#العالم_يرفض_بن_سلمان.. حملة مرتقبة لإبراز جرائم ولي العهد
#العالم_يرفض_بن_سلمان.. حملة مرتقبة لإبراز جرائم ولي العهد

يطلق نشطاء ومعارضون سعوديون حملة مرتقبة لإبراز جرائم ولي العهد محمد بن سلمان ومكانته المنبوذة دوليا.

وستنطلق الحملة المقررة يوم الاثنين المقبل تحت وسم #العالم_يرفض_بن_سلمان.

ويأتي إطلاق الحملة ضد مساعي الذباب الإلكتروني لتلميع حكومة آل سعود خاصة ابن سلمان، عبر التعتيم الإعلامي والتطبيل.

وتهدف الحملة إلى توعية الشعب السعودي بالنسبة للإنتقادات العالمية الموجهة لـ ابن سلمان في شتّى المجالات وتسلط الضوء على الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في عهد ابن سلمان مثل اغتيال جمال خاشقجي والحرب على اليمن ومحاولات اغتيال معارضين وملفات معتقلي الرأي وقضية تهجير الحويطات.

وتبرز الحملة الدكتاتورية والظلم وغطرسة نظام آل سعود بحق الشعب السعودي.

وأحدثت سلسلة جرائم الانتهاكات الحقوقية التي أشرف عليها ابن سلمان شخصياً ضررا دبلوماسيا وحقوقيا عدا عن ضررها بمكانة المملكة.

وشغلت قضية حقوق الإنسان، الاهتمام الأوروبي والعالمي، والمنظمات الحقوقية الدولية، نظرا لتصاعد جرائم آل سعود داخل المملكة وخارجها.

وأبرز تلك الانتهاكات القمع الداخلي للنشطاء السعوديين، والاعتقالات للمثقفين والعلماء والناشطات النسويات وتترجم القلق العالمي من ملف حقوق الإنسان في السعودية، برفض انتخاب المملكة لعضوية مجلس حقوق الإنسان في أكتوبر الماضي.

وكتب نائب المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش برونو ستاغنو، مغرداً في تويتر آنذاك: “وجه مجلس حقوق الإنسان توبيخاً هائلاً إلى السعودية في ظل قيادة بن سلمان، الدولة الوحيدة غير المنتخبة، والمنبوذة من قبل غالبية الأمم المتحدة”.

وأضاف “نالت المملكة ما تستحقه بسبب انتهاكاتها الخطيرة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب في الخارج”.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لمنظمة الديمقراطية في العالم العربي الآن (DAWN): “هذه النتائج تخبرنا عن مدى الضرر الذي ألحقه بن سلمان بمكانة بلاده العالمية عندما فشلت في عضوية مجلس حقوق الإنسان بينما تمكنت الصين وروسيا من الفوز بمقاعد”.

وتابعت “رغم إنفاق المملكة لملايين الدولارات للتغطية على انتهاكاتها البشعة، فالمجتمع الدولي لا يقيم لها وزناً”.

وأضافت: “ما لم تقم السعودية بإصلاحات جذرية والإفراج عن السجناء السياسيين وإنهاء حربها الكارثية في اليمن والسماح لمواطنيها بالمشاركة السياسية الهادفة، ستظل منبوذة عالمياً”.

انتهاكات واسعة

ومن وجهة نظر الاتحاد الأوروبي الذي لا يحرك ساكناً فإن أوضاع حقوق الإنسان في المملكة خطيرة للغاية.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يتابع عن كثب أوضاع حقوق الإنسان في المملكة، وكذلك أوضاع الأشخاص الذين يدافعون عن الحقوق الأساسية، باعتباره “موضوع مستمر ويشكل حالة خطيرة للغاية” ورغم ذلك لا تتوقف صفقات الأسلحة الأوروبية للنظام السعودي.

وتتحدث منظمات حقوقية دولية عن قيود كبيرة تفرضها سلطات آل سعود على حرية التعبير وعمل الجمعيات إلى جانب حقوق المرأة والأطفال والأفراد الذين لا يتمتعون بالمواطنة، والاعتقالات العشوائية للمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين ونشطاء المعارضة، والتعذيب والإعدامات العلنية والعقاب الجسدي القاسي.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الجمعة 15 كانون الثاني , 2021 06:09
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
رحم الله الشهيد صالح الشيحي قالها من قبل فاعتقله ابن سلمان ونكّل به و قتله.. تورط ضباط وموظفين بالحرس الملكي والديوان بقضايا فساد
الرميان: الحكومة السعودية مازالت تخطط لبيع أسهم من حصتها في أرامكو
من متفتّح صاحب أفُق إلى عدو للوطن.. عبدالله العودة يفضح مواقف أبرز كتاب السعودية من والده قبل انقلابهم عليه ارضاءً لمعبودهم الجديد ابن سلمان.
بالعباءة والحجاب على غير المعتاد.. “شاهد” لجين الهذلول في احدث ظهور لها يلفت الأنظار وهي بطريقها للمحكمة.
تطورات في قضية الدكتور السعودي المعتقل في المغرب أسامة الحسني.. هذا ما فعله الأمن المغربي مع زوجها لحظة اعتقاله.
من إيرباص وبوينج.. السعودية تقترض لشراء 70 طائرة مدنية جديدة !!.
مراسلون بلا حدود تقاضي ابن سلمان في ألمانيا لتورطه بمقتل خاشقجي وسجن صحفيين.
الجاني سعودي والمتضرر سعودي والمتهم حوثي.. إصابة 5 مدنيين في جازان بشظايا مقذوف
الأصول الاحتياطية الأجنبية في السعودية تهبط 3.5 مليارات دولار
البيت الأبيض: الولايات المتحدة تحتفظ بحق معاقبة ولي العهد السعودي إذا لزم الأمر
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي