مضاوي الرشيد: اتصالات سرية مع سعوديين للانضمام لحزب “التجمع الوطني” والعميد الشهري يصف مؤسسي الحزب بالخونة والعملاء.
مضاوي الرشيد: اتصالات سرية مع سعوديين للانضمام لحزب “التجمع الوطني” والعميد الشهري يصف مؤسسي الحزب بالخونة والعملاء.

في حديث مع بي بي سي نيوز عربي كشفت مضاوي الرشيد عضو مؤسّس حزب التجمع الوطني، النقاب عن اتصالات سرية يجريها الحزب المعارض مع سعوديين داخل المملكة للانضمام للحزب الذي أسس بعد انسداد الأفق السياسي، وانتهاج آل سعود ممارسات العنف والقمع، وتزايد الاعتقالات والاغتيالات السياسية، وممارسات الإخفاء والتهجير القسري، وغياب دور القضاء المستقل.

وقال الرشيد إن “الحزب مرآة لما لا يستطيع المجتمع السعودي القيام به في الداخل السعودي”.

وذكرت أن هناك عملية تواصل مع السعوديين في الداخل إلا أنها تجري بسرية لاعتبارات عدة.

وأضافت أن “أي اتصال مع الخارج لأسباب سياسية يعاقب عليه القانون في السعودية بالسجن أو الإعدام”.

وأكدت الرشيد: “لا نستطيع أن نعلن أسماءهم لأن ذلك سيسبّب لهم مشاكل كثيرة”.

ونفت الرشيد التي تعيش في لندن أن يكون لدى حزب التجمع الوطني أي اتصال مع أي حكومة كإيران أو قطر أو تركيا أو حتى الغرب مشيرة إلى أنهم حتى هذه اللحظة ليس لديهم تمويل ويعملون كمتطوعين.

وثمنت مؤسسات حقوقية ونشطاء سعوديون، إنشاء سعوديون لحزب التجمع الوطني المعارض لنظام آل سعود.

وأكد هؤلاء أن خطوة إنشاء حزبا سعوديا – لأول مرة – سيدفع باتجاه تكريس الديمقراطية، وفضح نظام آل سعود القمعي الذ يلاحق المواطنين داخل المملكة وخارجها.

وأعلنت مجموعة من الشخصيات السعودية المقيمية في المنفى في دول بينها بريطانيا والولايات المتحدة، تشكيل حزب معارض في أوّل تحرّك سياسي منظم ضد السلطة في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

والسعودية ملكية مطلقة لا تتيح المجال لأي معارضة سياسية، ويأتي تشكيل حزب التجمع الوطني في العيد الوطني التسعين للمملكة، وسط حملة قمع متزايدة ضد المعارضة.

ويمثل التحرك تحدياً جديداً لنظام آل سعود في الوقت الذي تكافح فيه المملكة تبعات انخفاض أسعار النفط وتستعد لتكون أول دولة عربية تستضيف قمة مجموعة العشرين في نوفمبر/تشرين الثاني.

وجاء في بيان صادر عن أعضاء المجموعة “نعلن تأسيس حزب التجمع الوطني الذي يهدف إلى ترسيخ الديمقراطية في نظام الحكم في المملكة العربية السعودية”، دون أن يذكر عدد الأعضاء.

ويقود الحزب الناشط الحقوقي المقيم في لندن يحيى عسيري، ومن بين أعضائه الأكاديمية مضاوي الرشيد، والباحث سعيد بن ناصر الغامدي، وعبد الله العودة المقيم في الولايات المتحدة، وعمر بن عبد العزيز المقيم في كندا.

وقال الأمين العام للحزب يحيى عسيري “نعلن انطلاق هذا الحزب في لحظة حرجة لمحاولة إنقاذ بلادنا… لتأسيس مستقبل ديمقراطي والاستجابة لتطلعات شعبنا”.

وقال بيان الحزب إن التأسيس يأتي في وقت “أصبح فيه المجال السياسي مسدوداً في كل الاتجاهات”.

وذكر البيان أن “الحكومة تُمارس العنف والقمع باستمرار مع تزايد الاعتقالات السياسية والاغتيالات والسياسات العدوانية ضد دول المنطقة والاختفاء القسري ودفع الناس إلى الفرار من البلاد”. ولم يكن هناك رد فعل فوري من السلطات السعودية.

ويأتي هذا الإعلان كسابقة في المشهد السعودي الذي كان دوماً مكتفياً بأصوات فردية معارضة قبل أن يتغير المشهد وتصبح بعض تلك الأصوات منضوية تحت مظلة واحدة ، وعن هذا الموضوع سألت بي بي سي نيوز عربي العميد المتقاعد، حسن ظافر الشهري، وهو خبير عسكري واستراتيجي سعودي وصف مؤسسي حزب التجمع الوطني "بالخونة والمرتزقة والعملاء الذين اختاروا اليوم الوطني السعودي للإعلان عن حزبهم"، معتبراً أنهم يحاولون بذلك "التشويش لتنفيذ أجندات لمن أسماهم "القوى الظلامية وأعداء التعايش وناشري الكراهية والطائفية والإرهاب".

وقال الشهري : "حينما احتفلت السعودية بيومها الوطني، احتفل معها العرب والعالم وكل من يعمل من أجل التعايش والسلام في العالم، مع الأسف أن نرى مثل هذه الأصوات "النشاز" التي تجتمع خارج البلاد لتنفيذ أجندات نعرف من يقف وراءها، غير أنه لا وزن ولا قيمة لهم، والسعوديون ينظرون إليهم ك "قطيع من المرتزقة والجواسيس " ، على حدّ وصفه.

وأضاف الشهري أن أبواب السعودية ومحاكمها مفتوحة ولا تغلق في وجه أحد، معتبراً أن من خرج خارج حدود المملكة هو عميل وإلا لماذا غادر المملكة؟

وأضاف العميد المتقاعد لبي بي سي عربي ، أن السعودية تسير بخطى ثابتة إلى الأمام نحو تنمية لافتة في أجواء من الاستقرار السياسي والأمني ".

وبحسب المعلومات فإن القيّمين على حزب التجمع الوطني بصدد تسجيله كمنظمة خيرية في بريطانيا إذ سيُعلن لاحقاً عن آلية العضوية التي ستتاح أمام كل من تتوافق مبادئه مع مبادئ الحزب بعيداً من انتماءاته الفكرية أو المذهبية أو القبلية.

ويؤكد القيّمون على حزب التجمع الوطني أنهم يعملون وفق استراتيجيتين: الأولى تتمثّل بتوجيه الخطاب للداخل السعودي والثانية تتوجه إلى الرأي العام العالمي من دون أن يعني ذلك الركون إلى حكوماتها، لاعتبارهم أن لتلك الحكومات تاريخاً حافلاً في "دعم الدكتاتوريات في العالم العربي"، بحسب وصفهم.

أخبار المملكة

المصدر: بي بي سي عربي

الخميس 24 أيلول , 2020 10:34
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
بعد خطاب عنصري تخويني على مدى سنوات.. قرار بتعديل الترتيبات الخاصة بأولاد السعوديات والسعوديون ينقسمون بين مؤيد ومعارض.
كاتب سعودي “شارب بول” زود الجرعة وقال: “ما المانع أن ننشر صور الرسول ونفتخر بها”!
بتهمة الأمر بالقتل.. زوجة خاشقجي التركية تقاضي ابن سلمان أمام القضاء الأمريكي
ابن سلمان "الغبي" قام بلعبة خبيثة لم تنطل على أحد.. هكذا استخدم حقوق المرأة للتغطية على الانتهاكات بحق المعتقلين.
ارتفاع معدل الهدر الغذائي إلى 10.7 مليار دولار سنويا في السعودية.
الملك سلمان يكافئ محقق المكسرات سعود المعجب: منحه منصباً رفيعاً بواحدة من أهم مؤسسات المملكة
السعودية تبدأ سحب جوازات قبائل خراخير المهرية تمهيدا لترحيلهم إلى داخل اليمن
بعدما اقصاها الملك سلمان من مجلس الشورى.. حملة سعودية شعواء على "اقبال درندري".
رئيس الموساد يلمح لوجود صراعات داخل الأسرة الحاكمة بالسعودية: ابن سلمان ليس قادراً على التطبيع لأن “الأمر بالمملكة معقد جدًا” واتفاقيات السلام تعطي "إسرائيل" عمقا استراتيجياً بالغ الأهمية
"ابو الكلب" السعودي ينافس "ابو الهول" المصري.. “شاهد” تقرير عن تمثال صخري بحائل يثير جدلاً واسعاً بين السعوديين.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي