"قد تحدث في الربيع" .. تأكيدات إسرائيلية : لا مفر من حرب شاملة ضد غزة بعد الانتخابات
"قد تحدث في الربيع" .. تأكيدات إسرائيلية : لا مفر من حرب شاملة ضد غزة بعد الانتخابات

أكدت التقديرات الإسرائيلية أن الحل الوحيد للتعامل مع قطاع غزة والقضاء على المقاومة فيه هو تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق بعد الانتخابات قبل الحديث عن أي تسوية مستقبلة.
 
وطالب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس وفق القناة 7 العبرية، بالحسم أمام حماس أولا، ثم تطبيق الخطة المائية لإنشاء الجزيرة قبالة سواحل قطاع غزة، قائلاً: "لدينا واجب كامل من أجل أن يعيش سكان غلاف قطاع غزة بهدوء".

 من جهته قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس، الذي ينتمي لحزب "الليكود" الحاكم، والعضو في الحكومة الأمنية المصغّرة (الكابنيت)، إ"إذا لم يكن هناك خيار آخر، فقد تسيطر إسرائيل سيطرة كاملة على قطاع غزة لبضعة أسابيع، للإطاحة بحكم حماس أولا، وللقضاء على ورشات تصنيع القذائف الصاروخية هناك ثانيا". وأضاف في حديث إذاعي"لقد أعددنا بالفعل إجراءً شاملاً ومختلفًا للغاية، عن كل ما عرفناه حتى الآن في غزة". 

وشدد شتاينتس على أن "غزة ستشكّل تهديدا لإسرائيل إلى الأبد" وأردف "لم تنجح إسرائيل أبدا بالقضاء على الإرهاب بشكل مُطلق في الماضي، ولن تنجح أيضا بذلك في المستقبل". واكد شتاينتس "ما من حل مطلق، وحل سحري لمشكلة الإرهاب، والحكومة لا تمتلك حلا كما أن المعارضة ولا أي أحد آخر يمتلك حلا لذلك"، وتابع "مشكلة الإرهاب مشكلة مستعصية لا يوجد لها حل جذري، لكن هنا حل مؤقت، وهو معادلة الهدوء مقابل التسهيلات الإنسانية". وقال شتاينتس أن خطة السيطرة على غزة أيضا، لن تقلع جذر ما وصفه بـ "الإرهاب" إلى الأبد، "بل ستكون حلا محدودا لعام أو عامين".

وكشف شتاينتس أنه شخصيا كان يؤيد احتلال غزة في ذلك العام، لكن "غانتس أحبط ذلك، بعد أن حذّر 'الكابنيت' من أن احتلال غزة ستكلّف إسرائيل ثمنا باهظا، يصل إلى مقتل 500 جندي".
 
أما وزير الحرب نفتالي بينت، فهدد حماس بأن ربيعاً مؤلماً جداً ينتظرها، في حال استمر إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.وشدد بينت قبل أيام على ضرورة اتباع عنصر المفاجأة والمباغتة في الحرب المقبلة.
 
وقال بينت: "إنه يُعد خطة لتغيير جذري للوضع القائم في مستوطنات غلاف قطاع غزة وستطبق حال استأنف إطلاق الصواريخ، وأن الكرة في ملعب حماس".
 
أما رئيس معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي اللواء احتياط عاموس يادلين فقال إن فرص العملية العسكرية الواسعة لن تأتي إلا بعد الانتخابات، عندما توجه إسرائيل ضربة قاسية للغاية لحماس من النوع الذي لا تحلم فيه.
 
وأضاف يادلين: "ليس احتلالاً لقطاع غزة، بل الوصول إلى مراكز حماس والجهاد الإسلامي".
 
ونوه إلى أن مثل هذه الخطوة ستتسبب في خسائر فادحة لكنني مقتنع أنه في النهاية لا يوجد مفر من ذلك، وفي النهاية سنصل إلى هذا الصراع، مبيناً أن ذلك سيكون بجهد استخباري جيد وبتحركات مفاجئة.
 
أما نائب وزير الجيش آفي ديختر، فقال لإذاعة الجيش اليوم الثلاثاء، إن القصة في غزة ستنتهي عندما تشرع إسرائيل في حملة عسكرية شاملة في قطاع غزة، مطالباً بتحقيق الحل بطريقة عسكرية، وليس خيار آخر.
 
وأضاف ديختر: "سيتعين علينا الاستعداد لعملية عسكرية طويلة وثقيلة في غزة، مماثلة لعملية السور الواقي لتدمير البنية التحتية لحماس والجهاد".
 
وتابع: "لا تستطيع إسرائيل تحمل كيان يهدد الإسرائيليين ويملك القدرة على تعطيل حياتهم".
 
أما وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس فقال أمس لإذاعة الجنوب إن الاستعدادات للحرب مع غزة قد تمت بالفعل في الأشهر الستة الماضية.
 
أما رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فقال: "يجب أن تفهم حماس والجهاد الإسلامي بأن الوضع لن يستمر، وإذا لم يتوقف إطلاق الصواريخ، سيتعين علينا تنفيذ خطة العملية العسكرية الشاملة التي أعددناها، وهناك أشياء مفاجئة فيها".
 
فيما أكد وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان حسب قناة "كان"، اقتراب إسرائيل أكثر من أي وقت مضى من اتخاذ قرار بالشروع بحملة عسكرية واسعة في غزة، مبيناً أنه ليس من المثالي اتخاذ مثل هذا القرار في أسبوع الانتخابات.
 

ولفت أردان إلى أنه يجب إقرار العملية العسكرية في أسرع وقت ممكن من نتنياهو والكابينت.

فلسطين

المصدر: متابعات

الثلاثاء 25 شباط , 2020 03:56
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي