إيكونوميست: دعاوى قضائية تنتظر ترامب بعد رحيله عن الرئاسة
إيكونوميست: دعاوى قضائية تنتظر ترامب بعد رحيله عن الرئاسة

قالت مجلة "إيكونوميست" إن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، يخشى أن ينظر إليه على أنه خاسر، وقد ألهم معركته ضد الديمقراطية، إلى جانب خوفه من تلاشي الدرع القانوني عقب رحيله من الرئاسة، في مواجهة الدعاوى القضائية، ما يعرضه لخطر القانون المدني والجنائي.

وذكرت المجلة أن "المشكلة الأكثر خطورة بالنسبة لترامب، هي تحقيق المدعي العام لمنطقة مانهاتن سايروس فانس، في العديد من الجرائم المالية المحتملة، بما في ذلك مدفوعات ترامب المزعومة لممثلة أفلام جنسية وعارضة صور عارية، في مجلة بلاي بوي، لشراء صمتهما عشية انتخابات عام 2016.

وكان محامي ترامب السابق ومساعده مايكل كوهين، قال إن "رئيسه القديم وجهه بدفع أموال لهاتين المرأتين، ستورمي دانيلز، وكارين ماكدوغال، لمنع الكشف عن العلاقات خارج نطاق الزواج، التي كان من الممكن أن تضعف ترشحه للرئاسة".

وكجزء من تحقيقه، استدعى فانس ثماني سنوات من السجلات المالية والمستندات الضريبية من Mazars USA، شركة حسابات ترامب. لكن الأخير رفع دعوى قضائية لمنع أمر الاستدعاء، وخسر في كل من محاكم المقاطعة والدائرة، فلجأ إلى الاستئناف في يوليو 2020، ووجدت أغلبية في المحكمة العليا أن للجمهور الحق في الحصول على الأدلة، لكن في حينها رفض القضاة ذلك، بحجة أن الرؤساء يتمتعون بحصانة كاملة من التحقيق الجنائي، ومنحوه فرصة لتقديم حجج أقل غرابة ضد أمر الاستدعاء في المحاكم الأدنى.

وتابعت المجلة: "لكن أداء ترامب لم يكن أفضل في الجولة الثانية، وشرعت المحكمة العليا في النظر في الاستئناف النهائي لمدة ثلاثة أشهر، وظلت صامتة وأبقت الوثائق بعيدا عن يد المدعي العام".

تحقيق واسع

ورأت المجلة أنه يبدو أن فانس مستعد للانقضاض، كما يتوقع مراقبو المحكمة، عندما ترفض المحكمة العليا الاستئناف في النهاية. ويعتقد بعض المراقبين أن الرفض قد يأتي في الوقت الذي يغادر فيه ترامب المدينة. وقد تكون التداعيات خطيرة بالنسبة لترامب لأنه بعد أن يعود لدوره كمواطن عادي: أشار مكتب فانس إلى أن التحقيق قد يكون على نطاق أوسع بكثير من مجرد دفع المبالغ لشراء الصمت.

فريق العمل جاهز لفرز رزم من الوثائق التي يمكن أن ترسلها شركة Mazars في غضون أسابيع. يمكن أن تشمل التهم المحتملة، إذا تم العثور على أدلة، التآمر للاحتيال وتزوير السجلات التجارية والاحتيال في التأمين والاحتيال الضريبي الجنائي. بعضها جنايات تصل عقوبتها إلى 25 عاما.

وأكدت المجلة أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان ترامب أو أفراد عائلته قد يواجهون لوائح اتهام جنائية. لن يعرف فانس مدى قوة قضيته حتى تصل الوثائق. في الوقت الحالي، كل ما نعرفه هو أن ترامب خاض حربا ضروسا لإبقاء موارده المالية طي الكتمان، وقريبا قد يتم فحصها من قبل هيئة محلفين كبرى.

وأشارت إلى أن مشاكل أخرى تنتظر ترامب في نيويورك قد تكلفه المال، إن لم يكن الحرية. بالاعتماد على شهادة كوهين أمام الكونغرس، تحقق المدعية العامة لنيويورك، ليتيتيا جيمس، فيما تقول إنه قد يكون ممارسات تجارية احتيالية قام بها ترامب ومنظمة ترامب بتضخيم قيمة أصولهما عند التقدم بطلب للحصول على قروض وخفضهما للتهرب من دفع الضرائب.

وتقول منظمة ترامب إن تحقيق جيمس له دوافع سياسية. ورفض إريك، نجل ترامب، نائب الرئيس التنفيذي للشركة، الأمر ووصفه بأنه "رحلة صيد ضد ترامب" - وهي تهمة وجهها ترامب أيضا ضد تحقيقات فانس.

تمرد الكابيتول

وبحسب المجلة، فإن هناك المزيد من الدعاوى القضائية المدنية المعلقة في نيويورك، بما في ذلك دعاوى من إي جين كارول، كاتبة عمود سابقة، وسمر زيرفوس، المتسابقة في برنامج "The Apprentice"، البرنامج التلفزيوني الشهير لترامب.

وذكرت أن أساس توجيه التهمة لترامب الأسبوع الماضي -التحريض على تمرد الكابيتول- قد يشير إلى قانون مقاطعة كولومبيا أيضا، فضلا عن القانون الجنائي الفيدرالي. ويعتبر إقناع شخص ما باستخدام "القوة الجسدية ضد شخص أو ممتلكات شخص آخر" جريمة فيدرالية؛ وإثارة الشغب جريمة بموجب قانون العاصمة. ولكن بالنظر إلى النطاق الواسع لحرية التعبير الذي حدده التعديل الأول، فقد يكون من الصعب تثبيت التهم الجنائية.

وشددت على أن الاختبار القانوني هو ما إذا كان ترامب مذنبا بالتحريض على عمل غير قانوني محدد، بدلا من مجرد التحريض العام. ويشير جيد شوغرمان من كلية الحقوق في فوردهام إلى سلسلة أخرى يمكن تصورها من الدعاوى القضائية الناشئة عن تصرفات ترامب في السادس من يناير: دعاوى تعويض مدني من عائلات الأشخاص الستة الذين لقوا حتفهم في الفوضى.

وقد يجد ترامب نفسه أيضا في خطر قانوني بسبب المكالمة الهاتفية التي استمرت ساعة مع وزير خارجية ولاية جورجيا في الثاني من كانون الثاني/ يناير. طلبت منظمة "مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق في واشنطن" (CREW)، وهي هيئة رقابية، من وزارة العدل والمدعين العامين في جورجيا التحقيق في محاولة ترامب لإيجاد ما يقرب من 12000 صوت لتغيير نتيجة الانتخابات لصالحه بعد حوالي ثلاثة أسابيع من تصويت المجمع الانتخابي.

صحافة أجنبية

المصدر: إيكونوميست

الأربعاء 20 كانون الثاني , 2021 01:37
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي