محلل سياسي إيراني : طهران سترد بقسوة على من يقف خلف التفجيرات المجهولة وهناك حرب تلوح بالأفق
محلل سياسي إيراني : طهران سترد بقسوة على من يقف خلف التفجيرات المجهولة وهناك حرب تلوح بالأفق

استبعد الكاتب والمحلل الإيراني عصام هلالي، أن تكون الانفجارات التي جرت في إيران في مناطق ومواقع حساسة، سواء في نطنز أو في جنوب شرق ايران وغيرها، تحصل بشكل عشوائي أو لخطأ انساني، رغم أن الحكومة الإيرانية لم تعلن نتيجة تحقيقاتها بعد.

وفي تصريح خص به موقع "النهضة نيوز" اعتبر هلالي أن المسؤولين الإيرانيين لا يريدون اطلاق الاتهامات دون أي اساس، لكنهم يودون أن يكون أي كلام يصدر عنهم يستند إلى سند قانوني، لأنه على ما يبدو من تصريحات المسؤولين فإن الرد سيكون عنيف فيما إذا ثبت ضمن وثائق وأدلة وبراهين على أن للكيان الصهيوني أو للولايات المتحدة يد في هذه الانفجارات، وإن كان ذلك عبر حرب الكترونية، مشدداً على أن حتى الحرب الالكترونية إن جرى إثباتها فلن تغفر الجمهورية الاسلامية الإيرانية لمرتكبيها، وسيكون هناك رد على الأرض، بمعنى أن القيادة الايرانية سترد الصاع صاعين وخصوصاً ان الاستهداف هو لبنى تحتية.

الهلالي أكد في تصريحه لموقع "النهضة نيوز" بأن علينا الانتظار لنرى نتيجة التحقيقات الإيرانية، وعلينا أن لانتوقع أن يحتفظ الإيرانيون بحق الرد، بل سيكون هناك رد عنيف، سواء باستهداف مواقع أميركية في مدى استهداف الجيش الايراني وهي كثيرة بمنطقتنا، أو من خلال ضرب مواقع داخل الكيان الصهيوني إن كان "لإسرائيل" يد في ذلك.

هلالي لفت إلى وجود قلق أميركي من القدرة العسكرية الايرانية لكنهم يتريثون لعدم معرفتهم بالأثمان التي سيدفعونها، وعليه فإن أميركا تراهن على الداخل الايراني من خلال الضغط عليه اقتصادياً، الأمر الذي لم ينجح لعلم الشعب الايراني بما تهدف إليه واشنطن من وراء هذه الضغوط الاقتصادية

 المحلل الإيراني حذر من التصعيد المحتمل في الفترة القادمة، وقال:" لا اعتقد أن إيران تريد أن تجر الأمور إلى حرب بالمنطقة، لكن هذا التصعيد المستمر من قبل أميركا واسرائيل، سيأخذ الردود الإيرانية إلى منحى جديد، وخصوصاً مع استمرار الضغوط الاميركية بتشجيع من اللوبي الصهيوني، وبالتالي سيكون الوضع مختلفاً في العام المقبل، وقد تكون هناك حرب في الأفق".

وشهدت إيران مؤخراً سلسلة من التفجيرات مجهولة السبب، نالت من مواقع حساسة فيها، كما استهدفت عدداً من البنى التحتية،  حيث نالت إحدى التفجيرات من مبنى في مجمع نطنز النووي المُخصّص لتخصيب اليورانيوم، وآخر استهدف مِنطقة أنفاق تَضُم معامل لإنتاج الصّواريخ الباليستيّة، كذلك جرى إشعال حريق في محطّة “مدحج زرعان” للغاز في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران، وقبل ايام استهدف تفجير مجهول منشأة للطاقة في مدينة أصفهان وسط البلاد دون وقوع اصابات.

صحافة عربية

المصدر: النهضة نيوز

الإثنين 20 تموز , 2020 12:56
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
دول التطبيع تبرر خيانتها وخلع سراويلها للإحتلال بالترويج للرضا السوري.. ليست سورية التي تتحدّثون عنها.
هل سيُلبي محمد السادس دعوة نِتنياهو لزيارة تل أبيب؟ وما صحة فرضه شروطاً لإتمام هذه الزّيارة؟ وكيف نُفَنّد “أسطوانة” وجود مليون يهودي مغربي في فلسطين المحتلّة لتبرير التّطبيع؟
السعودية تشعل النار في أطرافها.. تشجيعها تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية يُدخلها مرحلة الوجع الكبير.. هل هناك ضربات أشد إيلاما من استهداف بقيق وخريص؟؟
وصف المجرم ابن سلمان بالرجل الثوري.. مسؤول أمني اسرائيلي لإيلاف: السعودية شريك مهم لتل أبيب ولدينا الكثير من الأمور المشتركة.
عصا كوشنر تفرض المصالحة الخليجية
السعودية وقطر تصالحتا… فماذا عن “الجزيرة” و”العربية”؟
لكي تسانده عند بايدن في مواجهة الاكراد.. أردوغان يغازل اسرائيل ويدير ظهره لفلسطين.
من غير سوريا وايران سلّح المقاومة الفلسطينية؟ ماذا يعني كشف السيد نصر الله أن اللواء قاسم سليماني هو الذي وقف خلف وصول صواريخ “الكورنيت” المتطورة إلى المقاومة في قطاع غزة؟
رأي اليوم: أردوغان يصدم حركات الإسلام السياسي والإخوان بتودده علانية إلى إسرائيل
"أبو عبيد".. قصة إماراتي حاول التجسس على "الأخبار اللبنانية"
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2021 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي