السعودية تزعم مساعدة اليمن بـ 17 مليار ..تعرف بالأرقام على الخسائر التي سببها العدوان السعودي للاقتصاد اليمني
السعودية تزعم مساعدة اليمن بـ 17 مليار ..تعرف بالأرقام على الخسائر التي سببها العدوان السعودي للاقتصاد اليمني

زعم المندوب السامي السعودي في اليمن محمد سعيد ال جابر أن إجمالي قيمة المساعدات التي قدمتها بلاده لليمن بلغ حوالي 17 مليار دولار، في حين تخوض بلاده حربا مدمرة على مدى أكثر من 5 سنوات ضد اليمن جعلتها تعيش أسوأ مأساة إنسانية في العالم.

وقال ال جابر إن بلاده تعد أكبر الداعمين لليمن وأنها قدمت دعما مباشر لليمن منذ 2012 بمبلغ 7.8 مليار دولار، بينما بلغت قيمة المشاريع الأخرى حوالي 10 مليار دولار.

حديث ال جابر عن مساعدة بلاده لليمن، أثار الكثير من السخرية لدى اليمنيين، فالسعودية ومع التسليم بصحة ما قاله آل جابر انها قدمت 17 مليار دولار لليمن، قد دمرت كل شيء جميل في اليمن، وحولت البلد إلى جحيم.

وفقا لاحصائيات اقتصادية مستقلة فإن خسائر الاقتصاد اليمني المباشرة بلغت خلال 5 سنوات 100 مليار دولار، أي 6 أضعاف مما ذكر آل جابر أن بلاده قدمته لليمن خلال 8 سنوات، ذلك بعيدا عن الخسائر البشرية وما تسبب به الحصار من أزمة إنسانية خانقة هي الأسوأ في العالم.

واستضافت  السعودية بالأمس مؤتمرا إنسانيا حمل طابع مساعدة الشعب اليمني، لكنها بينما كانت تستضيف هذا المؤتمر، تواصل حصار اليمنيين، وتحتجز حتى اليوم أكثر من 20 سفينة غذاء ووقود، استوردها اليمنيون من حر مالهم.

 إحصائيات تفصيلية لأبرز خسائر الاقتصاد اليمني خلال العدوان السعودي على اليمن:

تدهور سعر صرف العملة الوطنية اليمنية بنسبة 186%

 ارتفع معدل التضخم في اليمن إلى أكثر من 45%

تراجع معدل الدخل الأسر اليمنية بنسبة 55%

حرم 1,2 مليون موظف يمني، يمثلون 22% من القوى العاملة، ويعيلون حوالي 4,7 ملايين شخص من وظائفهم.

انخفض الناتج المحلي الحقيقي بين 2015 و2019 بما نسبته 46,2%، وانخفضت الواردات خلال المدة بالنسبة نفسها

 انخفض نصيب الفرد من الدخل الحقيقي خلال الفترة 2015-2019 بنسبة 52%

 بلغ انخفاض إجمالي الإيرادات العامة الفعلية للدولة ما نسبته 71%

تجاوزت خسائر موازنة الدولة في السنوات الأربع للحرب 40 مليار دولار

انخفضت محصلات الاقتصاد القومي من النقد الأجنبي، خلال 2015-2019  من  18,6 مليار دولار إلى 8 مليارات عام 2019، بما نسبته 57%

 الاقتصاد القومي يحتاج إلى أكثر من عشر سنوات لإعادة تأهيله إلى ما كان عليه قبل 2010.

بلغت قيمة خسائر الناتج المحلي  خلال سنوات الحرب السعودية 71 مليار دولار

بلغت تكلفة الفرصة الضائعة في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة لعام 2010 بنحو 49.8 مليار بين 2015 و2019.

تكبّد القطاع السمكي أكثر من 5,6 مليارات دولار خسائر في البنية التحتية

  قطاع البناء والتشييد، انكمش بسبب الحرب بنسبة 59,2%، وقدّرت خسائره بـ 2,5 مليار دولار.

تراجعت حركة قطاع الجملة والتجزئة، الذي يمثّل 17% من الناتج، بنسبة 47%، وقدّرت خسائره المباشرة بنحو 6,9 مليار دولار

 انكماش قطاع الاتصالات بلغ نسبة 53%، وقدّرت خسائره بـ 1,2 مليار دولار.

 انكماش قطاع النقل بـ64%، بخسائر تصل إلى 6 مليار دولار.

 بلغت الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي تكبّدها القطاع  الزراعي في خمس سنوات 16 مليار دولار  بنسبة انحسار 40%

يتم توريد عائدات النفط من قبل حكومة هادي إلى البنك الأهلي السعودي بما يقدر مليار دولار سنويا

دمرت الغارات الجوية أكثر من 300 ألف منزل وآلاف المنشآت العامة من مدارس ومعاهد وصالات رياضية ومستشفيات، …ومختلف انواع البنى التحتية.

وإذا كانت هذه هي خسائر الاقتصاد اليمني بسبب العدوان السعودي فإن بقاء اليمن فقيرا هو كما تؤكد التقارير والشهادات والدراسات التاريخية بسبب وصاية السعودية لعقود على اليمن وإعاقة تطويره وتنميته، ودعم أدوات النفوذ والنخب الفاسدة للتحكم بالقرار، وبسبب ذلك منع اليمن من استغلال ثرواته الطبيعية أو تنمية موارده.

عربي وإقليمي

المصدر: متابعات

الأربعاء 03 حزيران , 2020 11:20
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي