سؤال للمسؤولين الأردنيين.. لماذا تقولون جلالة سيدنا؟؟ انظروا الى فضائل السلام الذي يرعاه جلالة سيدكم.
سؤال للمسؤولين الأردنيين.. لماذا تقولون جلالة سيدنا؟؟ انظروا الى فضائل السلام الذي يرعاه جلالة سيدكم.

أحس انني يجب أن أتوقف عن لوم الحكام على مايفعلونه بشعوبهم .. لأن عبارة كما تكونون يولّ عليكم صحيحة وعادلة .. نعم لم يعد يكفي ان نلوم الحكام ولم يعد منصفا ان ننتظر منهم ان يتغيروا أو أن يتبدلوا أو أن يقوموا بثورة على أنفسهم .. ولم يعد يكفي ان نقوم بجلد الذات كما اعتاد جيل الهزيمة .. وكما اعتاد الساداتيون ان يستمروا في العويل على هزيمة ستة أيام في زمن عبد الناصر لمدة ستين سنة وكأنها نهاية العالم للبقاء تحت الشعور بالندم على اتباع ناصر .. ولكن كل الشعوب العربية التي صمتت وتصمت وستصمت هي التي تغذي مشاريع اسرائيل .. فهذه الشعوب هي التي رأت ان كامب ديفيد لم تجعل المصريين اثرياء الشرق كما وعدهم السادات وأوهمهم ان أموالهم تنفق في مشاريع عبثية وشعارات فارغة .. ومن حقهم ان يبنوا مصر مثل سويسرا .. بل وهاهي مياه النيل صارت للبيع وستقيم اسرائيل قناة تقتل قناة السويس .. فمن سيحاسبها ومن سيهددها من الجنوب وسياج كامب ديفيد يعمي الابصار .. 

وفي الاردن بعد سنوات طويلة طويلة من السلام الذي عقده جلالة سيدهم الجاسوس الظريف (مستر بيف) وأورثه الى جلالة سيدهم أبو حسين يكتب الاردنيون الآن بشكل خجول وحفي وموارب عن هذا السلام السخيف الذي يضحك منه حتى قرقوش الشهير لأنه لو كتبه قرقوش لما كان بهذه السخافة .. 

والفلسطينيون أيضا جربوا هذا السلام طويييييلا .. والنتيجة هي قبض ريح وهواء وبخار وخيوط دخان على رأي قارئة الفنجان التي تنتهي بأن ينتهي الباحث عن الحب (او السلام) بأن يكتشف انه بعد رحيل العمر كان يطارد خيط دخان .. 

بعد كل هذه التجارب لاتزال قطاعات واسعة من الشعوب حائرة وتصدق ان حكاية السلام ممكنة وحقيقية .. هل بعد اليوم نلوم الحكام ام الشعوب أم مابينهما من النخب مثقفة التي لم تقدر ان توجه الجماهير لأنها كانت نخبا هشة وغائبة ومخترقة .. وكان عليها ان تحاكم نفسها انها فشلت في قيادة جماهيرها التي وصلت الى مرحلة الربيع العربي وهي مرحلة الانتحار الجماعي .. والتي دخلت فيها اسرائيل الى جمهوريات عربية عديدة على أكتاف الجماهير العمياء .. التي كانت تحمل نتنياهو على اكتافها وتهتف بالموت للمقاومين .. كمثل ذلك الاعرابي الذي الذي كان يحمل الغول على كتفيه وهو لايدري رغم انه يحس بحافريه يتدليان على صدره ..      

أدعوكم هنا لقراءة منجزات السلام الاردني الاسرائيلي تحت رعاية جلالة سيدهم كما كتب أحد الكتاب الاردنيين المجهولين .. وهذه الدعوة موجهة الى الأغنام العربية السمينة في الخليج العربي التي تدخل الى المسلخ الاسرائيلي .. والتي ستباع جلودها ولحومها بثمن بخس كأطعمة للقطط الاسرائيلية.

كاتب اردني يكتب عن  التجربة الاردنية في التطبيع مع اليهود من عام 94 صحيفة الشبكة الاخبارية

سأكتب لكم الآن عن التجربة الاردنيه في التطبيع مع العدو الإسرائيلي.*

وقعت اتفاقية وادي عربه في ١٩٩٤.وتم ضخ كم كبير من الإعلام عن فوائد التطبيع….وانتعاش الاقتصاد…..الخ.صار لإسرائيل سفاره في عمان.

وصار اليهود يدخلون ويخرجون على راحتهم.*

تدريجيا صار هناك تبادل تجاري بعضه معروف وبعضه غير معروف.

تبادل ثقافي سياحي….الخ.

حتى وصل للتشريعات والقوانين الاردنيه. 

مثال : كان العربي من حقه فقط أن يتملك العقار أو الأرض في الأردن. عدل القانون ليصبح حتى الأجنبي.وحتى لا تثار ضجه حول الموضوع. صار اليهود يتملكون في الأردن بجنسياتهم الغير إسرائيلية…. كندي، أمريكي….إلخ.صار هناك تبادل تجاري وأصبحت لهم شركات ومصانع.

وحتى تضمن امريكا نجاح التعاون صارت المصانع الإسرائيلية التي بنيت في الأردن تصدر لأمريكا دون جمارك عند دخولها السوق الأمريكيه. تبين لاحقا أن هذه المصانع تشغل عماله أسيويه رخيصه وليست أردنيه.

وبعضها مصانع كيماويات قذره لا تريد إسرائيل أن تلوث بيئتها  بهذه المصانع. استفاد من هذه المصانع رجال أعمال متنفذين من الجهتين.

تم وعد الأردن بإعادة جزء من ماء نهر الأردن للأردن. لأنه تم مصادرة مياه نهر الأردن من قبل إسرائيل منذ عام ١٩٦٤.ولكن تم إعطاء بعض المياه القليله للأردن وتبين انها مياه مجاري غير مكتملة التكرير.

تم اختراق بعض وسائل الإعلام لصالح إسرائيل.  وكذلك بعض الفنانين والصحفيين……الخ.

اليهود يدخلون ويخرجون دون أن يحس بهم الناس.يتجسسون على كل شيئ.

بعضهم يتحدث بنفس لهجتنا أو بلهجات عربيه حسب البلاد التي جاؤوا منها….لهجة مصريه أو عراقيه أو يمنيه….إلخوالناس لا تعرف انهم يهود.يتعرفون على كل ما يريدون.و يجمعون المعلومات حسب رغباتهم.تحت عناوين إجتماعات ثقافيه وتبادل علمي وسياحي وتكنولوجي…..إلخ.

اشتكى استاذ في الجامعة الأردنيه من أن إسرائيليين يجمعون المعلومات عن أساتذة الجامعه. وانه لا يجوز أن تصل الأمور إلى هذا الحد.

تستطيع إسرائيل أن تغرق السوق الأردني بأي منتج اسرائلي زراعي أو صناعي وذلك بسبب تفوقها في الزراعة والصناعه.

وبدل أن تصدره لبلاد بعيده في أفريقيا أو امريكا الجنوبيه فإن تصديره للأردن يأخذ وقت لا يزيد عن ساعتين لقرب المسافه.وذلك ارخص على إسرائيل.

تدريجيا ضج المنتجون الزراعيون من منافسة البضائع الاسرائيلية لمنتوجاتهم.

وتدريجيا صارت هناك حركة مقاطعه لأي منتج إسرائيلي.

صارت إسرائيل تكتب أن بلد المنشأ بلد آخر. مثلا تنزل المانجا الإسرائيلية على انها مصريه وهكذا. يتم استخدام الأجواء والمطارات الأردنيه لصالحهم.رأيت بنفسي الركاب اليهود بلباسهم التقليدي في مطار عمان.سواء في رحلات مباشره أو ترانزيت.والله مشهد محزن.هناك غضب عارم يتزايد بين الأردنيين. لأنهم خسروا ولم يكسبوا من اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل.٢٦ سنه مرت على الإتفاقية.ماذا كسبنا.

قاموا بإغتيال شخصيات مرموقة مستغلين المزايا الدبلوماسية وتحركوا تحت حماية سفارتهم.

وحتى عندما يقوم إسرائيلي بقتل مواطن اردني. يتم تسليم الإسرائلي لإسرائيل ولا يحاسب.

تم استغلال السياحه في الأردن لمصلحة إسرائيل…. تقوم بعض المجموعات السياحيه القادمه لإسرائيل بزيارة الأردن ليوم واحد (نهار) ضمن برنامجها السياحي لإسرائيل.

تحضر باصات السياح وتدخل الأردن من إسرائيل وتقضي يوم في البتراء دون مبيت في الفنادق ولا استخدام وسائل النقل الاردنيه.

ليس هذا فحسب بل يحضرون معهم سندويشات وماء وعصير من اسرائيل. وتوزع عليهم حتى لا يدخلوا المطاعم في البتراء.

مدير مرفق سياحي في البتراء قال عنهم بالحرف الواحد …… انهم يحضرون ليستخدموا المرافق الصحيه وقضاء حاجتهم مجانا عندنا. ونحن لا نستفيد من سياحتهم. إذن تم تسويق واستخدام الأردن مجانا لأغراض السياحه والاقتصاد الخاص بهم.كانت ديون الأردن حوالي ٤ مليار دولار عند توقيع اتفاقية وادي عربه عام ١٩٩٤.صارت الآن ٤٢ مليار.

هؤلاء هم اليهود لايحلون في أرض حتى يفسدوها.

تعليق من اسرائيلي:

الترجمة: لاحظت أن نسبة العرب الموالين ( لإسرائيل) تتضخم بصورة غير منطقية.
أنا كيهودي علي أن أوضح نقطة مهمة: عندما تخون أنت كعربي أبناء شعبك بآراء عنصرية صهيونية فنحن نحبك مباشرة، لكن حباً كحبنا للكلاب.صحيح أننا نكره العرب، لكننا عميقاً في داخلنا نحترم أولئك الذين تمسكوا بما لديهم، أولئك الذين حافظوا على لغتهم وفكرهم.ولهذا يمكنك أن تختار: إما كلب محبوب أو مكروه مُحترم!

#حتى_الأعداء_يحتقرون_عملاءهم

نارام سرجون

أقلام حرة

المصدر: نارام سرجون

الأربعاء 23 أيلول , 2020 02:43
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي