بومبيو يزور الجولان المحتلة ويستنكر دعوات مؤسسات أوروبية وأمريكية لإعادة الهضبة إلى سوريا.
بومبيو يزور الجولان المحتلة ويستنكر دعوات مؤسسات أوروبية وأمريكية لإعادة الهضبة إلى سوريا.

انتقاماً من الفلسطينيين والسوريين المستضعفين، لصالح من اسقطوا ترامب في الرئاسة, زار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل.

 وأصبح مايك بومبيو، الخميس، أول وزير خارجية أمريكي يزور هضبة الجولان السوري المحتلة ومستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، مكرّساً خلال زيارته الوداعية إلى الشرق الأوسط إرث دونالد ترامب ودعمه الثابت لإسرائيل.

والعام الماضي، اعترفت الإدارة الأمريكية، في خطوة أثارت جدلا واسعا، بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل.

ووصل بومبيو إلى المنطقة الواقعة على الحدود السورية الإسرائيلية برفقة نظيره الإسرائيلي غابي اشكينازي، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال “لا يمكن الوقوف هنا والتحديق عبر الحدود وإنكار أمر أساسي يكمن في أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترف بأن هذا جزء من إسرائيل (…) وهو ما رفضه الرؤساء (الأمريكيون) السابقون”.

وأضاف بومبيو “تخيلوا مع سيطرة الأسد (رئيس النظام السوري)، على هذا المكان، الخطر الذي يلحق الضرر بالغرب وبإسرائيل”.

من جانبه، أشاد أشكينازي باعتراف بومبيو، وقال إن سبب ذلك معرفته بـ “الحقائق” خاصة وأنه شغل في السابق منصب رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية.

وسبق ذلك أن زار بومبيو أيضا مستوطنة بساغوت في الضفة الغربية المحتلة مثيرا استياء الفلسطينيين.

فقد زار ظهر الخميس مصنعا للنبيذ في مستوطنة “بساغوت” الإسرائيلية بالقرب من مدينة رام الله، ليكون أول وزير خارجية أمريكي يزور مستوطنة إسرائيلية ويعلن الاعتراف بمنتجات المستوطنات في الضفة الغربية على أنّها منتجات إسرائيلية.

ولا يمكن التكهن بما إذا كانت إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ستعود عن القرارات التي اتخذتها إدارة دونالد ترامب في ما يتعلق بالمستوطنات، أو غيرها من المواقف الداعمة لإسرائيل.

ودانت الرئاسة الفلسطينية “بشدة” زيارة بيومبيو إلى المستوطنة المقامة على أراضي مدينة البيرة الفلسطينية، والإعلان الأمريكي باعتبار صادرات مستوطنات الضفة الغربية على أنها “صناعة إسرائيلية”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان “هذه الخطوة لن تضفي الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية التي ستزول عاجلا أم آجلا”، مطالبا “المجتمع الدولي وتحديدا مجلس الأمن، بتحمل مسؤولياته”.

تنديد سوري

بدوره، نددت الحكومة السورية بزيارة بومبيو لهضبة الجولان، ووصفت ذلك بأنه تصرف استفزازي قبل ترك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنصبه.

ونقل الإعلام السوري عن مصدر قوله إن سوريا دعت المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى إدانة الزيارة التي وصفتها بأنها تنتهك القرارات الدولية.

وأضاف البيان أن الزيارة “خطوة استفزازية قبيل انتهاء ولاية إدارة ترامب ونعتبرها انتهاكا سافرا لسيادة الجمهورية العربية السورية في الوقت الذي تتزامن فيه هذه الزيارة مع اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتكررة”.

وكانت هضبة الجولان جزءا من سوريا حتى عام 1967، عندما استولت إسرائيل على معظم المنطقة في الحرب، واحتلتها ثم ضمتها في عام 1981. ولم يلق ضم إسرائيل لها من جانب واحد اعترافا دوليا، وتطالب سوريا باستعادتها.

وحاولت سوريا استرداد هضبة الجولان في حرب عام 1973 لكن لم تنجح مساعيها.

نبيذ “بومبيو”

وتندرج زيارة بومبيو إلى إسرائيل ضمن جولة أوروبية وشرق أوسطية قادته إلى باريس وتركيا وجورجيا، في ما يمكن أن يعتبر جولته الأخيرة وهو في منصبه.

ولن يجتمع وزير الخارجية الأمريكي بأي من القادة الفلسطينيين، الذين رفضوا بشدة موقف ترامب من الصراع المستمر منذ عقود، بما في ذلك اعتراف واشنطن بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وأعلن بومبيو، الخميس، أن الولايات المتحدة ستصنف الصادرات الإسرائيلية من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة على أنها إسرائيلية.

وقال في بيان “سيطلب من جميع المنتجين داخل المناطق التي تمارس فيها إسرائيل سلطات ذات صلة (…) وسم البضائع باسم إسرائيل أو منتج إسرائيلي، أو صنع في إسرائيل، وذلك عند التصدير للولايات المتحدة”.

وأكد وزير الخارجية أن التعليمات الجديدة تنطبق و”بشكل أساسي” على المنطقة المصنفة (ج)، وهي جزء من الضفة الغربية تسيطر عليها إسرائيل بالكامل وتسكنها غالبية من المستوطنين.

وأطلق مصنع انتاج النبيذ في مستوطنة بساغوت اسم “بومبيو” على أحد منتجاته.

واستنكر الفلسطينيون بغضب الزيارة لمصنع بساغوت.

وكان عشرات الفلسطينيين تظاهروا، الأربعاء، وبعضهم حمل العلم الفلسطيني في مقابل مستوطنة بساغوت، وألقوا الحجارة باتجاه الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يتمركزون عند مدخل المستوطنة، كما أشعلوا الإطارات.

وتنامى التخطيط وبناء المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية في ظل حكومات بنيامين نتنياهو المتعاقبة خصوصا منذ تولي ترامب منصبه في مطلع العام 2017.

وقبل عام تحديداً، صرّح بومبيو بأنّ الولايات المتحدة لا تعتبر المستوطنات اليهودية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، غير قانونية.

فلسطين

المصدر: متابعات

الجمعة 20 تشرين الثاني , 2020 03:37
تابعنا على
أخبار ذات صلة
حماس لإسرائيل: الصواريخ سببها كورونا
ابو مرزوق يكشف كواليس مباحثات المصالحة الاخيرة بالقاهرة.. ويقول: فتح تريد جرّنا إلى مربع التسوية السياسية!
ممثل حركة حماس في طهران: الجمهورية الإسلامية لديها خطة للقضاء على الكيان الصهيوني
نائب في الكنيست الصهيوني: زيارة نتنياهو للسعودية قد تشعل حربا إقليمية.
الرئاسة الفلسطينية تتجنب إدانة اجتماع نتنياهو- ابن سلمان.. حماس تطالب الرياض بالتوضيح.. الشعبية: “اللقاء يؤكد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة والجهاد: “ردّة عن الثوابت وخيانة للقدس”.
حماس وفصائل فلسطينية تطالب “ابن الصهاينة” محمد بن سلمان بتوضيح حول “خلعه سرواله” لنتنياهو في نيوم
ولي العهد في ورطة كبيرة.. هذا ما قاله نتنياهو بعد تداول خبر لقائه السري مع محمد بن سلمان في نيوم
أمل باستئناف الحوار في أي وقت.. جبريل الرجوب يكشف سبب فشل مباحثات المصالحة الفلسطينية الأخيرة في القاهرة
موقع عبري: "اسرائيل" بعثت رسالة لـ "حماس" عبر مصر بشأن أجهزة التنفس الاصطناعي
غانتس يهدد "حماس" وسكان غزة بمواجهة "خطط عسكرية إسرائيلية"
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي