للنفس خلال هذه الفترة لكن صبر الإيرانيين بدأ ينفد والقانون الذي أقره مجلس الشورى يؤكد أنه على إيران أن تزيد من تخصيب اليورانيوم في حال عدم رفع العقوبات حتى شباط/فبراير”.

وأكد ظريف أن “نافذة الفرص لن تكون مفتوحة إلى الأبد امام الإدارة الأميركية الجديدة، والمبادرة هي من مسؤولية واشنطن وحدها، كما يجب أن تكون الخطوة الأولى لإدارة بايدن هي محاولة تعويض – وليس محاولة استغلال – الإرث الخطير لهزيمة ترامب القصوى”، لافتاً إلى أن “هذه الخطوة تفتح فرصاً جديدة للسلام والاستقرار في منطقتنا”.

عين على الخليج

المصدر: فورين أفيرز

الأحد 24 كانون الثاني , 2021 01:55
تابعنا على
أخبار ذات صلة
ابحرت من ميناء الدمام السعودي.. انفجار يصيب سفينة "إسرائيلية" لنقل السيارات في خليج عُمان
نحو مزيد من الإبتزاز ونزيف الثروات بحجة الخطر الإيراني.. تحالف أمني محتمل بين “إسرائيل” والسعودية والإمارات والبحرين على غرار الناتو.
معارض إماراتي بارز يكشف المستور ويفضح ما يمارسه حكام الإمارات ضد الفتيات!
مسجونة منذ اكثر من 20 عاماً.. "لطيفة المكتوم" تستنجد برسالة مكتوبة بالشرطة البريطانية لإنقاذ شقيقتها "شمسة".
دبلوماسي “إسرائيلي” يعترف: مشاريع الطاقة مع دول الخليج ستكون على حساب مصر.
من جامايكا إلى دبي.. أحد أكبر زعماء المخدرات في العالم يكشف: لم أجد مكاناً أفضل من الإمارات لتجارتي!
هل توقف الإمارات ابواقها الإعلامية عن مهاجمة قطر.. هل يختفي حمد المزروعي وضاحي خلفان من خريطة تويتر؟؟
رجل أعمال إماراتي شهير يتقدم بطلب للحصول على الجنسية الإسرائيلية.. من يكون يا تُرى؟؟
خريطة التحالفات الانتخابية في العراق.. نوّاب للسعودية وقطر و تركيا في البرلمان العراقي..
بيت للمؤامرات احكامه نافذة في كل دول الخليج.. صحيفة إسرائيلية: المحكمة الحاخامية في البحرين “فرصة لإعادة إحياء العصر الذهبي”.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي