مع انهيار أسعار النفط.. أيام ابن سلمان سوداء کلون النفط.
مع انهيار أسعار النفط.. أيام ابن سلمان سوداء کلون النفط.

بالرغم من أن أي امرئ لم يبتهج بانهيار أسعار النفط إلى ما دون الصفر، إلا أن مستوى تذمّر البعض من هذا الوضع لا يمكن مقارنته بغيرهم ، ومن جملة هؤلاء الرئيس ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ابن سلمان کان يری نفسه علی أعتاب اعتلاء العرش ويتخيل أمامه عرشًا يرکن للبترودولارات ، لکنه الآن وفي أعقاب اشتداد الأزمة في أسواق النفط منذ الليلة الماضية إن لم يكن بخيبة أمل من قابل الأيام ، فيجب عليه على الأقل أن يجهز نفسه لظروف عصيبة للغاية خاصة وأن ترامب أعلن أنه لا يستبعد التوقف عن شراء النفط من السعودية. اضافة الى تحول كورونا إلی تحدّ أساسي يهدد صناعة الحج في السعودية، ما دفع ولي العهد السعودي إلی أن يعلق آماله علی تجاوز الأزمة الناتجة عن كورونا في ضوء اللجوء إلی زيادة إنتاج النفط في بلاده.

وبصرف النظر عن النفط و الحج في السعودية، فلا يوجد بالفعل مصدر موثوق به في اقتصاد البلاد. وعلى هذا الأساس يبدو أن مراجعة الحرب التي فرضتها السعودية علی اليمن هي المشروع الأقرب منالا، الذي يجب وضعه في جدول أعمال ولي العهد الشاب بغرض تجاوز الأزمات المكثفة التي تواجه السعودية بأمان.

مشروع إصلاحات ولي العهد وخاصة بعده الاقتصادي، الذي كان بحسب وعود ولي العهد يعتبر عام 2030 وجهته النهائية والقريبة المنال باعتماد عائدات النفط والحج والسياحة يجب أن يخضع من الآن فصاعدا، وفي ظل الظروف الجديدة، لمراجعات أساسية.

حتى الأمس ، كانت إحدی عيني ترامب على آبار النفط السعودية لتأمين البنزين في أمريکا واستقرار سعره، وكانت عينه الأخرى على مشروع بيع الأسلحة لولي العهد من حين لآخر. لكن في ظل الظروف الجديدة ، ومع تفريغ خزينة ولي العهد وخزينة الدولة من الدولار، فمن البدهي أن أهمية بن سلمان والحکومة السعودية (التي تسقط خلال اسبوعين دون دعم امريكا) بالنسبة لترامب لن تكون کسابق عهدها.

اعتبارًا من اليوم فصاعدًا يجب توقع ما إذا كان الغرب وأمريکا ما يزالان يواصلان دعم حكم بن سلمان، ولكن من المسلم به أن انهيار أسعار البترول مثلما دفعت اليوم الأسواق المالية والبورصات في المنطقة إلی التراجع علی نحو لافت ، فليست بمستبعدة أن تثقل کاهل الغرب ولاسيما أمريکا في تقديم الدعم لبن سلمان ومستقبل حکومته. ومهما يکن من أمر فإن لکل امرئ من وجهة نظر أمريکا والغرب تاريخ انتهاء صلاحية ، وإن کل دعم يتطلب ذريعة خاصة!

صحافة عربية

المصدر: العالم

الثلاثاء 21 نيسان , 2020 11:25
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
محمد بن سلمان “ضجر”من ” إهانات” ترامب.. مستعد لتقديم تنازلات في ملفي خاشقجي واليمن مقابل ضمانات ضد أنصار الله والتوقف عن إتهامه.
بصاروخ معد لاستهداف إيلات.. الرياض تفتتح قمة العشرين وصنعاء تختتمها بطريقتها الخاصة.
الرهانات الخاطئة على بايدن.. الديمقراطيون وراء مؤامرة الربيع العربي.
أنباء عن مساع لترتيب زيارة نتنياهو للسعودية: استعراض لأهم محطات العلاقات السرية الثنائية والتصريحات الهامة من مسؤولي المملكة وإسرائيل.. ولماذا يُعتبر ابن سلمان مهندس التغيير؟
لو لم يفعل ذالك لما كان يهودياً.. ترامب يعض أصابع الندم لخيانة نتنياهو وعدم مساندته علانية في الانتخابات الأمريكية
هكذا زعزعت حركتا حماس والجهاد وحزب الله العقيدة القتالية للجيش الإسرائيلي
استِئنافٌ مُفاجئٌ لرَحلات الطيران السوري إلى قطر والإمارات في تزامنٍ مع إرسال مبعوثين أمريكيّين سرّيين إلى دِمشق.. وقبلهما رسالة خطيّة سريّة من ترامب للأسد.. ماذا يجري بالضّبط على الجبهةِ السوريّة؟
هيلاري كلينتون ودورها الغامض في "الربيع العربي".. القصة الحقيقية
ضمن خطة امريكية اسرائيلية سعودية إماراتية لإشعال الحرب الأهلية في لبنان.. جعجع يهدد بالذهاب إلى المواجهة ضد “حزب الله”.. ماذا يعني هذا التهديد؟
بكل هدوء.. عبدالباري عطوان "يقصف جبهة" الأمير بندر بن سلطان وهذا ما قاله.
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي