السعودية تبدأ العودة التدريجية لأوضاع الحياة الطبيعية
السعودية تبدأ العودة التدريجية لأوضاع الحياة الطبيعية

بدأت السعودية، الأحد، العودة التدريجية لأوضاع الحياة الطبيعية، بتمديد ساعات السماح بالتجول، وفتح المساجد، وحضور الموظفين لمقار العمل، وانطلاق رحلات الطيران الداخلية وقطارات الركاب، واستئناف الطلبات الداخلية بالمطاعم.

ومن المقرر أن تستمر المرحلة الثانية من الخطة السعودية، 20 يوماً.

وبدءاً من الأحد، باستثناء مكة المكرمة، يكون التجول من الساعة 6 صباحاً حتى 8 مساءً بالتوقيت المحلي، هو الأطول منذ مارس/آذار الماضي.

ويسمح خلال هذه الفترة، بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض، في أكثر من 90 ألف مسجد وجامع، وكذلك المسجد النبوي.

ويعود الموظفون، إلى مقرات الوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص والمؤسسات المالية، لممارسة أنشطتهم المكتبية وفق ضوابط وضعتها وزارة الموارد البشرية، بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة.

كما تشهد المطاعم والمقاهي عودة الطلبات الداخلية فيها، خلال فترة السماح بالتجول، فيما لا يُسمح بتقديم منتجات التبغ والمعسل.

كما يستمر عمل جميع الأنشطة المستثناة بقرارات سابقة، من بينها المولات ومحلات تجارة الجملة والتجزئة، مع منع كل الأنشطة التي لا تحقق التباعد الجسدي، بما في ذلك: صالونات التجميل والحلاقة، والنوادي الرياضية والصحية، والمراكز الترفيهية، ودور السينما، وغيرها من الأنشطة التي تحددها الجهات المختصة.

وتنطلق في هذه المرحلة، الرحلات الجوية الداخلية بشكل تدريجي، والسفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة (النقل العام، وقطارات الركاب).

ويُسمح أيضاً بالتجمعات للأغراض الاجتماعية؛ كمناسبات الأفراح ومجالس العزاء ونحوها، لخمسين شخصاً، مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالإجراءات الوقائية.

وتعد المرحلة الثانية، إحدى الخطوات التي تعيد بعض النبض في مقرات العمل والتجارة، وشتى المجالات، قبل وصول البلاد إلى مرحلتها الثالثة التي تتيح رفع الإغلاق التام، المخطط لها في 21 يونيو/حزيران المقبل.

وقبل دخول السعوديين مرحلتهم الجديدة، حذر وزير الصحة "توفيق الربيعة"، من أن "من يخل بإجراءات مكافحة كورونا سيعيدنا للوراء"، منوهاً بقدرة بلاده على مكافحة الجائحة.

كما أكد أنه سيتم عبور أزمة "كورونا" بسلام، معولاً على الوعي المجتمعي في التعامل مع "كورونا" في تخفيف الإجراءات للتعامل مع الفيروس.

وتزامناً مع مرحلة العودة للحياة الطبيعية، أعلنت السعودية سلسلة من البروتوكولات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس "كورونا".

وأعلنت الداخلية السعودية عقوبة بقيمة ألف ريال (266 دولارا أمريكيا) على عدم ارتداء الكمامات الطبية أو القماشية أو ما يغطي الأنف والفم، أو عدم الالتزام بمسافات التباعد الاجتماعي، أو من يرفض قياس درجة الحرارة عند دخوله القطاعين العام أو الخاص، على أن تتضاعف العقوبة في حال التكرار.

وسجلت السعودية 83 ألفا و384 حالة إصابة بالفيروس، توفي منهم 480 حالة.

أخبار المملكة

المصدر: متابعات

الأحد 31 أيار , 2020 10:58
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
قلق حقوقي من انقطاع الاتصالات مع سلمان العودة ولجين الهذلول
وضعت ثقلها خوفاً من اليوم الموعود.. الرياض تساوم انصار الله على مأرب بمغريات سياسية
السعودية تضغط بالانتقالي لتمكين المجلس العام في المهرة
محمد بن سلمان يُعاقب المعتقلين الأردنيين في سجونه بهذه الخطوات.. وسفارة عمّان في الرياض لا تدري!
عالقون بين مطرقة المرض وسندان الخوف من الإعتقال.. ابتزاز الكفيل وكورونا يكشفان معاناة العمالة النظامية وغير النظامية في السعودية
كاتبة سعودية لقناة عبرية: الإسرائيليون "ناس حلوين" وليسوا أعداء
لماذا يخشى ابن سلمان الأمير محمد بن نايف وما سر الوثائق التي يحتفظ بها محاموه في بريطانيا وسويسرا.
الجامعات والمعاهد تتحول للتعليم عن بعد.. كورونا يهدد 37 ألف طالب سعودي بالترحيل من أمريكا..
طلبوا منه التوقيع على “20” مليار دولار.. ضباط إماراتيون يحققون مع محمد بن نايف وهذا ما يجري في الرياض
رغم التراجع الإقتصادي وأزمة كورونا وأسعار النفط.. السعودية تخطط لمضاعفة حجم الرياض
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي