رغم اعتماد تنظيم داعش الإرهابي على مناهج المملكة.. وزير التعليم السعودي: راجعنا المناهج التعليمية لضمان خلوها من التطرف!!
رغم اعتماد تنظيم داعش الإرهابي على مناهج المملكة.. وزير التعليم السعودي: راجعنا المناهج التعليمية لضمان خلوها من التطرف!!

قال وزير التعليم السعودي "حمد بن محمد آل الشيخ" إن المملكة أجرت مراجعات للمناهج التعليمية "لضمان خلوّها من أفكار التطرف".

جاء ذلك ردا على سؤال بشأن المناهج السعودية خلال جلسة نقاشية ضمن أنشطة قمة مجموعة العشرين التي نظمتها الرياض افتراضيا عبر الفيديو في ظل جائحة كورونا، على مدار يومي السبت والأحد.

وتحدث الوزير عن تجربة بلاده في التعليم أثناء الجائحة، وقال إنها تقدمت في 16 مؤشرا عالميا خلال وباء كورونا، دون توضيح تلك المؤشرات.

وأثار تصريح الوزير عن مراجعة المناهج تفاعلات في منصات التواصل الاجتماعي، حيث استنكر معلقون المزاعم بأن المناهج تدعو للتطرف.

ومنذ سنوات وتتحدث السعودية عن أنها تعيد النظر في المناهج لمحاربة ما تصفه بالفكر المتطرف.

وقالت وزارة التعليم عام 2018 إنها تعيد صياغة المناهج لتطويرها وتخليصها من أي تأثير لأفكار جماعة "الإخوان المسلمون" رغم ان المملكة تعتمد الوهابيّة في مناهجها المدرسية.

ويأتي حديث الوزير، بعد أيام من بيان مفاجئ لهيئة كبار العلماء السعودية وصفت فيه جماعة الإخوان بـ"الإرهابية".

ومنذ سنوات يسعى ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" لتسويق نفسه خارجيا بأنه يحارب التطرف، وذلك من أجل غض الطرف عن جرائمة وانتهاكاته بحقوق المعارضين والناشطين والمجتمع عامة.  

الجدير بالذكر انه في رسالته المفتوحة إلى العالم الإسلامي أواخر العام 2014، كتب عبد النور بيدار، أستاذ الفلسفة بجامعة صوفيا أنتيبوليس في نيس بفرنسا،: “وإذا كنت تريد أن تعرف كيف لا تنجب مستقبلاً مثل هذه الوحوش (داعش)… لا بدّ أن تبدأ بإصلاح التعليم الذي تعطيه أطفالك برمّته، أن تصلح كلّ مدرسة من مدارسك، وجميع أمكنة المعرفة والسلطة.. هذه وسيلتك الوحيدة كي لا تُنجب مثل هذه الوحوش“.

بكلماته الصادقة في مصارحة العالم الإسلامي تمكن بيدار،المفكر الفرنسي المسلم، من وضع يده على الجرح المفتوح. المشكلة تكمن هنا، في “التقهقر الوهابي المتعصّب والظلامي الذي ما يزال يعيث فساداً في كلّ مكان تقريباً داخل حدودك (العالم الاسلامي)، وهي وهابيّة تنشرها انطلاقاً من أماكنك المقدّسة في المملكة العربيّة السعوديّة كسرطان ينطلق من قلبك ذاته!”… المشكلة تكمن في التعليم الذي سمحت به وصاغت أسسه الوهابية.

عام 2014، قدّر موقع “Daily Paul” الأميركي المتخصص في الشؤون الأمنية عدد المقاتلين السعوديين في صفوف داعش بسبعة آلاف مقاتل ليحتلوا بذلك المرتبة الأولى في عدد المقاتلين لناحية الجنسية. وفي بداية العام 2015، نشر موقع “روسيا اليوم” إحصاءً أظهر احتلال السعوديين المرتبة الثانية في مقاتلي التنظيم.

صحيفة “الحياة” السعودية نفسها أقرت في تشرين الأول/اكتوبر 2014 أن المقاتلين السعودين نفذوا 60٪ من العمليات الانتحارية لداعش في العراق. وفي الفترة نفسها، ناقشت قناة “العربية” في أحد برامجها الحوارية الأسباب التي تجعل “السعوديين أكثر الانتحاريين في سوريا والعراق”.

ليست سورية والعراق فقط من كان انتحاريوها من السعوديين، التفجيرات والهجمات المسلحة في الإحساء والقطيف والدمام، وكذلك في الكويت نفذها سعوديون. فكيف تمكنت السعودية من صناعة الإرهاب؟

يحيل كلام المفكر الفرنسي عبد النور بيدار إلى أن جذور التكفير تكمن في التعليم. في المناهج التي تُقدم للأطفال، وينشأ عليها الجيل السعودي. وأبناء الدول التي تفتح على أراضيها مدراس سعودية من واشنطن إلى جاكرتا، مروراً بالرباط والجزائر ومدريد إلى باريس وروما وبرلين وبون الألمانيتين وفيينا موسكو، وصولاً إلى اسطنبول وأنقرة، ومن ثم إسلام أباد إلى كراتشي فنيودلهي وصولاً إلى بكين، حتى جيبوتي،. فيما قررت بريطانيا وإيرلندا إغلاق هذه المدارس.

تبدأ قصة المشكلة التعليمية منذ اليوم الأول لترسيم سياسة التعليم بالمملكة، حيث أخذت على عاتقها أن تعكس التصور الديني الرسمي الذي تتبناه سلطة الدولة باعتباره النموذج الوحيد والشرعي القابل للتعليم فيما تعتبر بقية المدارس العقائدية والفقهية مرفوضة وغير معترف بها رسميا، بل وينبغي محاربة “ضلالها وبدعها”.

في حقبة الستينات وإبان حكم فيصل بن عبدالعزيز، ازداد نفوذ جماعة الاخوان المسلمين في السعودية، بعد أن احتضنتهم المملكة السعودية في إطار صراعها مع الرئيس المصري جمال عبدالناصر. لعب الاخوان الدور الأهم في تحديث مجال التعليم وصياغة البرامج التربوية، في ظل عجز المؤسسة الوهابية عن القيام بهذا الدور، وفق ما يوثق كتاب “زمن الصحوة.. الحركات الإسلامية المعاصرة في السعودية”، للباحث الفرنسي في العلوم السياسية ستيفان لاكروا. لعب الاخواني السوري محمد المبارك دوراً مهماً في ذلك، كما كان للاخواني المصري منّاع القطّان دور بارز في إقرار السياسة التعليمية في المملكة، والتي لاتزال قائمة إلى اليوم رغم “تنقيحات” العام 2003.

بعد أحداث أيلول/سبتمبر عام 2001، كُتب الكثير في الصحافة العربية والغربية عن ضغوط مارستها الإدارة الأميركية للدفع باتجاه تغيير المناهج التربوية، التي قيل يومها إنها تقف وراء العنف الذي يُمارس باسم الدين. صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية كتبت في 3 شباط/فبراير 2003 عن ذلك.

نقلت الصحيفة تصريحاً لوزير التعليم السعودي محمد الرشيد آنذاك: “يقول الناس ان النظام التعليمي هو السبب في المواقف العنيفة ضد البلدان والاديان الاخرى، ولكن هذا ليس صحيحاً. ولو كان صحيحاً فإن كل السعوديين الذين تلقوا تعليمهم تحت هذه المناهج كانوا سيشاركون في هذه الاعمال”. إلا أنها أوردت ما يرد على كلام الرشيد، فكتبت: “قامت السلطات السعودية بمراجعة كل الكتب الدراسية بحثا عن أية مظاهر للتطرف ووجدت ان 5 في المائة من المواد المقررة يجب حذفها”، إلا أن تنقيح المناهج التربوية لم يكن جدياً، لأن “الفريق الذي وضع منهج التعليم الديني في المدارس الحكومية هو نفسه من قام بالمراجعة.. مبقياً على المضمون ذاته”، وفق ما يذكر سعد الشريف في دراسة نشرتها مجلة “الحجاز”.

صورة تشكيل العقل التكفيري في السعودية تظهر من خلال البحث في مقرر التوحيد المعتمد في مناهجها، وتتضح أكثر ما إن عُرف أن المقرر نفسه، المستند إلى كتاب “التوحيد” لمحمد بن عبدالوهاب، يُدرس في المدارس التي أقامها تنظيم داعش في مدن كحلب والرقة.

مناهج داعش

ويعلق الباحث التاريخي  السعودي عبدالله الشمري: “تنتشر داعش في المناطق التي تسيطر عليها العقيدة السلفية وكتب ابن تيمية وابن القيم ومحمد بن عبد الوهاب ومشايخ الدعوة النجدية الوهابية وتدرسها.”

تؤكد وثيقة “سيـاسة التعليم بالمملكة العربية السعودية” أن “السياسة التعليمية  في المملكة العربية السعودية تنبثق من الإسلام الذي تدين به الأمة عقيدة وعبادة وخلقا وشريعة وحكما ونظاما متكاملا للحياة ، وهي جزء أساسي من السياسة العامة للدولة”، والإسلام هنا يُقصد به الوهابية حصراً.

وفيما تؤكد الوثيقة الرسمية أن “العلوم الدينية أساسية في جميع سنوات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي بفروعه، والثقافة الإسلامية مادة أساسية في جميع سنوات التعليم العالي”.

وتؤكد على ضرورة “توجيه العلوم والمعارف بمختلف أنواعها وموادها منهجاً  وتأليفا وتدريسا وجهة إسلامية في معالجة قضاياها والحكم على نظرياتها وطرق استثمارها، حتى تكون منبثقة من الإسلام، متناسقة مع التفكير الإسلامي السديد”، والذي يُقصد به فكر محمد بن عبدالوهاب الذي يكفر مختلف الفرق الإسلامية الأخرى، ويخرجهم من دائرة الاسلام. وهو المقصود بعبارة “تنمية روح الولاء… بالبراءة من كل نظام أو مبدأ يخالف هذه الشريعة”.

وتشدد الوثيقة السعودية على أن “الجهاد في سبيل اللّه فريضة محكمة، وسنة متبعة، وضرورة قائمة، وهو ماض إلى يوم القيامة”، مضيفة أن من أهدافها ” إيقاظ روح الجهاد الإسلامي لمقاومة أعدائنا… والقيام بواجب رسالة الإسلام”.

فكيف ترسم المناهج التربوية في المملكة صورة العدو؟ وكيف تحدد هذه المناهج مسار “مجاهدته” الذي يأخذه إلى ساحات قتل المسلمين تحت عنوان الشرك والتكفير، ويبرر له غيابه عن ساحات مجاهدة الإحتلال والاستكبار بدواعي “طاعة ولي الأمر؟

“مناهجنا خرّجت إرهابيين فجروا أنفسهم” اعتراف أدلى به محمد العبدالله الفيصل بن عبدالعزيز في مقابلة مع قناة العربية عام 2008.

ورغم هذا الاعتراف الذي أراد فيه ركوب الموجة الأميركية الداعية إلى “إصلاح” المناهج التربوية في المملكة، قال الأمير السعودي، الذي عمل في وزارة المعارف السعودية حتى عام 1983: “ذات يوم ذهبت لوزير المعارف الشيخ حسن آل الشيخ، وقلت إن الكتب الدينية التي ندرسها هي كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ولا يجب تغيير مضمونها، ولكن يجب تغيير اللهجة “.

المضمون الذي خرج إرهابيين من المملكة لم يتغيّر، بالفعل كانت اللهجة وحدها ما تغيّر… ولذلك فإن المضمون الذي خرّج 15 انتحارياً من 19 سعودياً شاركوا في هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، هو نفسه من الذي خرّج مقاتلين وانتحاريين التحقوا بصفوف داعش والقاعدة وأخواتهما.

كيف رسمت المناهج التربوية في المملكة صورة العدو؟ وكيف حددت مسار “مجاهدته” الذي يأخذ إلى ساحات قتل المسلمين تحت عنوان الشرك والتكفير، ويبرر الغياب عن ساحات مقارعة الاحتلال والاستكبار بدواعي “طاعة ولي الأمر”؟

تطبع وزارة التربية والتعليم مقررات “التوحيد” على نفقتها، وتوزعها مجاناً، كما مختلف الكتب الدراسية. يستمد المقرر اسمه كما مضمونه من كتاب “التوحيد” الذي صاغه محمد بن عبدالوهاب، وينطلق من مسألة التوحيد، التي تفتح له الباب على مفاهيم كالشرك والتكفير، لتصل به إلى الولاء والبراء، وأخيراً طاعة الحاكم. ووفق المضامين المطروحة، يتبيّن أن التوحيد المحددة أطره ومواصفاته على مقاس الوهابية، يدفع إلى رمي مختلف الفرق الاسلامية المخالفة بالشرك والكفر تماماً كما أتباع الديانات السماوية. ليكون الولاء لهذا النوع من التوحيد واجب، والبراء المقرون بالكراهية لمختلف الفرق الإسلامية الأخرى وأهل الديانات متمم للإيمان.

في السنوات الدراسية الأولى من المرحلة الابتدائية، ينشأ الطفل السعودي على عبارات مشرك وكافر ومبتدع. في مقرر التوحيد الذي اعتمد عام (2005-2006)، يدرس الطفل (دون 7 سنوات) أن “غربة الإسلام” تتجلى “بمظاهر كثيرة منها: كثرة البدع والشركيات كالقباب والمشاهد والقبور… وتقديس الأشخاص والأحياء والموتى”، علماً أن التقديس المرفوض هنا سيُفرض في سنوات لاحقة على الطالب إلا أنه سيكون محصوراً بـ “ولي الأمر”.

وفي المقرر المعتمد لطلاب الصف الثالث ابتدائي (صفحة 22) تصف المناهج الدينية احتفال المسلمين بذكرى الإسراء والمعراج بأنه “بدعة”، بالقول: “كبدعة الاحتفال بالإسراء والمعراج، وعيد الأم”، منسجماً بذلك مع تحريم الوهابية للاحتفال بالمولد النبوي أيضاً.

هدم القبور… والشرك الأكبر

تُركز مقررات التوحيد على مسألة القبور، فتعتبر أن تشييد القباب على قبور الصالحين “بدعة” موجبة للشرك والكفر، وترى بأن عبادة الله على هذه القبور مخرج من الملة، وأن التقرب إلى الله بطلب الشفاعة من الصالحين الموتى من نواقض الدين. تشدد المناهج الدينية على ضرورة مواجهة هذه “البدع” و”الضلالات”.

ينقل كتاب الصف الثالث الابتدائي للعام الدراسي (2014-2015) صوراً لمسلمين يزورون أحد الأضرحة المقدسة، واضعاً إياه تحت خانة الشرك في الألوهية.

من كتاب الصف الثالث الابتدائي للعام الدراسي (2014-2015)

كما يذكر كتاب الصف السادس الابتدائي (2007-2008) أن “طلب الشفاعة من… أصحاب القبور بالتوجه إليهم بالدعاء وطلب الشفاعة باطل، وهو من الشرك بالله”.

من مقرر التوحيد للصف السادس الابتدائي (2007-2008)

وجاء في كتاب الصف الأول المتوسط ( 2007-2008)، صفحة 52، أن من بين “من لا تنفعهم كلمة لا اله الا الله: من عبد الله، ولم يعتقد أن عبادة القبور باطلة”، وفي تناقض صريح مع حديث نبوي يجمع عليه المسلمون: فمن قال لا إله إلا الله عصم مني دمه وماله إلا بحقه وحسابه على الله”. وعبادة القبور وفق ما يتضح يُفهم منها تقديس أهل هذه القبور وزيارتهم، وهذا يتضح فيما ذُكر بكتاب الصف الثاني المتوسط (2007-2008)، صفحة 28، أن “عبادة الله عند قبر رجل صالح وسيلة الى الشرك الأكبر”، الذي يخرج من ملة الإسلام، ويبيح الدم والمال بحسب المقرر المخصص للصف الثالث ثانوي، صفحة 16.

من مقرر التوحيد المعتمد في السعودية

ويأتي كتاب الثالث ثانوي، صفحة 127، ليؤكد أنّ “ما هو كفر صراح، كالطواف بالقبور تقرباً الى أصحابها، وتقديم الذبائح والنذور لها، ودعاء أصحابها والاستغاثة بهم”.

هكذا صارت التربية وفق منهج توحيد محمد ابن عبدالوهاب، تربية مهمومة بالحرب على معتقدات الغير، لا بتنقية النفس، تبحث في اعتقادات الآخر عما تعتبره بدعاً وضلالاً وترى اكتمال إيمانها يتحقق بملاحقة ما تعتبره أخطاء إيمان الآخرين، مستبسلة في حربها ضد هؤلاء، تتقن رسم مواصفات البدعة بإبداع يُظهره التلاعب بالكلام، تدمر ولا تعمر، تتخلص من الآخرين تكفيرا عن ذنوبها ولا تخلص نفسها من مآزقها من أجل الآخرين.

نصوص التوحش هذه التي تربى عليها أجيال من السعوديين، تفسر إحراق وتدمير الأضرحة المقدسة، من الجماعات التي تتبنى العقائد نفسها والتي التحق بها آلاف السعوديين الذين هيأتهم المدارس السعودية للالتحاق بهذه الجماعات. في الموصل عمدت هذه الجماعات إلى تدمير ضريح النبي يونس(ع) وغيره من المراقد. في ليبيا دمرت الجماعات نفسها بصيف العام 2013 ضريحاً صوفياً يعود لـ سيدي محمد الاندلسي والذي يعود إلى القرن الخامس عشر، وفي العام نفسه دمرت الجماعات التكفيرية في سوريا كنيسة معلولا والمعهد الآرامي وسرقوا محتوياتهما. عام 2013 أيضاً تم تخريب ضريح الصحابي صُعصعة بن صُوحان  في البحرين. وفي عامنا هذا أقدمت القوات السعودية على استهداف المساجد التاريخية في صنعاء ومنها ضريح الإمام الهادي إلى الحق التاريخي، بعد تدمير ضريح الشهيد حسين الحوثي في إطار حربها ضد اليمن.

في ما كتبه حول المناهج الدينية بالسعودية، يقول الباحث السوداني بابكر فيصل بابكر : “وهذا يعني أنّ مئات الملايين من المسلمين في العالم… علمائهم هم من الجهلة والمضلين، وأنّه لا تحل زيارتهم ومجالستهم وهو ما يكرّس لنهج التعالي والعزلة الذي يؤدي في نهاية المطاف لاستخدام العنف ضدّهم”.

ويتوقف بابكر عند قصة قتل خالد القسري للجعد بن درهم الذي يرد في المقررات السعودية، وفق بحثه: “قام بنحره في المسجد يوم عيد الأضحية، وذلك بعد أن خطب في الناس وقال في خطبته تلك: أيها الناس ضحُّوا تقبل الله ضحاياكم، فإني مضحٍّ بالجعد بن درهم…ثم نزل فذبحه في أصل المنبر”. يستدرك بابكر بالقول: وهو الأمر الذي رأينا صداه في مشاهد الذبح المرّوعة التي قام بها تنظيم القاعدة وأبومصعب الزرقاوي في العراق. ثم يتساءل: “فهل يصلح أن يدرّس التلاميذ تصفية الخصوم بالقتل والذبح؟”

لم تعد قصة خالد القسري مجرد قصة تاريخية، أحالتها المناهج الدينية في السعودية إلى نموذج استرشادي، يقاس عليه ويهتدى به ويتربى عليه،  وقد تجسد هذا النموذج في جرائم الذبح التي نُفذت في العراق وسوريا ونيجيريا. وتكرست تحت شعار: “جئناكم بالذبح”.

 

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

الإثنين 23 تشرين الثاني , 2020 12:34
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
وفاة دراج فرنسي بعد إصابته في "رالي دكار" بالسعودية
سيجلط ابن سلمان.. مقترح في واشنطن لإطلاق اسم "خاشقجي" على شارع السفارة السعودية يلقى تأييداً واسعاً.
#العالم_يرفض_بن_سلمان.. حملة مرتقبة لإبراز جرائم ولي العهد
بداية نحو التطبيع الكامل.. صحفي اسرائيلي يكشف عن دخول فريقيْن اسرائيليين بجوازاتهم الإسرائيلية الى السعودية للمشاركة بـ رالي دكار..
بايدن يدوس رقبة ابن سلمان.. تبرئة الدكتور وليد فتيحي من جميع التهم المنسوبة إليه.
نصّاب ولم يحرّك ساكناً لمعالجة مشكلة البطالة.. سعوديون يطالبون بإقالة وزير العمل السعودي أحمد الراجحي وآخرون: الوزراء كبش فداء والمطلوب إزالة آل سعود.
أين المنشار؟.. شاهد ابن سلمان يغير جلده ليتأقلم مع المرحلة الجديدة وعفا الله عما سلف.
حساب سعودي يكشف تفاصيل اعتقال عضو مجلس شورى شهير بتهمة فساد بـ 60 مليون ريال
وزير الخارجية الروسي: ندعم الحوار بين إيران ودول الخليج ووزير الخارجية السعودي يتكلّم بلسان بومبيو.
نشطاء سعوديون: “ذا لاين” مدينة ألعاب ومسرحية كوميدية.. مشروع وهمي وغطاء للسرقة المعتادة من آل سعود.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي