هام وسري: ما الذي يجري داخل حركة حماس؟ تقرير تفصيلي عن الصراع داخل الحركة بين تيار العاروري وهنية وتيار ابومرزوق والزهار.
هام وسري: ما الذي يجري داخل حركة حماس؟ تقرير تفصيلي عن الصراع داخل الحركة بين تيار العاروري وهنية وتيار ابومرزوق والزهار.

في البدايه يجب ان نشير ان حركة المقاومه الاسلاميه(حماس) منهمكه منذ شهرين في عملية انتخابات داخليه مفصليه، تختلف عن كل انتخاباتها السابقه، التي كانت تتسم بالتوافق على تركيب الهئيات القياديه. لكن في هذه المره الصوره تختلف بالمطلق، وهناك من يقول ان سياسات التوافق اصبحت غير ممكنه في ظل الاحداث التي تحصل على اكثر من مستوى داخلي وفلسطيني واقليمي وعربي واسلامي.

فلا بد لحركة حماس ان تحدد موقفها بوضوح اليوم ، بوضوح قاطع وبدون برغماتيه ، لان هذه السياسه اثبتت فشلها وتركت اثارا سلبيه كثيره على حماس وشعبيتها وتقبل الشارع لطرحها ومواقفها.

الانتخابات هذه المره هي حقيقيه وبين تيارين في الحركه هما تيار الاخوان المسلمين المحافظ التقليدي والذي يرفض ويعارض الانسلاخ عن الهيكليه التنظيميه لجماعة الاخوان المسلمين التي كانت الحاضنه الحقيقيه لحركة حماس منذ انطلاقتها .

ومن ابرز رموز هذا التيار موسى ابو مرزوق، محمد نزال ، مروان ابوراس ، عزيز دويك ، خضر سوندك ، محمود الزهار ، جمال الطويل ، وفتحي حماد.

اما التيار الثاني، والذي يصر على ان حماس حركة المقاومه الاسلاميه هي حركة تحرر وطني تشتق برنامجها من هذا العنوان الذي يتطلب منها العمل مع اخرين في الساحه الفلسطينيه من اجل تحقيق هذا الهدف ، دون ان يمس ذلك بالهويه الاسلاميه للحركه، ولكن دون ان تكون جماعة الاخوان المسلمين هي صاحبة القرار على هيئات وبرامج الحركه، وان ابراز الهويه الوطنيه الفلسطينيه للحركه في ظل ما يستهدف القضيه الفلسطينيه من مؤامرات هو واجب وليس ضروره فقط ، وان البقاء تحت مظلة جماعة الاخوان المسلمين وكأن حماس هي القوه الضاربه للتنظيم العالمي للاخوان المسلمين يغلق الافاق امامنا فلسطينيا واقليما وعربيا ، وعلينا استخلاص العبر من مسيرتنا في هذا الطريق، الذي كان ثمنه مكلفا.

ذهبنا لسوريا كقوة مقاومه فلسطينيه وتعاملت معنا سوريا على هذا الاساس فقدمت لنا ما لم تقدمه لغيرنا ولكن فيما بعد عندما فرض علينا ان نعيد ونعرف انفسنا وتواجدنا في سوريا كامتداد لجماعة الاخوان المسلمين لدرجة ان البعض في قيادة جماعة الاخوان المسلمين اراد لنا ان نكون رأس حربه في المعركه مع النظام السوري وعلى الاراضي السوريه وكلنا يعرف الان ماذا جنينا من ذلك وما الثمن الذي دفعناه وما زلنا ندفعه حتى الان.

تجربتنا في الازمه السوريه ونتائجها تستدعي وبلا تردد العوده الفوريه لتعريف الحركه كحركة مقاومه فلسطينيه وهي جزء لا يتجزء من الحركه الوطنيه الفلسطينيه، تصوغ برنامجها وتقيم تحالفاتها من هذه الارضيه.

ويتزعم هذا التيار كل من : صالح العاروري ويحيى السنوار ، واسامه حمدان ، ومحمد بركه، الذين يعبرون عن موقف الساحه اللبنانيه، وهي الساحه الاقوى والاهم لحركة حماس في الخارج ، وعباس السيد مسؤول تنظيم السجون ومروان عيسى القائد الفعلي لكتائب القسام وهو الذي يعبر عنها داخل الهئيات القياديه في حركة حماس، وحسام بدران عضو المكتب السياسي والذي يعمل الى جانب ابو مرزوق في دائرة العلاقات الوطنيه والدوليه في حركة حماس.

هذا التيار وعلى ضوء التطورات الاخيره على القضيه الفلسطينيه وكل التطورات على مستوى الاقليم يجد ان الفرصه وموازين القوى تسمح له بالاطاحه بالرموز المحافطه التي تصر على تعريف الحركه بانها حركه دعويه عقائدية اسلاميه وجزء لا يتجزء من جماعة الاخوان المسلمين سياسيا وتنظيميا.

وأن القضيه الفلسطينيه بالنسبه لها هي قضيه اسلاميه من ضمن قضايا الامن الاخرى ، وأنه لا خصوصيه وطنيه فلسطينيه للقضية الفلسطينية . وأن تحالفاتها تقوم على الهويه الاسلاميه ضمن قوى الامه الاسلاميه.

كل الدلائل والمؤشرات ونتائج ما تحقق من انجاز للانتخابات في القطاعات القاعديه تؤكد تحقيق فوز كاسح وحاسم لصالح التيار الثاني وهو التيار الفلسطيني هويةً وتعريفاً ، مما يمكنه من تحديد مسار حماس دون ان يكون مضطرا لعمل توازنات وتوافقات مع التيار الأول ، كما جرت العاده سابقا.

ومما زاد من قوة هذا التيار ، ان كل من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي السابق واسماعيل هنيه رئيس المكتب السياسي الحالي اعطيا مواقف واضحه وحاسمه في تاييدهم للمصالحه الفلسطينيه انسجاماً مع تيار العاروري ، وخاصه ان تيار العاروري السنوار لا يريد الانقلاب عل رئاسة هنيه للمكتب السياسي ، في حين طموح أقطاب التيار الأول يطرح ابو مرزوق كمرشح لرئاسة المكتب السياسي للحركه بدلا من هنية ، ويهاجمون هنيه بانه اصبح محكوما من قبل التيار الايراني في الحركه ، وانه اضاع هوية حركة حماس الاخوانيه.

ويتحدثون كيف ان مروان عيسى قائد كتائب القسام فرض عليه وهو في طهران أثناء تشييع قاسم سليماني ، بان يصفه في كلمته بشهيد القدس. في حين كانت كل جماعات الاخوان المسلمين في الدول العربيه والاسلاميه تهني بعضها بمقتل (الجزار) سليماني ، كما وصفوه، لدرجة ان جماعة الاخوان المسلمين في الاردن وهي الاكثر قربا لحركة حماس. فتحت مكتبها في مدينة اربد للتهاني بمقتل قاسم سليماني.

الخلافات في حماس جديه ولكن لا تحمل في طياتها أي بوادر انشقاقيه، كون تيار الاخوان المحافظ ضعيف ورموزه وكل مواقفه مرتبطه بمواقف شخصيه.

فموسى ابو مرزوق تزعم هذا التيار آملاً في تولي منصب رئيس المكتب السياسي، ولو ان التيار الثاني ضمن له هذا الموقع لكان معهم اما محمود الزهار فمواقفه شخصيه فقط، وهو يكن العداء المطلق ليحيى السنوار ولكنه يخشاه، لان السنوار همشه وعزله طيلة الفتره الماضيه ومنعه من الحديث باسم حماس في اي قضيه ، مع ان مواقف الزهار السياسيه كانت في الماضي قريبه من تحالف العاروري السنوار.

ماذا حدث في اجتماع المكتب السياسي الاخير لحماس؟

عقد هذا الاجتماع على حلقات، ومباشرة بعد انتهاء محادثات فتح وحماس في اسطنبول، وكان جدول اعماله مقتصرا فقط على بند واحد، وهو الاطلاع على التقرير الذي سيقدمه صالح العاروري رئيس وفد حماس في محادثات اسطنبول. ولكن التقرير الذي قدمه العاروري قال في مقدمته "ان هذا التقرير وكل ما فيه من تفاصيل مقدم بالشراكه ما بيني وبين الاخ ابو العبد هنية ،رئيس المكتب السياسي، كونه كان شريكا مباشرا في محادثات اسطنبول وان كان لم يشارك في اللقاءات الرسميه التي عقدت في القنصليه الفلسطينيه، الا انه شارك في لقائات جانبيه ، في اطار محادثات اسطنبول وكان يتابعها اولا باول وبارك ماتم تحقيقه ".

الاجواء في اجتماع المكتب السياسي كانت ايجابيه للغايه،ولم يقف اي أحد ضد ما انجز وما قدم، ولكن موسى ابو مرزوق متزعم تيار الدفع الخلفي قدم مداخله مطوله ثمن فيها ما انجز كعنوان، الا ان مداخلته كانت مسمومه وملغومه، معتبراً ان محادثات اسطنبول شكلت بدايه ايجابيه ولكنها لم تنهي الموضوع ولم تضع سقفا لحل كل قضايا الخلاف العالقه منذ فتره ؛ وان ما انجزه وفد حماس هذه المره انجزناه في السابق ولكن للاسف كله بدون ضمانات وبدون اليات للتنفيذ، وتجربتنا مريره في ذلك.

الاخوه في فتح وفي السلطه الفلسطينيه كل مره يريدون استخدامنا كورقة قوه عندما يشعروا ان البساط ممكن ان يسحب من تحت ارجلهم وبعدها توضع كل العراقيل أمام تطبيق ما تم الاتفاق عليه. ابو مرزوق اضاف ان كثير من القضايا الملحه رحلت لما بعد الانتخابات ولم يتم حلها. تقولون اتفقنا على الانتخابات هل الانتخابات مضمونه، وعلى فرض ان الانتخابات لم تجري فإن الورقة المقدمه من الاخ صالح لم تقدم لنا اليات للحل؛ الورقه رحلت كل الاجوبه والحلول الى ما بعد الانتخابات وهذا يعني أنها قفزه في الهواء.

وحسب وجهة نظري،يضيف أبو مرزوق، نحن بحاجه لمزيد من المحادثات مع الاخوه في حركة فتح لتظهير بعض القضايا العالقه والتوصل لحلول لها لانني ارى ان الوقت مناسب لذلك وباستطاعتنا تحقيق ذلك. فمثلا قضية الموظفين في غزه بامكاننا انجازها الان، لان اللجنه المركزيه في فتح مع ذلك. واشتيه رئيس الحكومه في الايام الاولى لحكومته التزم في ذلك، والعقبه فقط عند ابو مازن ولذلك من الخطأ الكبير ترحيلها .

مداخلة ابو مرزوق كلها كانت واضحه للجميع انها تعبر عن محاولة تعطيل ما انجز وما اتفق عليه ، وركز في مداخلته على قضايا الخلاف وضخمها مطالبا بعدم الموافقه الان على ما حصل باسطنبول؛ "ويلزمنا مزيداً من الوقت لاختبار المصداقيه في خطوات استباقيه لتعزيز الثقه".

صالح العاروري الذي حاول ان يقاطع ابو مرزوق اكثر من مره، الا ان هنيه تمكن من ضبطه مطالبا ان ينهي ابو مرزوق مداخلته بعدها يرد عليه صالح.

عندما انهى ابو مرزوق مداخلته، رد عليه العاروري بصوت عالي وغاضب "انا ذهبت لمحادثات اسطنبول بقرار من المكتب السياسي وبتكليف منه وقدمت لكم نتائج هذا التكليف فلكم ان توافقوا عليه ولكم ان ترفضوه حتى ابلغ فتح في ذلك اما ابقاء الباب مفتوحا فانا ارفض ذلك. الموضوع اكبر من موظفين وحريات وكوتات. الموضوع وطن عم بضيع والمؤامره اكبر من حسابات البعض".

الاجواء في الاجتماع كانت مع صالح العاروري والكل كان يدرك ان ما عبر عنه ابو مرزوق نابع من ازمه داخليه عنده ومداخلته نفجيريه لانه توصل لمعلومات وقناعه ان عودته لرئاسة المكتب السياسي اصبحت مستحيله.

هنيه نجح في اختتام اجتماع المكتب السياسي بموافقه مبدئيه على ورقة صالح وذلك بانتظار موقف الداخل من اعضاء المكتب السياسي في الضفه والقطاع والسجون .

بعد الاجتماع توجهه ابو مرزوق لموسكو وهي زيارة لم تكن ضروريه ولكنها محاوله منه لخلط الاوراق وفتح مسارات جديده في محاوله لكسب وقت جديد على امل ان يعود من بوابة موسكو برزنامه جديده لمحادثات فلسطينيه فلسطينيه تبدأ من الصفر متجاوزا ما تم انجازه في اسطنبول؛

ولذلك كان هناك اصرار من اسماعيل هنيه وصالح العاروري ان يرافق ابو مرزوق في زيارته لموسكو حسام بدران عضو المكتب السياسي وعضو وفد محادثات حماس في محادثات اسطنبول ليضع الروس في تفاصيل محادثات اسطنبول.

ذهاب بدران مع ابو مرزوق لموسكو عرقل الاهداف الخفيه لزيارة ابو مرزوق فموسكو دعمت وشجعت محادثات اسطنبول واعتبرتها انجاز مهم وطالبت بتسريع الخطوات اللاحقه. معلنةً ان ابواب موسكو مفتوحه للفلسطينين لمواصلة ما تم انجازه.

انتهى.

فلسطين

المصدر: خاص

الأحد 25 تشرين الأول , 2020 06:13
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
حماس وفصائل فلسطينية تطالب “ابن الصهاينة” محمد بن سلمان بتوضيح حول “خلعه سرواله” لنتنياهو في نيوم
ولي العهد في ورطة كبيرة.. هذا ما قاله نتنياهو بعد تداول خبر لقائه السري مع محمد بن سلمان في نيوم
أمل باستئناف الحوار في أي وقت.. جبريل الرجوب يكشف سبب فشل مباحثات المصالحة الفلسطينية الأخيرة في القاهرة
موقع عبري: "اسرائيل" بعثت رسالة لـ "حماس" عبر مصر بشأن أجهزة التنفس الاصطناعي
غانتس يهدد "حماس" وسكان غزة بمواجهة "خطط عسكرية إسرائيلية"
الاحتلال يشن غارات على مواقع متفرقة في قطاع غزة
محللة إسرائيلية للشؤون الفلسطينية: كان طبيعيا أن يأمر عباس بتجديد التنسيق والمشكلة تكمن بالكذب الصارخ عن “انتصار” يحاول كبار قادة “فتح” تسويقه للجمهور والاقتصاد مقابل التنسيق.
لماذا أعادت فلسطين سفيريها إلى الإمارات والبحرين؟
بومبيو يزور الجولان المحتلة ويستنكر دعوات مؤسسات أوروبية وأمريكية لإعادة الهضبة إلى سوريا.
ماذا جرى في أول اجتماع فلسطيني إسرائيلي ثنائي بعد استئناف العلاقات من السر إلى العلن.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي