ابن سلمان يختار "بكتل" الأمريكية العالمية لتصميم البنية التحتية لمدينة نيوم
ابن سلمان يختار "بكتل" الأمريكية العالمية لتصميم البنية التحتية لمدينة نيوم

اختارت ولي العهد محمد بن سلمان شركة الإنشاءات العالمية "بكتل" لتصميم وتطوير وإدارة مشروعات البنية التحتية الرئيسية في مدينة "نيوم" التي يعتزم بناءها على البحر الأحمر.

ومنحت "نيوم" عقدا لشركة "بكتل" كمدير تنفيذي لإدارة المشروع؛ إذ بموجبه ستعمل الشركة المتخصصة على توفير خدماتها وخبراتها الواسعة في تخطيط وتنفيذ أحدث مشروعات شبكات النقل المتقدمة على مستوى العالم وأكثرها تطوراً إلى جانب الكثير من المشروعات الأخرى.

وقال "بريندان بكتل" رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "بكتل" الأمريكية إن الشركة تفخر بأن تكون جزءاً في تحقيق طموحات نيوم، فمشروعاتها المستقبلية رؤية فريدة ومذهلة قائمة على الاستدامة والابتكار والتطلع نحو المستقبل وستمهّد الطريق لكيفية تطوير الأجيال القادمة للمدن الجديدة.

وسبق لـ"بكتل" التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة دولياً ومحلياً، ومن بينها تطوير مترو الرياض الذي يعد أحد أكبر العقود في تاريخ الشركة، إضافةً إلى بناء البنية التحتية لمدينة الجبيل الصناعية، وكانت من أوائل شركات الإنشاءات العاملة في المملكة منذ أربعينات القرن الماضي".

يذكر أن تنفيذ مشروع منظومة النقل سيتم على نحو يغطي مواقع متعددة بشكل متزامن في نيوم، ليتماشى مع طموحاتها لتجهيز المنطقة بأحدث التقنيات والتجهيزات المدنية والحضرية لتقديم نموذج حياة استثنائي للسكان والزوار والمستثمرين وفي نفس الوقت الحفاظ على البيئة الغنية التي تحظى بها منطقة نيوم.

وأرست نيوم في يوليو/تموز الماضي عقداً لتطوير البنية التحتية الرقمية في مدنها، من خلال بناء وتشغيل شبكة الجيل الخامس مع مجموعة "stc" الوطنية، كما دخلت نيوم في شراكة مع شركة "إير برودكتس" و"أكوا باور" بقيمة 5 مليارات دولار لإنشاء أكبر مشروع في العالم لإنتاج الهيدروجين والأمونيا بطريقة نظيفة وصديقة للبيئة، الذي سيكون جاهزاً للتشغيل في عام 2025.

والمشروع، الذي يمتد على مساحة إجمالية تصل إلى 26 ألفا و500 كيلومتر مربع، ويمتد 460 كيلومتراً على ساحل البحر الأحمر، تأمل المملكة أن يحل محل وادي السيليكون في مجال التكنولوجيا، وهوليوود في مجال الترفيه، والريفيرا الفرنسية في مجال السياحة وتمضية العطلات.

ومن المنتظر أن يعمل مشروع نيوم الذي ستمتد أجزاء منه إلى الأردن ومصر في منطقة التقاء الدول الثلاث قرب البحر الأحمر، على جذب الاستثمارات الخاصة والاستثمارات والشراكات الحكومية.

غير أن المشروع يواجه تهديدات بعدم الاكتمال بسبب أزمة كورونا وهبوط أسعار النفط من ناحية، وأزمة المملكة مع قبيلة الحويطات من ناحية أخرى.

وفي يونيو/حزيران الماضي، كشف موقع "Foreign Lobby"، أن ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان"، وقع عقدا بقيمة 1.7 ملايين دولار مع شركة "Ruder Finn" للعلاقات العامة من أجل مساعدته بتلميع صورة مدينته الخيالية "نيوم" بعد مقتل "عبدالرحيم الحويطي" وتهجير أهالي قبيلة الحويطات، وهي الحادثة التي أثارت الكثير من الانتقادات الحقوقية الدولية.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأربعاء 12 آب , 2020 10:38
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
ليته سكت ولم يعلّق.. تركي الفيصل: والدي كان سيشعر بالإحباط من اتفاقيات التطبيع الإماراتية البحرينية.. لماذا لم يشعر هو بالإحباط؟
المعارض لآل سعود "حمد السديري": حزب التجمع الوطني لا يمثلني.. ويفجر مفاجأة حول بعض اعضاء الحزب الجديد.
انباء غير سارة للسعودية.. موسكو تسبق الرياض في إمداد النفط إلى الصين
العدد المحدود للموقعين مقصود من قبل المخرج القطري.. "حزب التجمع الوطني" متهم بالخيانة من أطياف المعارضة السعودية: الترويج لبقاء حكم ابن سعود بشكله الحالي او للملكية الدستورية خيانة للأمة العربية وشعب الجزيرة.
"إذا ما وقفنا و شلنا آل سعود فعلى ديرتنا السلام".. "أنس الغامدي" ينتقد بيان ومؤسسي حزب "التجمع الوطني": ألم يكفكم 88 سنة من حكم آل سعود و تلاعبهم بالدين ليحكموا رقابنا؟؟
اهلها التزموا الصمت حتى نُسيت ولم تعد تُذكر.. نسيمة السادة تواجه تعنت ابن سلمان بالإفراج عنها رغم صمت عائلتها
أربك حسابات ابن سلمان.. مخابرات السعودية وضعت مخططا لاختراق حزب التجمع الوطني المعارض و شيخ قطري: "عمر عبدالعزيز مشكوك فيه".
ارهاب و قتل و تهجير قسري.. حملة "العدالة لضحايا نيوم" تشتكي ابن سلمان في الأمم المتحدة وتطالب بالتحقيق في جرائمه بحق الحويطات
مضاوي الرشيد: اتصالات سرية مع سعوديين للانضمام لحزب “التجمع الوطني” والعميد الشهري يصف مؤسسي الحزب بالخونة والعملاء.
وزير التجارة السعودي يعترف بالوضع الاقتصادي الحرج: نقيّم جميع الخيارات
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي