لماذا لن يدعم حلف الناتو تركيا عسكرياً في أزمة إدلب؟
لماذا لن يدعم حلف الناتو تركيا عسكرياً في أزمة إدلب؟

 إن الهجوم الذي شنته المقاتلات الروسية على قافلة القوات التركية وأنصارها في إدلب ، والذي وقع في 27 فبراير 2020 ، وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحت ضغوط سياسية كبيرة. فمن ناحية ، وعلى المستوى المحلي ، تسعى أحزاب المعارضة والتيارات السياسية إلى استخدام قتل الجنود الأتراك كوسيلة لانتقاده ، ومن ناحية أخرى ، تواجه الحكومة التركية تحدي البقاء أو الانسحاب من إدلب.

في الواقع ، ليس أمام أردوغان خيار في الوضع الجديد سوى اتخاذ القرار الكبير بشأن البقاء داخل سوريا أو الخروج منها ، ولن تقتصر أزمة ادلب على مواجهة عسكرية محدودة بين روسيا وتركيا كنقطة تحول في المعادلات السورية المستقبلية. وفي الوقت الراهن المسألة على النحو التالي ، من غير الممكن مواصلة التواجد التركي في إدلب (كما في السنوات القليلة الماضية) ، لأن بشار الأسد والحكومة الروسية عازمون على بسط سيادة دمشق على البلد بأكمله وطرد القوات الإرهابية من أراضيها.

وفي هذه الحالة ، عوّل أردوغان آماله على دعم الدول الغربية ، ولا سيما منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة الامريكية. وفي الساعات الأولى بعد أن شنت المقاتلات الروسية غارة جوية على القوات التركية ، أجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أغلو مكالمة هاتفية مع ينس ستولتنبرغ ، وبعد ذلك دعا أردوغان وسياسيون آخرون في أنقرة إلى دعم الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي. حتى ان رجب طيب أردوغان قد دعا إلى نشر نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي باتريوت في إدلب. ومع ذلك ، يبدو الآن أن المحور الغربي لا يهتم بأي حال بالتدخل الميداني في معادلات الأزمة في إدلب وفي دعم تركيا ، لهذا فان سهم  أردوغان لجلب الدعم الغربي لم يصب هدفه. ولاثبات هذا الامر يمكن طرح ثلاثة أدلة أساسية:

1- إحجام الناتو عن الانخراط في مواجهة مباشرة مع روسيا

في الوضع الحالي ، يأمل المسؤولون السياسيون الأتراك في أن يدافع أعضاء منظمة حلف شمال الأطلسي أو الناتو بموجب المادة 5 عن تركيا ضد روسيا. ووفقًا للمادة 5 ، إذا تعرضت الحدود الإقليمية لأي دولة عضو في الناتو للهجوم من قبل طرف ثالث ، فإن جميع الأعضاء ملزمون بدعم العضو الذي تعرض للهجوم. ومع ذلك ، فإن القضية الآن هي أن تركيا قد تعرضت للهجوم داخل الأراضي السورية أي ضمن حدود خارجة عن سيادتها ، ومن غير المرجح أن يقبل أعضاء الناتو استناد تركيا إلى المادة 5.

ومن ناحية أخرى ، في الوضع الراهن ، يبدو أن أياً من الدول الأعضاء في الناتو غير مستعدة للدخول في مواجهة شاملة مع الجيش الروسي القوي على الحدود السورية. وفي الواقع ، يجب أن يكون لدخول الناتو في أزمة إدلب أساس منطقي ، ولكن في الوضع الحالي ان أي تدخل مباشر في أزمة إدلب ، شريطة ألا تتخذ روسيا أي إجراء لدعم دمشق والدفاع عن قواتها ، أمر غير عقلاني.

2- تدمير أردوغان للجسور التي تربطه مع محور الغرب

في السنوات القليلة الماضية ، وخاصة بعد انقلاب 15 يوليو 2016 ، وضع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استراتيجيةً مفادها الابتعاد عن المحور الغربي والتقرب من الدول الشرقية ، وخاصة روسيا. كما دمرت ازدواجية سياسة أنقرة تجاه الدول الغربية في أزمات غرب آسيا ، ولا سيما المستويات المتعددة للأزمة في العلاقات الأمريكية التركية دمرت بطريقة ما كل الجسور وراء أردوغان. حتى انه في الأشهر الأخيرة ، أثيرت مسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة الامريكية قد وافقت على فرض عقوبات اقتصادية على تركيا ام لا.

وبناءً على هذا ، وعلى الأقل في السنوات القليلة المقبلة ، طالما أن أردوغان لا يُظهر حسن النية للدول الموجودة في المحور الغربي ، فمن غير المرجح أن تدعم هذه الدول أنقرة فعليًا. وما رأيناه حتى الآن هو الإدانة الرمزية واللفظية للهجمات الروسية من قبل حلف الناتو والمسؤولين الأمريكيين. وفي الواقع ، دفع أردوغان تركيا في السنوات الأخيرة بعيدًا عن الناتو والمحور الغربي الذي جعل كل واحد منهم تقريبًا يشق طريقه الخاص في معادلة غرب آسيا. وفي النتيجة يبدو ان تدخل حلف الناتو ، وخاصة دعم الولايات المتحدة الامريكية لأنقرة ميدانياً في أزمة أدلب ، غير مرجح على الاطلاق.

3- قضية المهاجرين وخشية الأوروبيين من استغلال تركيا لهذا الامر

على مستوى آخر ، استفاد أردوغان ، على مدى السنوات القليلة الماضية ، من قضية اللاجئين وفتح الحدود التركية أمامهم لدخول الحدود الأوروبية كأداة لممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي. حيث تستضيف تركيا حاليًا أكثر من 3 ملايين لاجئ على حدودها وتخشى أنه نتيجة لحرب إدلب ، ستعبر موجة أخرى من اللاجئين ، ربما يصل عددهم الى أكثر من مليوني لاجئ ، الحدود إلى تركيا. وفي أعقاب الغارة الروسية على القافلة العسكرية التركية ، عاود أردوغان ، تهديد الأوروبيين ، بفتح الحدود التركية امام اللاجئين وعدم منعهم من التوجه الى أوروبا وقام بأرسال المئات منهم كإشارة تحذير إلى الحدود اليونانية.

في الواقع ، أعلنت وزارة الخارجية التركية أنه في حال تدهور الأوضاع في إدلب ، فإن موجة اللاجئين من تركيا إلى الغرب ستتكثف ". وفي الواقع ، تسعى تركيا ، باعتبارها أكبر شبكة أمان للمهاجرين في العالم ، إلى إجبار الأوروبيين على التدخل في أزمة إدلب ، لكن في هذه المرحلة الزمنية ، من غير المرجح أن يتدخل الأوروبيون بشكل مباشر. ففي الواقع ، سئم الأوروبيون من مغامرات وإساءات أردوغان التي لا نهاية لها ، ومن غير المرجح أن يكون لديهم تفاعل شامل واستراتيجي مع أنقرة في السنوات القليلة المقبلة.

صحافة عربية

المصدر: الوقت

الإثنين 02 آذار , 2020 10:13
تابعنا على
أخبار ذات صلة
هل قدمت السعودية “بيانات مزيفة” بشأن ضحايا كورونا وماذا تعني دعوتها الدول التريث بخطط الحج؟
ما وراء تهديدات ترامب.. 4 سيناريوهات أمريكية لوقف حرب النفط فهل يلجأ إلى إحداها؟؟
ما قصة الشخصيات السعودية التي تواجدت بالصين.. لهذا السبب اشترت "إسرائيل" شرائح فحص كورونا من ابوظبي وليس بكين.
سباق سعودي أمريكي لحسم ملف عدن عسكريا مع تحريك الروس للأسطول الخامس.
التجاوب السعودي مستبعد.. ثلاثة “إنجازات” تحقّقها مبادرة السيّد الحوثي “الذكية” بالإفراج عن أسرى سعوديين مُقابل إطلاق سراح نظرائهم من معتقلي “حماس” ما هِي؟
شهادات خاصة لمواطنين عرب في الولايات المتحدة وأوروبا.. هكذا تبدو الحياة في بؤر “كورونا”
طوارئ أميركا... نظام صحي كارثيّ يهدّد الملايين
تعرف على"قاتل المسلمين" في الهند
لماذا لن يدعم حلف الناتو تركيا عسكرياً في أزمة إدلب؟
كيف أدى “فيروس كورونا الجديد” إلى انهيار الأسواق الماليّة العالميّة وانخفاض أسعار النفط؟ ولماذا جاء ردّ الفعل العربي أكثر مسؤولية هذه المرة؟
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي