صحيفة عبرية: مفاوضات سرية بين السعودية و"إسرائيل" حول الأقصى وصفقة القرن.
صحيفة عبرية: مفاوضات سرية بين السعودية و"إسرائيل" حول الأقصى وصفقة القرن.

كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، الإثنين، عن انخراط السعودية في مفاوضات سرية مع (إسرائيل) حول آليات إدارة المسجد الأقصى.

ونقلت الصحيفة العبرية عن دبلوماسيين سعوديين، رفضوا نشر أسمائهم، أن ثمة اتصالات تجرى منذ شهر ديسمبر/كانون الأول المنصرم، بين (إسرائيل) والمملكة العربية السعودية، بوساطة أمريكية، من أجل إدراج ممثلين سعوديين في تشكيلة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس التي تدير شؤون المسجد الأقصى.

وأضافت الصحيفة أن دبلوماسيين رفيعي المستوى، مطلعين على تفاصيل هذه الاتصالات، أكدوا أن "الحديث يدور عن اتصالات حساسة وسرية تجرى في غاية السرية وبواسطة فريق مختصر من الدبلوماسيين والمسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى من إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، باعتبارها جزءاً من الاتصالات للدفع بصفقة القرن". 

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي سعودي، قوله إن الأردن الذي يتمتع بمكانة خاصة ووحيدة في إدارة شؤون الأوقاف الإسلامية في الحرم القدسي الشريف، أعرب عن رفضه الشديد لأي تغير في تشكيلة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

واستدرك المتحدث: "لكن الموقف الأردني قد تغيّر مؤخرا في أعقاب النشاط التركي في الآونة الأخيرة في القدس الشرقية بما في ذلك في الحرم القدسي الشريف".

ووفق الصحيفة، فإن الفلسطينيين الذين أُضيفوا إلى دائرة أوقاف القدس في الأشهر الأخيرة بزيادة مشاركة المنظمات الإسلامية التركية في نقطة الانطلاق المقدسة تحت رعاية تركيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحادثات هي جزء من الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، التي باتت تعرف إعلاميا بتسمية "صفقة القرن".

ويخشى الفلسطينيون من إشراك سعوديين في دائرة أوقاف القدس التي تدير المسجد الأقصى، لا سيما مع تنامي الخطوات التطبيعية على المستوى الرسمي وشبه الرسمي بين الرياض وتل أبيب في الآونة الأخيرة، وهو ما ظهر في الزيارات السرية المتبادلة بين مقربين من السلطات في البلدين، وفي الأعمال الفنية التي تبثها فضائيات سعودية شبه رسمية وتدعو للتطبيع المباشر مع (إسرائيل).

أضف إلى ذلك الانصياع الكامل من قبل الإرادة السياسية السعودية لصالح واشنطن التي تدعم (إسرائيل) بشدة في ظل الإدارة الأمريكية الحالية، علاوة على المواقف السعودية التي تتسم بالميوعة تجاه القضية الفلسطينية وما يتعلق بها سواء ما يخص صفقة القرن أو عمليات الضم التي تعتزم (إسرائيل) القيام بها في الضفة الغربية.

وقبل أيام، قال موقع مجلة "بوليتكو" الأمريكية، إن معظم الدول العربية وبينها دول خليجية تلهث نحو التطبيع مع (إسرائيل) وتصنع السلام معها، دون الاكتراث بالقضية الفلسطينية أو إيجاد حل لها.

جاء ذلك في مقال للكاتب "آرون ديفيد ميللر" الباحث بمعهد كارنيجي للسلام، تحت عنوان "كيف تصنع إسرائيل والعالم العربي سلاما (تطبيع) دون توقيع اتفاقية سلام (لحل القضية الفلسطينية)".

وقال الكاتب إن عدة دول خليجية تبدو راضية عن الوضع الحالي في العلاقة مع (إسرائيل) حيث تسعى للتطبيع دون البحث عن حل للقضية الفلسطينية.

وفي وقت سابق، اتهم نائب رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين المحتلة عام 1948، الشيخ "كمال الخطيب" دولا عربية على رأسها السعودية والإمارات، بالتواطؤ ضد المسجد الأقصى، ودعم مخطط تدنيسه. 

وقال "الخطيب" إن الاحتلال الإسرائيلي حصل على ضوء عربي أخضر، مكنه من التجرؤ على الاعتداء على المقدسات الإسلامية وتدنيس الأقصى.

أخبار المملكة

المصدر: يسرائيل هيوم

الإثنين 01 حزيران , 2020 11:25
تابعنا على
أخبار ذات صلة
لماذا يخشى ابن سلمان الأمير محمد بن نايف وما سر الوثائق التي يحتفظ بها محاموه في بريطانيا وسويسرا.
الجامعات والمعاهد تتحول للتعليم عن بعد.. كورونا يهدد 37 ألف طالب سعودي بالترحيل من أمريكا..
طلبوا منه التوقيع على “20” مليار دولار.. ضباط إماراتيون يحققون مع محمد بن نايف وهذا ما يجري في الرياض
رغم التراجع الإقتصادي وأزمة كورونا وأسعار النفط.. السعودية تخطط لمضاعفة حجم الرياض
في ظل تفشي كورونا.. شركات سعودية تنضم لقائمة الخسائر المتراكمة بـ 30% من رؤوس أموالها.
اكثر من مليون سعودي عاطل عن العمل والهيئة العامة للإحصاء تزعم: انخفاض البطالة في السعودية إلى 11.8% خلال الربع الأول 2020!!.
صحيفة كندية: السعودية تضغط على كندا لإعادة ضابط الاستخبارات سعد الجابري
يتقمص دور الشريف الذي يحرص على المال العام ونسي القصور واليخوت واللوحات.. غضب من عزم ابن سلمان اتهام ابن نايف بالفساد المالي.
من الصين وإيطاليا وأميركا.. السعودية تستعين بأطباء من خارج المملكة لمواجهة فيروس كورونا
هل تدعم بريطانيا الأمير محمد بن نايف؟.. تهديد مبطن لابن سلمان إذا استمر في تنكيله بولي العهد السابق
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي