تواصل الاحتفاء بالعدوان ضد سوريا.. "إسرائيل" تسأل نفسها لماذا لا تتعامل بصرامة مع حزب الله وغزة؟ فهل تلمح لمواجهة في الشمال أو الجنوب؟
تواصل الاحتفاء بالعدوان ضد سوريا.. "إسرائيل" تسأل نفسها لماذا لا تتعامل بصرامة مع حزب الله وغزة؟ فهل تلمح لمواجهة في الشمال أو الجنوب؟

واصل الإعلام العبري اليوم الخميس نشر تحليلاته عن العدوان الأخير الذي شنه سلاح جو العدو الإسرائيلي، فجر أمس الأربعاء ضد سوريا، حيث أجمع الخبراء للشؤون الأمنية على أن الهجوم يحقق أهدافه، مثل منع إيران من مواصلة ترسيخ تواجدها في سوريا، وردع حزب الله اللبناني من مواصلة تسلحه وتزوده بالأسلحة الدقيقة، وتوجيه رسالة حادة كالموس إلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، مفادها أن ما كانت تفعله في سوريا خلال عهد الرئيس دونالد ترامب، هو ما سيكون في حقبة الإدارة الجديدة.

وفي السياق نفسه، قال محلل الشؤون العسكرية في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية إن العدوان الأخير كان ساحقا وليس متناسبا مع قيام “مجهولين” بزرع عبوات ناسفة في الأراضي الإسرائيلية، لافتا إلى أن تل أبيب وجهت من خلال الهجوم رسالة لإيران مفادها أنها لن تتحمل أي نشاط تقوم به في الأراضي السورية، ولكن بالمقابل، تساءل المحلل لماذا لا تنتهج إسرائيل نفس السياسة الحازمة والصارمة ضد حزب الله اللبناني والتنظيمات “الإرهابية” في قطاع غزة، على حد قوله.

وغني عن القول إن السؤال الذي طرحه المحلل العسكري ليس بريئا بالمرة: إذ أن هذا النشر، الذي يعتمد بطبيعة الحال على مصادر عسكرية وأمنية رفيعة في تل أبيب، يمر مقص الرقيب العسكري، وبالتالي من غير المستبعد بتاتا أن يكون السؤال عبارة عن رسالة تهديد لكل من حزب الله في لبنان وفصائل المقاومة في قطاع غزة.

أما الخبير في الشؤون العسكرية، عاموس هارئيل، فقد نقل في صحيفة (هآرتس) عن مسؤولين كبار في المؤسسة الأمنية في كيان الاحتلال قولهم إن المخابرات الإسرائيلية تأكدت بشكل قاطع بأن (فيلق القدس) التابع للحرس الثوري الإيراني هو المسؤول الأول والأخير عن زرع العبوات الناسفة في الأراضي الإسرائيلية، مضيفا أنه يبادر للعمليات ضد "الدولة العبرية"، ويقوم بتوفير العبوات الناسفة، وبعد ذلك، يقوم بإرسال مواطنين سوريين عاديين لزرعها مقابل حصولهم على مقابل مالي، وفق المصادر بتل أبيب، التي اعتبرت أن زرع الألغام هي بمثابة اجتياز للخط الأحمر.

إلى ذلك قالت الإذاعة العبرية (103 إف إم) صباح اليوم إن مسؤولين إسرائيليين وجهوا الخميس رسالة للرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن مفادها أن النشاط الإسرائيلي في سورية سيستمر أيضا في فترة الإدارة الجديدة، وقال وزير المخابرات إيلي كوهين للإذاعة في برنامجها الصباحي، إن للدولة العبرية لا توجد خطوط حمراء، ولا تأبه بالتغييرات الحاصلة في المنطقة، بما في ذلك إجراء انتخابات، وستواصل عملياتها العسكرية ضد الأهداف الإيرانية في سوريا، على حد تعبيره.

ومن الجدير بالذكر أن العديد من المحللين والخبراء والمختصين الإسرائيليين في المجال الأمني ألمحوا بأن الهجمات التي يقوم فيها سلاح الجو في سوريا ضد أهداف إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله، استنفذت نفسها، وعمليا، أضافوا، أن هذه الهجمات لم تتمكن من وقف نقل الأسلحة من إيران إلى سوريا، ومن هناك إلى لبنان، لافتين في الوقت عينه إلى أن ترسانة حزب الله ما زالت تزداد، وفي الوقت عينه يسعى الإيرانيون لإنتاج الصواريخ الدقيقة كلها على الأراضي اللبنانية، بحسب أقوالهم.

في السياق ذاته، نقل محلل الشؤون العسكرية في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، أليكس فيشمان، نقل عن مصادر رفيعة في المؤسسة الأمنية، قولها إنه حتى قبل فترة قصيرة كانت إسرائيل تقوم بتوجيه الضربات للأهداف الإيرانية عندما كانت تكتشف قيامها بنقل أسلحة متطورة لكسر المعادلة مع حزب الله، أما بحسب سياسة الجديدة، فإن سلاح الجو يقوم بتنفيذ الهجمات ليس فقط عند اكتشاف الأسلحة.

وتابع فيشمان قائلا إن إيران تحافظ على ضبط النفس، ولا توجد لها أي مصلحة في هذا التوقيت للدخول في حرب شاملة مع إسرائيل، مضيفا أنه إذا استمر (فيلق القدس) الإيراني بمد حزب الله بأسلحة كاسرة للتوازن، فإن إسرائيل ستجد نفسها ملزمة للرد، الأمر الذي قد يؤدي لاندلاع حرب شاملة بصورة مفاجئة جدا، على حد تعبيره.

فلسطين

المصدر: متابعات

الخميس 19 تشرين الثاني , 2020 01:18
تابعنا على
أخبار ذات صلة
حماس لإسرائيل: الصواريخ سببها كورونا
ابو مرزوق يكشف كواليس مباحثات المصالحة الاخيرة بالقاهرة.. ويقول: فتح تريد جرّنا إلى مربع التسوية السياسية!
ممثل حركة حماس في طهران: الجمهورية الإسلامية لديها خطة للقضاء على الكيان الصهيوني
نائب في الكنيست الصهيوني: زيارة نتنياهو للسعودية قد تشعل حربا إقليمية.
الرئاسة الفلسطينية تتجنب إدانة اجتماع نتنياهو- ابن سلمان.. حماس تطالب الرياض بالتوضيح.. الشعبية: “اللقاء يؤكد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة والجهاد: “ردّة عن الثوابت وخيانة للقدس”.
حماس وفصائل فلسطينية تطالب “ابن الصهاينة” محمد بن سلمان بتوضيح حول “خلعه سرواله” لنتنياهو في نيوم
ولي العهد في ورطة كبيرة.. هذا ما قاله نتنياهو بعد تداول خبر لقائه السري مع محمد بن سلمان في نيوم
أمل باستئناف الحوار في أي وقت.. جبريل الرجوب يكشف سبب فشل مباحثات المصالحة الفلسطينية الأخيرة في القاهرة
موقع عبري: "اسرائيل" بعثت رسالة لـ "حماس" عبر مصر بشأن أجهزة التنفس الاصطناعي
غانتس يهدد "حماس" وسكان غزة بمواجهة "خطط عسكرية إسرائيلية"
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي