تحذيرات من خروج أعداد الأسرى الفلسطينيين المصابين بفيروس كورونا عن السيطرة
تحذيرات من خروج أعداد الأسرى الفلسطينيين المصابين بفيروس كورونا عن السيطرة

تتزايد أعداد الأسرى الفلسطينيين المصابين بفيروس “كورونا” يوميا، بسبب سياسة “الإهمال الطبي المتعمد” التي تنتهجها سلطات الاحتلال، وعدم أخذها عينات من الأسرى المخالطين، لمعرفة إن كان الفيروس قد وصل إليهم، لأحذ الاحتياطات اللازمة أم لا.

وقال نادي الأسير، إن عدد الإصابات بفيروس “كورونا” بين صفوف الأسرى آخذ بالارتفاع بشكلٍ مُتسارع، حيث تجاوز منذ بداية انتشار الوباء، مع عدد الإصابات التي سُجلت اليوم في عدة أقسام في سجني “ريمون” و”النقب” أكثر من 245 إصابة.

وأضاف النادي في بيان، أن إدارة سجن “ريمون” رفضت استكمال أخذ العينات اليوم من الأسرى في قسم 1، وأبلغتهم أنها ستقوم باستكمالها يوم الأحد المقبل، الأمر الذي يُشكل “جريمة”، لافتا إلى أن المماطلة في أخذ العينات وفي إعلان نتائجها، تساهم في اتساع دائرة المخالطة بين الأسرى، وازدياد الإصابات داخل القسم.

وأوضح أن غالبية الأسرى الذين أُصيبوا مؤخرا جرى نقلهم إلى قسم 8، وهو القسم الذي خصصته إدارة سجون الاحتلال للأسرى المصابين، وهناك معلومات أولية تُشير إلى أن إدارة السجون ستقوم بتخصيص أقسام أخرى لعزل الأسرى المصابين مع الارتفاع المتزايد في الإصابات.

وفي هذا السياق، لا يزال الأسير باسل عجاج (45 عاما)، من طولكرم، يمكث في العناية المكثفة في مستشفى “سوروكا”، جراء إصابته بفيروس “كورونا”، دون معلومات دقيقة حول وضعه الصحي.

ولا تقوم سلطات الاحتلال إلا باستخدام أسلوب “العزل المضاعف”، كإجراء وحيد، مع الأسرى المصابين، دون تقديم أدنى إجراءات الرعاية الصحية المطلوبة للمصاب.

فلسطين

المصدر: متابعات

الجمعة 15 كانون الثاني , 2021 08:26
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي