عبد اللطيف الزياني وزيراً للخارجية في البحرين رسمياً بعد الاستغناء عن خليفته خالد بن أحمد الذي قدم خدمات جليلة لـ "إسرائيل".
عبد اللطيف الزياني وزيراً للخارجية في البحرين رسمياً بعد الاستغناء عن خليفته خالد بن أحمد الذي قدم خدمات جليلة لـ "إسرائيل".

أدى عبد اللطيف بن راشد الزياني، اليمين القانونية أمام عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وزيراً للخارجية، خلفاً للشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الذي كان أُقيل من منصبه، الشهر الماضي.

وفي أول تعليق له كتب خالد بن أحمد في تغريدة له على تويتر:”شكرا سيدي صاحب الجلالة ، شكرا صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء ، شكرا صاحب السمو الملكي ولي العهد  على ثقتكم الغالية طوال فترة عملي وزير للخارجية.”

وتابع:”شكرا منتسبي وزارة الخارجية ، سفراء و مسؤولين و موظفين ، على صبركم علي وعلى كل ما قمتم به من عمل مخلص أعانني في عملي و مسؤولياتي”

وعرف عن آل خليفة خلال توليه منصبه بأنه “عراب التطبيع” البحريني والخليجي؛ بسبب مواقفه المؤيدة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وقيادته لموجة التطبيع المتصاعدة من خلال تحركاته ولقاءاته مع الإسرائيليين بشكل علني، ودون أي تحفظات.

ولم يترك الوزير السابق لخارجية البحرين مناسبة إلا وأعلن فيها دعم بلاده لـ”إسرائيل”، والتي كان آخرها خلال حلقة نقاشية أمام حلف الأطلسي في واشنطن، (18 يوليو الماضي)، إذ أكد دعمه للتطبيع، وأنه يسير على خُطا الرئيس المصري السابق أنور السادات.

ومن أبرز تصريحات آل خليفة المؤيدة لدولة “إسرائيل” والصادمة للعرب قوله: إن “إسرائيل وُجدت لتبقى، ولها الحق في أن تعيش داخل حدود آمنة”، مؤكداً أن المنامة وعواصم عربية أخرى تريد التطبيع معها.

هذا وبعث الوزير المقال بالتهنئة في تغريدة أخرى لخلفه الزياني وكتب:”اهنئ اخي الدكتور عبد اللطيف الزياني بالثقة الملكية السامية بتعيينه وزيرا للخارجية . فهو خير من يتولى مسؤولية قيادة الدبلوماسية البحرينية بقدراته الفائقة و خبرته الكبيرة و علاقاته الواسعة مع مختلف دول العالم . اسأل الله ان يعينه و يوفقه في خدمة مليكه و بلده انه سميع مجيب”.

وشغل خالد آل خليفة منصب وزير الخارجية منذ عام 2005، حتى إعفائه في 2 يناير/كانون الثاني الماضي، وهو ثاني وزير خارجية في تاريخ البحرين.

كما أصدر عاهل البحرين أمرًا بتعيين خالد بن أحمد مستشارًا له للشؤون الدبلوماسية.

وتولى الزياني منصب أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في 2011، وخلفه في المنصب الأكاديمي الكويتي، نايف الحجرف، في الأول من فبراير/ شباط الجاري.

 

عين على الخليج

المصدر: متابعات

الأربعاء 12 شباط , 2020 07:13
التعريفات :
تابعنا على
أخبار ذات صلة
مشارك في “غزو الكويت” يكشف عن أكبر خطأ ارتكبه صدام حسين في التاريخ الحديث
“أصبحوا لا يجدون ما يأكلون وأردنية تنام في سيارتها".. الإمارات ستطرد 1500 أردنياً وحكومتهم لا تدري شيئاً!
اعتقال “شارمهد” يفتح الباب لجدل جديد.. الخارجية الأميركية تدعو إيران “لاحترام معايير القانونية الدولية” وطهران ترد: واشنطن داعمة للإرهاب
الرئيس الإيراني: الولايات المتحدة بعثت برسالة خاطئة عبر محاولتها اعتراض طائرتنا وما جرى مؤامرة جديدة ضد طهران
إيران تحمل السعودية مسؤولية عيد الحزن بـ4 دول عربية
مفاجأة يفجرها خبير كويتي.. بعض أبناء الأسرة الحاكمة يسعون لإفشال وزير الداخلية بعد أن قلب الكويت
اتفاقيات مفبركة لتعزيز الانقسام.. آل سعود والإمارات معاً لإنهاك اليمن
إيران تعلن اعتقال قائد مجموعة "تندر" الإرهابية التي تتخذ من أميركا مقرا لها
امريكا الأعلى خطورة فلماذا استُثنيت.. قرار الكويت بمنع 31 دولة من بينها مصر يثير الجدل والغضب ويؤجج العداوة..بكري ينتقد وبدوي: تصعيد مدبّر والهاشم تؤيد.. والحرب أولها كلام
“شاهد” هكذا أمر قائد طائرة متجهة إلى الكويت بإنزال غير الكويتيين بعد قرار منع دخول القادمين من 31 دولة البلاد
الأحدث
شاشة الواقع السعودي
من نحن
.
نبذة عن الموقع
.
إتصل بنا
.
شروط الاستخدام
© 2020 - الواقع السعودي. جميع الحقوق محفوظة.
تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي