يعود تاريخها إلى الحقبة العثمانية.. "إسرائيل" تسمح بتجريف مقبرة إسلامية بمدينة يافا وهذا ما ستقيمه مكانها!
يعود تاريخها إلى الحقبة العثمانية.. "إسرائيل" تسمح بتجريف مقبرة إسلامية بمدينة يافا وهذا ما ستقيمه مكانها!

أصدرت محكمة إسرائيلية قراراً يقضي بتجريف مقبرة إسلامية في مدينة يافا بعد أن رفضت دعوى تطالب بوقف تجريف المقبرة التي يعود تاريخها إلى 200 عام.

وحسب تقارير إعلامية عبرية، فإن المحكمة المركزية في تل أبيب رفضت التماساً تقدمت به “الهيئة الإسلامية” في يافا ضد هدم وتجريف مقبرة الإسعاف لصالح إقامة مشروع سكني لإيواء المشردين.

ويسمح القرار للبلدية الإسرائيلية باستئناف أعمال تجريف المقبرة، التي فجّرت احتجاجات غاضبة لدى فلسطينيي الداخل الشهر الماضي على مدى أيام عدة، وتحولت إلى مواجهات ليلية مع الشرطة الإسرائيلية.

وكان القضاء الإسرائيلي قد أصدر يوم 17 يونيو/حزيران الماضي قراراً بوقف أعمال البناء في المقبرة مؤقتاً لحين حصول البلدية على ترخيص بناء جديد. وقد دنّست البلدية الإسرائيلية المقبرة التي يرجع تاريخها إلى الحقبة العثمانية، ونبشت عشرات القبور فيها.

وقال إمام مسجد حسن بيك في يافا الشيخ أحمد أبوعجوة، إن للبلدية سجلاً حافلاً في تدنيس المقابر ونبشها وبيعها لشركات استثمارية إسرائيلية، إذ دمرت مقبرة الجماسين لتوسيع حي سكني لليهود بدعم من سلطة الآثار الإسرائيلية، كما بنت إدارة جامعة تل أبيب مساكن للطلبة فوق مقبرة قرية الشيخ مؤنس المهجرة.

وأشار إلى أن تجريف مقبرة الإسعاف سبقه استهداف مقبرة القشلة الملاصقة للمسجد المحمودية الكبير، والتي تعتبر جزءاً من مقبرة البرية التاريخية، حيث دفن المسلمون من الفترة المملوكية حتى الفترة العثمانية، وتمت مصادرة مساحة من المقبرة من أجل إقامة فندق سياحي وشقق سكنية، وتجريف وتدمير عشرات القبور وطمسها بالكامل وإخفاء رفات وجماجم الأموات.

وأوضح الشيخ، أن اللجنة الشعبية للدفاع عن المقدسات في يافا بالتعاون مع الحركات والقوى الوطنية والإسلامية، أحبطت مخططاً لإقامة مشاريع سكنية على مساحات من مقبرة طاسو، إذ باعت ما تسمى دائرة أراضي إسرائيل المقبرة قبل 35 عاماً لمستثمرين يهود عبر عقود مزورة، إلا أن المجلس الإسلامي وسكان يافا نجحوا في إثبات التزوير أمام المحاكمة واسترجاع المقبرة.

مقبرة الإسعاف، التي تقع شمال أسوار يافا القديمة بالقرب من مسجد حسن بك، بُنيت قبل نحو 200 عام. على الرغم من عدم استخدامها بشكل نشط لما يقرب من 90 عاماً، إلا أن المقبرة تحتوي على مئات المقابر الفلسطينية.

كانت يافا ذات يوم مركزاً للاقتصاد الفلسطيني، حيث يعيش حوالي 120.000 شخص في المدينة المزدهرة حول البحر الأبيض المتوسط ​​وحولها عام 1948.

وعلى مر العقود، تم هدم الأحياء التاريخية في يافا وتقلصت المدينة إلى بلدة صغيرة تم استيعابها من قبل بلدية تل أبيب.

فلسطين

المصدر: متابعات

الأربعاء 08 تموز , 2020 05:22
تابعنا على
أخبار ذات صلة
“شكرا على حسن تعاونكم معنا”.. “شاهد” رسائل شكر بالجملة من تل أبيب لـ ابن زايد “المُخلص” لإسرائيل.
منذ الصباح.. 26 حريقا في غلاف غزة من البالونات الحارقة
صائب عريقات يرد على تصريحات عمرو موسى: "كفى استخداما لفلسطين"..!
مسؤول فلسطيني كبير لم يتفاجأ من “عقد نكاح” ابن زايد مع "إسرائيل".. وهذا ما قاله عن السنوات الثلاث الماضية؟!
اصابات في قصف طائرات الاحتلال الاسرائيلي عدة مناطق في قطاع غزة...
"ادعسوا عليه هالكلب".. “شاهد” كيف داس الفلسطينيون محمد بن زايد في ساحات المسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة..
"عريقات" يقلب الطاولة ويطلب من أحمد أبو الغيط إصدار بيان إدانة أو الاستقالة من منصبه.
إيدي كوهين يحتفي بقرار محمد بن زايد “ابن إسرائيل البار”: صفعة للفلسطينيين
دعت لعقد جلسة طارئة فورية للجامعة العربية.. القيادة الفلسطينية: نرفض ما قامت به دولة الإمارات باعتباره خيانة للقدس والأقصى
حماس تعلق على اتفاق السلام بين الامارات واسرائيل وتصفه بـ"الخطير"..!
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي