العراق تحسست رأسها بعد انفجار بيروت وباشرت بإجراءات إخلاء موانئها من المواد الخطرة وهذه هي التفاصيل
العراق تحسست رأسها بعد انفجار بيروت وباشرت بإجراءات إخلاء موانئها من المواد الخطرة وهذه هي التفاصيل

أعلنت وكالة الأنباء العراقية يوم أمس الأربعاء، بأن لجنة خاصة تم تشكيلها بموافقة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وذلك من أجل جرد وإخلاء الحاويات “عالية الخطورة” المتواجدة في الموانئ والمنافذ الحدودية، خوفاً من أن يتكرر ما حدث في بيروت.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية العراقية “عمر عدنان الوائلي”، في بيان نقلته الوكالة بأن هيئة المنافذ الحدودية حصلت على موافقة رئيس الوزراء على المقترح الذي قدمته لتشكيل لجنة عاجلة لجرد الحاويات العالية الخطورة من مواد كيماوية، أو مزدوجة الاستخدام، وكل ما يشمل نترات الأمونيا المتكدسة والموجودة داخل المنافذ الحدودية.

وتابع الوائلي في البيان بأن هيئة المنافذ الحدودية ستعمل على وضع الحلول وإخلاء الحاويات إلى أماكن نائية تخصص من قبل الشركة العامة لموانئ العراق، فيما يخص الموانئ، وسلطة الطيران المدني المتعلقة بالمطارات، وشركة النقل البري فيما يخص المنافذ البرية، مؤكداً على أهمية هذه الإجراءات الاحترازية لتفادي ما حدث في بيروت، والدمار الذي تسبب به هذا الانفجار.

واشتعلت العاصمة بيروت مساء الثلاثاء الرابع من أغسطس / آب للعام الجاري، بعد انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش أسوا لحظات تاريخها، متسبباً بإصابة أكثر من 5 آلاف شخص، ومقتل ما يزيد عن 100 آخرين، فيما ما يزال آخرين تحت الأنقاض وتحاول قوات الدفاع المدني الوصول إليهم.

وأعلن رئيس الوزراء اللبناني بأن الانفجار نتج عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، تم تخزينها لمدة 6 سنوات في مرفأ بيروت.

فيما أعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان العاصمة اللبنانية مدينة منكوبة، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار.

كما وأعلنت الحكومة اللبنانية منذ يوم أمس الأربعاء، حداداً لمدة 3 أيام في البلاد، وفرض حالة الطوارئ لمدة أسبوعين متتاليين.

وتشهد لبنان أوضاعاً اقتصادية في غاية السوء منذ أشهر عديدة، جراء أزمة اقتصادية حادة، عصفت بالبلاد وزاد من حدتها جائحة كورونا “كوفيد19”.

وشهدت البلاد أيضاً موجات من التظاهرات التي اشتعلت في محافظات عديدة في لبنان، للمطالبة بجملة تحسينات وتعديلات قد تساهم في تخفيف معاناة المواطن اللبناني الذي تراجعت ظروفه المعيشية إلى مستويات متدنية جداً وخطرة أيضاً.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الخميس 06 آب , 2020 05:09
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
موقع اسرائيلي يكشف قاتل القائد عماد مغنية.. من هو؟
بين المطبعين والمتخاذلين.. رئيس الجزائر: لن نبارك التطبيع مع إسرائيل ولن نكون جزءا منه ولا مانع من دولة اسرائيلية على حدود 67.
واللا العبرية تفضح السودان: طلبت مساعدة مليار دولار مقابل تطبيع علاقاتها مع اسرائيل
نقابة الصحفيين تستنكر تطاول جريدة الأخبار اللبنانية على الصحفيين المصريين.. وهذا ما طالبت به.
الكل في خدمة اسرائيل وأمريكا هي رأس الحربة.. سوريا في بيان شديد اللهجة: الحكومة الهولندية “تابع ذليل” للولايات المتحدة وتستخدم محكمة العدل الدولية لخدمة أجندات “سيدها” السياسية ومناورة للتمويه على فضائح النظام
ظريف: إسرائيل لا يمكنها ضمان أمن الإمارات والبحرين وإعادة فرض واشنطن عقوبات أممية على إيران “ادعاء باطلا”
لمن يسأل عن اسباب الفقر في عدن.. قياديون جنوبيون ينشئون مصنعاً للسجائر في مصر بنصف مليار دولار.
"كلهم سيطبعوا".. كوهين ينشر صورة للعلم الاسرائيلي على قلعة صيرة في عدن واليمنيون يتوعدون الإحتلال بما يستحق.
التحالف السعودي يعهد للقاعدة وداعش تأمين المدخل الجنوبي لمدينة مأرب وصنعاء تعتبره ردا على خسارة القبائل
توتر في سقطرى مع خرق الإمارات اتفاقا مع السعودية بمهاجمة قواتها
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي