الرئيس الأسد: لا فرق بين إرهابي محلي أو مستورد أو جندي صهيوني أو تركي أو أمريكي فكلهم أعداء على أرضنا
الرئيس الأسد: لا فرق بين إرهابي محلي أو مستورد أو جندي صهيوني أو تركي أو أمريكي فكلهم أعداء على أرضنا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا، وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها.

وأشار الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث إلى أنه كان من المفترض أن تعقد هذه الجلسة تحت قبة المجلس كالعادة لكن ضرورة إجراءات التصدي لكورونا أدت لعقدها في قصر الشعب.

وقال سيادته إن انتخاب مجلسكم الكريم يشكل محطة تاريخية من محطات الحرب كتب شعبنا تفاصيلها بأقلامه الناخبة وإرادته وتحديه.

وأضاف الرئيس الأسد “إن الانتخابات التي خضتموها مؤخرا مختلفة فبالرغم من وباء كورونا وتأثيره في إحجام البعض عن المشاركة كان هناك تعدد للوائح ومنافسة حقيقية وهذه المنافسة حراك وطني وأي حراك وطني حراك إيجابي لأنه يعبر عن الالتزام الوطني”.

وقال “سمعنا الكثير من الانتقادات حول انتخابات مجلس الشعب وقد يكون جزء منها صحيحا لكن الإيجابية الأهم أن نرى مشاكلنا بشكل صادق”.

وأوضح الرئيس الأسد أن الخطط الناجحة تنطلق من الرؤى الاستراتيجية.. ولمجلسكم دور محوري في الحوار وهو جسر مهم بين المواطن والسلطة التنفيذية.

وشدد الرئيس الأسد على أن الخلل في التشريعات يضر المؤسسات وثقة المواطن بها ويزعزع الاستقرار.. وأي خلل في التشريعات سيؤدي إلى خلل في عمل أي مسؤول مهما كان جادا.

وأضاف “لا أحد لديه الحد الأدنى من الوطنية يقبل بالحلول الانهزامية…ولا أعتقد أن هناك شخصا يملك الحد الأدنى من الوطنية يقبل بالطروحات الانهزامية اليوم بعد كل تلك التضحيات”.

وأوضح الرئيس الأسد أن قانون قيصر ليس حالة منفصلة أو مجردة عما سبقه من مراحل الحصار والتي تسببت بضرر كبير للشعب السوري.

وبين سيادته أن الولايات المتحدة تحتاج للإرهابيين في المنطقة وفي مقدمتهم “داعش” وأرادت من “قانون قيصر” التعبير عن دعمها للإرهابيين.. مشيراً إلى أن الرد عملياً على الحصار يكون بزيادة الإنتاج والاعتماد على الذات.

وأضاف “لنتذكر أن وقوفنا مع الجيش كان سبب إنجازاته ووقوفنا مع ليرتنا سيكون سبب قوتها”.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية على دير الزور أتت لتسهيل حركة إرهابيي “داعش”، موضحاً أنه لا فرق بين إرهابي محلي أو مستورد أو جندي صهيوني أو تركي أو أمريكي فكلهم أعداء على أرضنا.

وبين أنه “على عكس ما يعتقد البعض الظرف الآن هو الظرف المناسب لزج الأموال.. رأس المال الأجنبي جبان ولا يجب أن يكون رأس المال الوطني جباناً لأنه عندما يكون كذلك يخسر الوطن”.

وأكد الرئيس الأسد أنه يجب التركيز على دعم الاستثمار الصغير لقدرته على دعم الاقتصاد الوطني ومواجهة الحصار.. وأن القطاع الزراعي هو عماد الاقتصاد الوطني ويجب دعمه، مشيراً إلى أن الإصلاحات العاجلة في قطاع الزراعة قادرة على إعطاء نتائج سريعة وواسعة أكثر من القطاعات الأخرى.

وقال “مستمرون بمكافحة الفساد لأن الفساد هو ثقوب الاقتصاد وثقوب الأخلاق واستنزاف للوطن.. ومحاربة الفساد لم تتوقف في يوم من الأيام ولكنها تصاعدت في السنوات الأخيرة”.

وأضاف الرئيس الأسد “نحن في قلب الحرب ونتحدث عن تحرير الأراضي والمناطق المختلفة لكن عودة سلطة الدولة تكون عبر عودة سلطة القانون وليس فقط تحرير الأراضي.. القانون والفساد لا يمكن أن يلتقيا في مكان واحد”.

وشدد على أنه لا يمكن للوطن أن يصمد وهو يُنهش من قبل الإرهابيين ويُنهب من قبل الفاسدين… وأن الردع هو العامل الأخير في مكافحة الفساد.. ونحن مستمرون في استرداد الأموال العامة المنهوبة بالطرق القانونية وعبر المؤسسات.

وأكد الرئيس الأسد على أنه يجب علينا أن نفكر في ما يؤمن قوت المواطن ويبعد عنه الفقر والعوز وأن نعزز الأمل والعمل فمن دونهما لا معنى للحياة.

وأضاف أن الجولان باق في قلب كل سوري شريف لا يغير من وضعه قرار ضم من حكومة كيان صهيوني أو نظام أمريكي لا أخلاقي وحقنا في عودته لا ينفصل عن حقنا في تحرير كل أراضينا من الإرهاب.

وقال الرئيس الأسد: المواجهة تبنى على فكر مقاوم للتحديات، على إيمان بالقدرات الذاتية، على بنية نفسية صلبة صامدة، فالحروب ليست رحلة جميلة والدفاع عن الأوطان ليس قصة رومانسية، ومن لم يع هذه البديهيات أو تجاوزها عبر العصور فقد وطنه، هذا الكلام هو ليس بهدف تقليل حجم المخاطر ولا هو استخفاف بقوة أعدائنا، لكن الخطر يدفعنا إلى الحذر والعمل من أجل تفاديه أما الذعر فيؤدي إلى الشلل والفشل المحتوم، وفي هذا الإطار دار هناك مؤخراً جدل بين وجهتي نظر حول كون “قانون قيصر” خطيراً ومدمراً أو أنه مجرد حالة دعائية لا تأثير لها، يعني وجهتي نظر، الأولى مذعورة والثانية لا ترى الواقع بشكل صحيح، وفي الواقع، فإن كلا الرأيين خطأ لأن “قانون قيصر” ليس حالة منفصلة ومجردة لكي نتساءل عنه بسؤال مجرد، هو ليس حالة منفصلة عن كل ما سبقه، هو جزء من مراحل أخرى من الحصار سبقته بسنوات وكان لها آثار بالغة الضرر على السوريين، وكانت تتصاعد بشكل مستمر، وعملية التصعيد لخنق الشعب السوري كانت مستمرة معه ومن دونه، الفرق الوحيد أن هذه المرحلة وضعوا لها عنواناً وبالتالي نسينا العنوان الأكبر وهو الإرهاب الاقتصادي وتلهينا بالعنوان الأصغر وهو قيصر، نسينا أنه جزء وافترضنا أنه الكل، نسينا أنه تتمة وافترضنا أنه بداية.

وأضاف : بالمحصلة هذا القانون فيه شيء من الضرر الإضافي، وفيه الكثير من الحرب النفسية، فإذن علينا ألا ننفي ضرره وألا نبالغ بتضخيمه وأن نعمل من أجل تحجيمه، لأن أعداءنا لا يبنون خططهم على خطوة واحدة أو حدث واحد وإنما على تراكم من الخطوات والأحداث، فإذن علينا أن ننظر إلى السياق العام لكي نفهم هدف كل حدث ودوره في هذا السياق العام وفي مخططاتهم، ولفهم خلفيات القانون علينا أن نسأل عددا من الأسئلة البسيطة والبديهية، لماذا صدر هذا القانون بهذا التوقيت، هم دائماً يصعدون من دون قوانين فما حاجتهم لهذا القانون؟.

وتابع الرئيس الأسد: أولاً من خلال السياق العام للحرب، كلما فشل الإرهابيون في مهامهم كان هناك تصعيد، مرة يذهبون إلى مجلس الأمن، مرة يصعدون في موضوع الكيماوي، مرة يقومون بقصف قواتنا وإلى آخره، في هذه المرة وبعد تحرير غرب حلب وجنوب إدلب كان العنوان هو العدوان الاقتصادي بهدف إضعاف نتائج الانتصارات التي حققتها قواتنا وجعلها باهتة ومن دون أي معنى بالنسبة للشعب السوري، أما الجانب الآخر فهو تحفيز الإرهابيين، فخلال السنوات الماضية فقد الإرهابيون ثقتهم بأسيادهم وبدؤوا بتسليم السلاح وبدؤوا بتغيير مواقفهم وفقدوا الأمل بأن يحققوا شيئاً كما كانوا يوعدون عبر السنوات الماضية، والولايات المتحدة تحتاج لهؤلاء الإرهابيين ليس فقط في سورية، في سورية، في العراق، في ليبيا، في اليمن، في أماكن أخرى، وأنا لا أتحدث عن بعض الإرهابيين، كل الإرهابيين وفي مقدمتهم “داعش”، بغض النظر عن الأكاذيب التي يسوقها الأمريكي تجاه “داعش” وتجاه “جبهة النصرة”. هؤلاء الأقرب إلى قلب الأمريكي، “داعش” و”النصرة” و”جبهة الشام” و”أحرار الشام” وهذه التسميات المختلفة، هم يريدون من هذا القانون أن يعبروا عن التزامهم تجاه الإرهابيين، وأن يقولوا لهم نحن معكم حتى نهاية الطريق، فإذن التوقيت هو ضمن السياق العام لما يقوم به الأمريكي.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الأربعاء 12 آب , 2020 11:07
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
القناة 12الإسرائيلية تزعم: المفاوضات الإسرائيلية اللبنانية لترسيم الحدود البحرية خلال أسابيع.
رحلة البحث عن التطبيع مع إسرائيل.. لماذا طلب البرهان أن يخلد للنوم عند عودته من أبو ظبي؟
الشبهات تحوم حول الموساد.. وفاة غامضة لكاتب أمیركي في اسطنبول اختير حكماً لمهرجان أفلام المقاومة الـ16 في طهران.
“قلوبنا مع السودان”.. إسرائيل تشحذ همة الزول البرهان بجميلات تل أبيب “ليخلع سرواله سريعا”
بعد أن سببت غضباً عارماً وتجنباً لشر مستطير: الحكومة المصرية تنحني للعاصفة وتمنح مخالفي البناء مهلة جديدة ورئيس الوزراء مبشراً الشعب: لن نهدم عقارات يعيش فيها مواطنون.
الاصلاح يحاصر بلحاف خدمة لقطر والامارات ترد بغارة وفشل سعودي في شبوة.
افلاس مركزي هادي يفضح ترتيبات قياداته للفرار من مأرب
امريكا تهدد والكويت تدخل على خط الوساطة.. استنفار دولي مع اقتراب صنعاء من صافر
علي محسن ينعي ابرز قاداته وقائد الثالثة يفر من صرواح.. انهيار لقوات هادي في مأرب
قيادي سابق في “هيئة تحرير الشام” -جبهة النصرة الإرهابية- يطالب الجولاني بمنع تنظيمه من تعذيب السوريين الرازحين تحت سيطرته.. شاهد
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي