أربك حسابات ابن سلمان.. مخابرات السعودية وضعت مخططا لاختراق حزب التجمع الوطني المعارض و شيخ قطري: "عمر عبدالعزيز مشكوك فيه".
أربك حسابات ابن سلمان.. مخابرات السعودية وضعت مخططا لاختراق حزب التجمع الوطني المعارض و شيخ  قطري: "عمر عبدالعزيز مشكوك فيه".

كشف حساب شهير بتسريباته السياسية على موقع تويتر عما وصفه بمخطط وضعته المخابرات السعودية، لاختراق حزب التجمع الوطني.

وفي تغريدة على حسابه بتويتر أن "الاستخبارات السعوديه .. ستخلق لها معارضين ليخترقوا حزب التجمع الوطني الجديد الذي تم انشائه كما فعل بشار الاسد .. والهدف تعطيل انجازات التجمع مستقبلا" ودس الشك في الاخريين" ..

المثير للإستغراب ليس تغريدة بوغانم بل الرد الذي جاءه من أحد افراد العائلة الحاكمة في قطر وهو حساب "عبدالله آل ثاني" إذ قال أن الحزب هذا مشكوك فيه وانشاء المعارضين هو من ابداعات الاستخبارات.

وأضاف آل ثاني أن عمر عبدالعزيز نفسه مشكوك فيه.

وتابع قائلاً: هذا الحزب أن لم يفعل أي تغير قام لأجله فهو حزب مختلق لجمع المعارضين تحت رايته وتعطيل تقدمهم نحو التغيير بالحزب نفسه تفعل السعودية هذا منذ زمن "المؤمن لايلدغ من جحرٍ مرتين".

وقال فيصل الخالدي مؤيداً : "واضحه السالفه قبل لا تبتدي نقطة تحت السطر اذا فيه شي بيصير بيكون في غمضة عين وبين يوم وليله".

وقال حساب "برّاق قطر": سوها قبـل مع المعارض المزور@Dr_Kassab وسحب كم واحد والحين تقاعد ..وينبح بـ #تويتر .

وقال موسى عبدالعزيز مؤيداً عبدالله آل ثاني:" إذا لــم يـكـونـوا قــد فعلـوها سابقاً و بـدعم و تـأييد و أفكار #دحلانيه".

وكان عدد من المعارضين السعوديين المقيمين خارج المملكة، في دول منها بريطانيا وأمريكا وكندا، قد أعلنوا أول أمس الأربعاء، عن تشكيل حزب معارض، كتحرك سياسي منظم ضد النظام في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده محمد بن سلمان الذي بات الحاكم الفعلي للمملكة.

ويأتي تشكيل هذا الحزب (حزب التجمع الوطني) بالتزامن مع العيد الوطني التسعين للمملكة، في ظل حالة من القمع المتزايدة ضد المعارضة.

ومثّل التحرك تحدياً جديداً للحكام السعوديين، في الوقت الذي تكافح فيه المملكة تبعات انخفاض أسعار النفط وتستعد لتكون أول دولة عربية تستضيف قمة مجموعة العشرين في نوفمبر.

وجاء في نص البيان الذي أصدره أعضاء المجموعة المؤسسة للحزب: “نعلن تأسيس حزب التجمع الوطني الذي يهدف إلى ترسيخ الديمقراطية في نظام الحكم في المملكة العربية السعودية”، ولم يذكر البيان عدد الأعضاء.

ويتصدر الحزب عدد من النشطاء والمؤثرين السعوديين منهم  الناشط الحقوقي المقيم في لندن يحيى عسيري، ومن بين أعضائه الأكاديمية مضاوي الرشيد والباحث سعيد بن ناصر الغامدي، وعبد الله العودة، المقيم في الولايات المتحدة، والناشط عمر بن عبد العزيز المقيم في كندا.

وجاء في بيان الحزب أن التأسيس جاء في وقت أصبح في المجال السياسي “مسدوداً” في كل الاتجاهات.

وتابع البيان أن “الحكومة تمارس العنف والقمع باستمرار مع تزايد الاعتقالات السياسية والاغتيالات والسياسات العدوانية ضد دول المنطقة والاختفاء القسري ودفع الناس إلى الفرار من البلاد”.

هذا ولم  يصدر أي ردود أفعال رسمية من السعودية على نبأ تأسيس الحزب.

ولطالما واجهت المملكة انتقادات دولية بشأن سجلها الحقوقي، لكنها تزايدت منذ تعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد في يونيو 2017.

وفي تصريح  ليحيى عسيري، الأمين العام للحزب الجديد، لوكالة “فرانس برس” قال: “نعلن انطلاق هذا الحزب في لحظة حرجة لمحاولة إنقاذ بلادنا

لتأسيس مستقبل ديمقراطي والاستجابة لتطلعات شعبنا.

فيما قال عبد الله العودة، الذي اعتقل والده الداعية سلمان العودة في سبتمبر 2017، ويواجه عقوبة الإعدام، إن تشكيل الحزب المعارض يعتبر “خطوة طال انتظارها”.

وأضاف أن الهدف منه هو “تحصين” المملكة من “الاضطرابات والدكتاتورية المطلقة وتمهيد الطريق للديمقراطية ضمن انتقال سلمي”.

وجاءت ردود فعل عربية مؤيدة لتحرك المعارضة السعودية ضد نظام ابن سلمان اذ قال جمال في تعليقه على الخبر ما نصه:"نعم لتحرير الشعب المتسعود الحزين من الذين ينهبون ثرواته ويستعبدونه كما لم يحدث في اكثر عصور الجاهلية ظلاما وجهلا.

اكثر من ٧٥٪؜ من السعوديين لا يمتلكون منزلا خاصا بهم بل يعيشون بالايجار في بنايات يمتلكها امراء واميرات ال سعود الذين يبلغ عددهم حوالي ٣٠ الف شخص عاطل عن العمل

وأضاف متسائلاً: في اي بلد في العالم تستولي العائلة الحاكمة على ٩٠٪؜ من ثروات الشعب الا في مملكة ال سعود التي اصبحت خارج الزمن؟؟

أما إلهام فقالت أن ال سعود يدعمون ثوار الناتو يدعمون ثورة مسلحة في سورية وثورة في ليبيا ويدعمون انقلابا في مصر ويشنون عدوانا ظالما على اليمن, وجاء الان دور شعب السعودية ليطالب بالحرية والديمقراطية التي تدعمها السعودية في سورية وفِي ليبيا.

وأضافت:" من حق السعوديين المطالبة بتوزيع عادل لثروات بلادهم التي يستولي عليها ولاة الامر وينفقونها على نزواتهم وعلى دعم عروشهم ويستخدمونها في شن حروب عبثية وفِي دعم الدواعش ودعم الانقلابات العسكرية حسب مخططات امريكا لمنطقتنا العربية

وختمت:"انتهى زمن العبودية وعلى اي أساس تستعبدون الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا ؟؟؟؟".

وأكد وسام من سوريا دعمه التام للمعارضة السعودية اذ قال ما نصه :"كما دعمتم ثورة في بلادنا سورية نحن ندعم وبقوة ثورة في السعودية وفِي كل دولة خليجية تدخلت في بلدنا وكل دولة بها حاكم ينفرد بالسلطة وبالثروة ولا يمنح شعبه حق تقرير مصيره او يمنحه الحد الأدني من حرية التعبير وهى التعبير عن رفضه للتطبيع مع الكيان الصهيوني الذي يحتل ارضنا ومقدساتنا العربية".

أخبار المملكة

المصدر: الواقع السعودي

الجمعة 25 أيلول , 2020 01:36
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
بعد خطاب عنصري تخويني على مدى سنوات.. قرار بتعديل الترتيبات الخاصة بأولاد السعوديات والسعوديون ينقسمون بين مؤيد ومعارض.
كاتب سعودي “شارب بول” زود الجرعة وقال: “ما المانع أن ننشر صور الرسول ونفتخر بها”!
بتهمة الأمر بالقتل.. زوجة خاشقجي التركية تقاضي ابن سلمان أمام القضاء الأمريكي
ابن سلمان "الغبي" قام بلعبة خبيثة لم تنطل على أحد.. هكذا استخدم حقوق المرأة للتغطية على الانتهاكات بحق المعتقلين.
ارتفاع معدل الهدر الغذائي إلى 10.7 مليار دولار سنويا في السعودية.
الملك سلمان يكافئ محقق المكسرات سعود المعجب: منحه منصباً رفيعاً بواحدة من أهم مؤسسات المملكة
السعودية تبدأ سحب جوازات قبائل خراخير المهرية تمهيدا لترحيلهم إلى داخل اليمن
بعدما اقصاها الملك سلمان من مجلس الشورى.. حملة سعودية شعواء على "اقبال درندري".
رئيس الموساد يلمح لوجود صراعات داخل الأسرة الحاكمة بالسعودية: ابن سلمان ليس قادراً على التطبيع لأن “الأمر بالمملكة معقد جدًا” واتفاقيات السلام تعطي "إسرائيل" عمقا استراتيجياً بالغ الأهمية
"ابو الكلب" السعودي ينافس "ابو الهول" المصري.. “شاهد” تقرير عن تمثال صخري بحائل يثير جدلاً واسعاً بين السعوديين.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي